الاتحاد

دنيا

«شانيل» تواجه حرارة الصيف بـ150 درجة من الأزرق

تصميم أنيق يجمع بين البنطلون والتنورة

تصميم أنيق يجمع بين البنطلون والتنورة

ربما كان المصمم الألماني المخضرم كارل لاجرفيلد الوحيد الذي يستطيع أن يركز على ظلال لون واحد فقط، ويستخدمه لأكثر من مائة وخمسين مرة في تصاميم مختلفة، من دون أن يشعر الآخرين بالملل والرتابة أو يقلل من شغف جمهور عشاقه ومحبيه، معاودا في كل موسم إحياء نماذج بديعة من كلاسيكيات مدام "كوكو شانيل" وأناقتها الأسطورية، والتي أرخت لتاريخ صناعة الموضة واتجاهاتها العالمية منذ عشرينيات القرن المنصرم.


أزهار البياتي (الشارقة) - من قلب باريس ومن خلال هيكل طائرة كبيرة استطاع المصمم كارل لاجرفيلد أن يثبّت جمهور الحضور على مقاعدها المتراصة، ليأخذهم معه في رحلة ساحرة عبر الفضاء، ويعبر معهم إلى عنان السماء ليشهدوا عرضه المثير والذي كان أزرق من الألف إلى الياء بكل تدرجاته واشتقاقاته الداكنة والفاتحة، مطلقاً مجموعته الأنيقة لخط أزياء الخياطة الراقية "الهوت كوتور" لموسمي ربيع وصيف 2012، والذي اختتم عروضه المتميزة الشهر الماضي.
كلاسيكيات معاصرة
بدأ عرض لاجرفيلد بحضور حشد كبير من نخبة المجتمع الباريسي مع أشهر نجوم السينما ووسط وجود إعلامي كثيف، لتنطلق عارضاته الفارعات من خلال ممر الطائرة، وهن يرفلن بين مقاعد جمهور المسافرين فخورات بارتداء أكثر من 61 قطعة وزياً، مكونات صوراً ساحرة ومشاهد أخاذة لأزياء راقية تخاطب الحداثة والمستقبل بحس كلاسيكي أنيق، يحملن ملامح قوية من أسلوب مدام "كوكو شانيل" وأناقتها المتفردة على مر العقود، ليعيد المصمم إحياء خطوط مختلفة من طرازها الشهير ضمن إطار أكثر تكلفاً، مع نفحات من المعاصرة المتجددة، لتظهر مجموعة "الهوت كوتور" الجديدة لشانيل لموسمي الربيع والصيف المقبلين بشكل منسجم ومترف.
حيث تضمنت الكثير من القطع والموديلات، بعضها يومية وعملية تناسب أوقات النهار، وبعضها الآخر مترفة وفخمة تتلاءم وأجواء الليل والسهر، منها التايورات، والفساتين والأطقم مع شيء من التنورات والبناطيل، لتتميّز بشكل لافت مع المعاطف الطويلة والجيوب المنخفضة التي تذكر بطراز لبس الشباب للجينز المتهدل الوسط، وليعبر لاجرفيلد من خلالها وبحرفية ومهارة عالية عن رؤيته العصرية للأناقة، وقراءته الخاصة لأزياء الأجيال المقبلة، منفذاً تشكيلته بأرفع فنون الخياطة الفرنسية الراقية، ومغلفاً إياها بكل السحر والغموض، مهتما بإظهار أدق الخطوط والتفاصيل، سواء لناحية القصّات، الخامات، أو الشك والأكسسوارات المصاحبة لكل تصميم، خاصة مع تلك النماذج البديعة من تايورات التويد المنسوجة من قماش الموهير والكشمير، أو من خلال المطرزات والمنمنمات التي أغنت فساتين السهرة والحفلات.
تعدد الظلال
أراد لاجرفيلد أن يواجه الفصول الربيعية والصيفية القادمة بمزاج بارد وأنيق، ليغلف عارضاته الجميلات بظلال ودرجات متعددة من اللون الأزرق لتصل إلى نحو 150 درجة، منها السماوي الضبابي والأزرق الباهت ومنها الأزرق النهاري والفيروزي والبحري والنيلي والكحلي القاتم الذي يحاكي السواد، لتظهر خلال العرض مسطرة لونية متفاوتة، ومتشحة بالغموض، خاصة في بعض الفساتين التي خصصت لأوقات مساء والسهرة.
كما كان هنالك حضور لبعض التصميمات المغوية والمثيرة، حيث خامة الدانتيل والتوّل لعبتا على وتر الغواية والسحر، لتظهرا من خلال شفافية طبقات القماش حنايا جذابة من القوام، مع وجود بعض القطع الثقيلة التي تميزت بالتطريزات اليدوية والشك الدقيق بالخرز والباييت والأحجار اللامعة، وقطع أخرى تنعمت فقط بخفة الشيفونات لمسات الريش المتطاير هنا وهناك.
أما الخامات والأقمشة المستخدمة في تفصيل المجموعة فقد جاءت كما تعودناها من طراز دار "شانيل" الذي يعشق النوعيات الغنية والمترفة من الخامات، مثل التويد المنسوج، الموهير الوثير، التفتا اللامع، والشيفون الرقيق، مع الكثير من الدانتيل الفرنسي، وتشكيلة شفافة وهفهافة من الأتوال والأورجانزا، ومطرزات أخرى موشاة بالكامل بالترتر والبايت والخرز.

زهرة الكاميليا
جاءت المجموعة الجديدة لخط الهوت كوتور لدار "شانيل" غنية بالشك والمطرزات، من وجود بعض المجوهرات المقلدة المعتادة، ليبتكر المصمم كارل لاجرفيلد المبدع باقة مميزة من الأكسسوارات مركزا وبشكل خاص على حضور قوي لزهرة الكاميليا، إما على هيئة بروش أو لزينة الرأس، مع الريش والكريستال، مع أقراط طويلة تتدلى إلى حدود العنق، بالإضافة إلى عدة تصميمات مختلفة من الكعوب الحريرية العالية، إلى جانب التفاصيل الصغيرة التي أثرت المجموعة بشكل عام، كالجيوب المنخفضة اللافتة التي تنزل على الورك، والشغل اليدوي المنمق على الصدر والأكمام والأطراف، مع الورود النافرة على بعض الأكتاف والأكمام، وهالة الفخامة والترف التي تطبع أسلوب شانيل.

اقرأ أيضا