الاتحاد

الإمارات

فريق علمي من طالبات جامعة زايد يجمع مليونين و40 ألف درهم دعماً للأسر المتعففة

الجاسم (يمين) يسلم شيكاً بالتبرعات للسويدي

الجاسم (يمين) يسلم شيكاً بالتبرعات للسويدي

سجل فريق علمي من طالبات جامعة زايد إنجازاً على صعيد العمل التطوعي في الدولة من خلال جمع مبلغ مليونين و40 ألف درهم، من تبرعات قدمتها طالبات وشخصيات مجتمعية لمساعدة الأسر المتعففة بالدولة، ضمن حملة أطلقها الفريق العلمي الذي يضم 5 طالبات بكلية علوم الاتصال والإعلام بجامعة زايد بأبوظبي في نوفمبر الماضي تحت شعار ''أهلنا أولى''·
وثمن معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التعليم العالي والبحث العلمي رئيس جامعة زايد في تصريح لـ''الاتحاد'' هذه المبادرة، واعتبرها تترجم الحس الوطني للطالبات ووعيهن بالقضايا المجتمعية وتطبيق استراتيجية الجامعة بشأن الالتحام بهذه القضايا المجتمعية، وفي مقدمتها العمل التطوعي الذي يشكل ركيزة أساسية في رسالة وفلسفة وبرامج الجامعة·
وقدم الدكتور سليمان الجاسم مدير جامعة زايد أول أمس شيكاً بقيمة المبلغ الذي تم جمعه، لأحمد غيث السويدي الأمين العام لهيئة الهلال الأحمر بأبوظبي بحضور راشد مبارك المنصوري مدير فرع الهلال الأحمر بأبوظبي وعضوات الفريق وهن اليازي المنصوري وعهود المرزوقي وموزة السويدي وأسماء هلال ومنى خالد وعدد من المسؤولين بالجامعة·
وأشاد الدكتور الجاسم بالدعم والاهتمام الذي يوليه سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء رئيس هيئة الهلال الأحمر للمشاريع الإنسانية والخيرية داخل الدولة وخارجها، حيث كان سموه تكفل بتوفير احتياجات ثلاث أسر مواطنة تعاني بسبب ظروفها الإنسانية والاقتصادية والتي تم عرض أوضاعها من خلال فعاليات حملة ''أهلنا أولى''·
وثمن مدير جامعة زايد الدور الذي تقوم به هيئة الهلال الأحمر لتقديم الرعاية اللازمة لصالح أبناء الشعب الفلسطيني المتضررين من الأحداث التي يشهدها قطاع غزة، مؤكداً أهمية الفعاليات والأنشطة التي تنظمها الهيئة لنشر ثقافة عمل الخير وزرعها في نفوس أبناء الدولة وبناتها·
وأوضح الدكتور الجاسم أن جامعة زايد تحرص على تشجيع الطالبات على المشاركة المجتمعية الفاعلة في عملية التنمية بالدولة من خلال تحفيزهن على المساهمة في العمل التطوعي، حيث ان المشاركة تنمي لديهن الوعي لدى القضايا الاجتماعية المهمة من خلال تحفيزهن على تنظيم العديد من الفعاليات التي تخص مختلف فئات المجتمع والتفاعل مع مختلف الجهات الحكومية والخاصة، وهنأ الطالبات على جهودهن في تنظيم حملة ''أهلنا أولى'' ونجاحهن في جمع ما لا يقل عن مليوني درهم لصالح الأسر المحتاجة بالدولة·
من جهته، أكد السويدي حرص الهيئة على التواصل مع أصحاب الحاجات وتفقد أوضاعهم وتلمس احتياجاتهم وتقديم الدعم والمساندة لمستحقيها في جميع مناطق الدولة، مثمناً جهود طالبات جامعة زايد لتنظيمهن هذه الحملة الخيرية التضامنية مع الأوضاع الإنسانية المحلية·
وأشارت الطالبة اليازي المنصوري إلى أن اختيارهن لموضوع الحملة جاء لرفع أعباء الحياة عن كواهل المتضررين وأصحاب الحاجة وذوي الدخل المحدود من غلاء المعيشة، وأشارت إلى أن المبلغ الذي جمعنه فاق توقعاتهن جميعاً وأثبت ما يعلمه الجميع عن عطاء أهل الإمارات وكرمهم وحرصهم على دعم مبادرات الخير بالدولة·
أما الطالبة موزة السويدي فقالت إنهن لاحظن أن هناك عدداً من الحملات الخيرية التي تنظمها مختلف الجهات بالدولة تهتم بإرسال المساعدات المالية والغذائية إلى الدول الفقيرة، ''بينما تنتشر في الإمارات أسر محتاجة تتعفف عن السؤال، فاخترنا شعار ''أهلنا أولى'' لنعزز اهتمام الناس بأهمية المساهمة في رفع المعاناة عن هؤلاء الأسر داخل الإمارات وذلك بالتعاون مع هيئة الهلال الأحمر''·

اقرأ أيضا