الاتحاد

دنيا

أسمهان النقبي.. تنشر السلام مع بداية العام

تامر عبد الحميد (أبوظبي)

وجهت الإعلامية أسمهان النقبي، رسالة سلام من خلال الحلقة الخاصة التي قدمتها على شاشة قناة «أبوظبي» بمناسبة قدوم العام الجديد، حيث عرضت الإنجازات التي حققتها الإمارات عام 2016، كما واكبت احتفالات العاصمة أبوظبي بليلة رأس السنة.

وتعد أسمهان حالياً لتقديم الموسم الثاني من برنامجها «أبوظبي جورميه» الذي يظهر بحلة جديدة بعد أن نال نسبة مشاهدة كبيرة على شاشة تلفزيون أبوظبي.

وعن تفاصيل الموسم الثاني من «أبوظبي جورميه»، قالت: «أبوظبي جورميه» نقطة مفصلية في حياتي الإعلامية، لا سيما أنه أول برنامج أقدمه بمفردي على شاشة «أبوظبي»، خصوصاً أن أغلب البرامج التي قدمتها كانت مشتركة، فرغم السعادة التي غمرتني، شعرت برهبة وخوف، لأنني لا أعرف إذا كان الجمهور سيتقبلني في هذه النوعية من البرامج أم لا، لكن تقديم أولى حلقات البرنامج التي حققت أعلى نسبة مشاهدة، منحني الحافز الأكبر لتقديم الأفضل، وبذل مجهود أكبر.

حلة جديدة

وأشارت إلى أنها تعد حالياً لتقديم الموسم الثاني من «أبوظبي جورميه» في حلته الجديدة، وهو برنامج ثقافي سياحي يعرض للجمهور الإماراتي المطاعم الفاخرة والأماكن السياحية الموجودة في العاصمة أبوظبي، والترويج لها سياحياً، من خلال 20 دقيقة من الأجواء المتميزة، موضحة أن أكثر ما أحبته من خلال تقديمها لهذا البرنامج هو التواصل المستمر مع جمهورها والمتابعين لها عبر حساباتها في مواقع التواصل الاجتماعي.

تفاؤل وحب

وحول تقديمها حلقة خاصة «ليلة رأس السنة»، قالت: «سعدت كثيراً باختيار «أبوظبي للإعلام» لتقديم هذه الحلقة، فلأول مرة تقدم قنوات أبوظبي حلقة خاصة لتغطية احتفالات استقبالات العام الجديد، واستقبال عام الخير، ونتمنى أن يكون عام خير للجميع»، لافتة إلى أنها عرضت خلال الحلقة إنجازات دولة الإمارات وأهم الأحداث والفعاليات، ولفتت إلى أنها أرادت في هذه الحلقة نشر رسالة السلام للعالم أجمع من قلب العاصمة أبوظبي، من خلال حديثها عن استقبال العام الجديد بالسلام والتفاؤل والحب.

أمنيات

وعن أمنياتها وطموحاتها عام 2017، أوضحت أنها تتمنى أن يحقق برنامج «صباح الدار» النجاح الأكبر في حلته الجديد لعام 2017، لاسيما أن هذا البرنامج يشكل لها نقلة نوعية.

وقالت: «سنواصل في الموسم الجديد من البرنامج إطلالتنا على الجمهور بموضوعات تلامس الواقع الذي نعيشه في الإمارات، ونعرض الفعاليات والأحداث المقامة في العاصمة أبوظبي، ونركز على الروح الشبابية للمبتكرين والمبدعين، وقصص نجاح الشباب في مجالات عدة».

دويتو إعلامي

وقدمت أسمهان «دويتو» إعلامياً في «صباح الدار» مع الإعلامي محمد الجنيبي، وعن هذه الكيمياء التي جمعتهما، قالت: «كنت سعيدة بالعمل مع الجنيبي في تقديم بعض حلقات البرنامج، حيث نرتاح كثيراً في التعامل معاً، فالألفة والمحبة والمودة التي جمعتنا جعلت منا ثنائياً مميزاً، لدرجة أن هناك قنوات أخرى طلبت منا تقديم بعض البرامج، مثلما حدث في رمضان الماضي وقدمنا معاً برنامج «بنت النوخذة» على قناة البحرين، على أن نمثل دولة الإمارات في البحرين بتقديم برنامج مسابقات رمضاني، حيث يتم اختيار مذيعين مختلفين من دول خليجية كل أسبوع لتقديم «بنت النوخذة»، وتم اختياري أنا والجنيبي لتقديم إحدى حلقات الأسبوع، وهذا يدل على أن التوافق بيننا وصل إلى المتلقي».

عادات وتقاليد

ومن الناحية الشخصية، شددت على أن الإعلام شريك حياتها حالياً، خصوصاً أن موضوع الزواج أمر مؤجل حتى يأتي نصيبها.

ورداً على سؤال حول عروض الزواج التي تأتيها عبر حساباتها بمواقع التواصل الاجتماعي، قالت: «أرفض عروض الزواج الإلكترونية، فرغم أن بعضهم من الممكن أن يكون جاداً في الموضوع، فإن هذه الطريقة لا أفضلها، فهناك أهل و«باب بيت» وعادات وتقاليد يجب أن يلجأ إليها بعيداً عن طلبات الزواج الإلكترونية».

ودعت الإعلانات

كشفت الإعلامية أسمهان النقبي عن أنها ابتعدت عن الإعلانات نهائياً بعد أن كانت الوجه الإعلاني في الإمارات في بدايتها، وقالت: رغم مهاجمتي عندما قررت خوض هذا المجال لتقديم الإعلانات، بحكم أنني أول إماراتية اقتحم هذا المجال، فقد قررت الاستمرار فيه والتفكير بشكل إيجابي في تقديم الإعلانات الخدمية الوطنية، حيث قدمت إعلانات مؤسسات ودوائر مختلفة في الدولة، وحرصت على توضيح أهداف الإعلانات والحملات لأفراد المجتمع بصورة لا تقلل من قيمة الوجه الإعلاني، لكنني «تركت الإعلانات تماماً.

اقرأ أيضا