الاتحاد

توكل عليه ولا تبتئس


حينما تمر على الإنسان فترات عصيبة في حياته، وتتوالى عليه المصائب تباعاً وتباعاً، تتجلط خلايا دماغه ويعيش في حالة من التعب النفسي وشعور من اللامبالاة إلا في نفسه وحسرته عليها، معتقداً أن الدنيا قد توقفت·· فيتوقف قلبه معها فيصبح عديم الفائدة عديم المسؤولية فاقداً للأمل في حياته·· فلقد نسي أن الدنيا مازالت في حيويتها المعهودة·· نسي أن الشمس مازالت تشرق كل صباح·· وأن العصافير تغرد أعذب الألحان وهي تغادر عشها بحثاً عن قوتها اليومي·
نسي أن الزهرة مازالت متفتحة 'حمراء ــ بيضاء ــ وردية' تهدي كل من يمر بها جزءاً من أريجها الساحر·· نسي أنه لو نظر للسماء·· فإنه سيجد الكون كله وكأنه مرسوم بيد أعظم الفنانين وأكثرهم احترافاً·· لكن لا·· هي مرسومة بيد الخالق عز وجل·· جل سبحانه وتعالى في علاه·
لو أن الإنسان قد تفكر في هذه الدنيا وفي هذا الكون الساحر البديع وأعلن ثقته وتوكله على الله عز وجل، وأيقن أن الأمر كله بيد الله وكله له خير، لما لجمته المصائب بشدتها، بل للجمها هو وتحكم فيها بقوة إيمانه وصبره··
فيا أيها الإنسان، يا من قتلته الهموم والأحزان، مهما يصبك من هموم ومشكلات في الحياة·· فلا تبتئس·· بل انظر في هذا الكون وتفكر وارفع يديك للسماء وادعو الخالق الجبار، الكريم المتعال·
ادع الله سبحانه وتعالى وتوكل عليه·· واعمل بكل همة ولا تيأس·· فالدنيا مازالت بخير·
همسة:
سيفتح باب اذا سد باب·· نعم وتهون الأمور الصعاب ويتسع الحال من بعد ما·· تضيق المذاهب فيها الرحاب·
علياء عبدالله
جامعة الإمارات

اقرأ أيضا