الاتحاد

الرياضي

47 رامياً يتنافسون على «أولمبياد ريو»

دقة وتركيز من أجل التأهل للأولمبياد  ( من المصدر)

دقة وتركيز من أجل التأهل للأولمبياد ( من المصدر)

المكسيك (الاتحاد)

تشهد بطولة رماية الأطباق المزدوجة من الحفرة «الدبل تراب»، والتي تقام ضمن منافسات كأس العالم بالمكسيك منافسة شرسة ومواجهات ثأرية على بطاقتي التأهل إلى دورة الألعاب الأولمبية ريو دي جانيرو 2016 بالبرازيل، خاصة أن نصف المشاركين في التصفيات، وعددهم 47 رامياً ممن يحملون الألقاب العالمية والأولمبية.

وينتظر ارتفاع معدلات الرمي أسوة بما حدث في بطولة التراب، رغم وجود تيارات الهواء التي بدأت تهب على الميادين، وهو ما يصعب التكهن بالفائز ببطاقتي التأهل، أو حتى بمن سيدخل النهائيات، نظراً لطبيعة وخصوصية اللعبة التي تقتضي التريث لأن متصدر الدور التمهيدي قد يخرج من الدور التالي والعكس، مثلما حدث مع الإيطالي فابريزي الذي تأهل بالطلقات الذهبية في الدور التمهيدي في بطولة التراب لكنه عاد وفاز بالنهائيات ليخلق جزءاً من متعة الرماية.
أما منتخبنا الوطني لرماية الأطباق من الأبراج والذي يغيب عنه الشيخ سعيد بن مكتوم بن راشد آل مكتوم المتواجد حاليا في معسكر إعداد خارجي بإيطاليا، فإن حظوظه تكاد تكون أعلى نسبياً من التراب والدبل تراب رغم قوة الإيطاليين والروس والكويت والقبارصة وقطر وأستراليا وغيرهم.
من جانب آخر، خطفت بطولة كأس العالم لرماية الأطباق والمقرر إقامتها في نادي العين للفروسية والرماية والجولف، خلال الفترة من 19 إلى 29 مارس الحالي، وبطولة فزاع إيطاليا للرماية، والمقرر إقامتها في مدينة تودي الإيطالية خلال الفترة من 24 إلى 30 من أغسطس المقبل الأضواء من كأس العالم الحالية، حيث تضمن البطولة الأولى للمتنافسين 10 بطاقات مؤهلة للأولمبياد.

اقرأ أيضا

فيفا يعين فينجر مديراً لتطوير كرة القدم العالمية