الاتحاد

الاقتصادي

«هيئة السياحة»: أبوظبي مرسى مركزياً للسفن السياحية بالمنطقة

تتطلع إمارة أبوظبي إلى تحقيق نمو في عدد الزوار القادمين عبر البحر تصل نسبته إلى 59% خلال موسم 2009-2010، بحسب توقعات هيئة أبوظبي للسياحة التي أظهرت دراسة أجرتها قدرة أبوظبي على التحول إلى «المرسى المركزي للسفن» في المنطقة.
ورجحت هيئة أبوظبي للسياحة في بيان صحفي أمس أن يزور الإمارة 199.1 ألف شخص خلال موسم البواخر السياحية من مطلع نوفمبر لغاية مطلع مايو، مقارنة بنحو 125.2 ألف زائر الموسم الماضي. وقال أحمد حسين، نائب المدير العام للعمليات السياحية في هيئة أبوظبي للسياحة إن «هذا التوقع مبني على نسبة إشغال وصلت إلى 100% في الحجوزات البحرية التي استخدمت أبوظبي كميناء أساسي معتمد لإرساء بواخرها خلال الموسم السابق». وأضاف «هذه الزيادة تأتي بناء على تضمين أبوظبي في الجدول الأسبوعي لرحلات «الرويال كاريبيان» الدولية ضمن برنامجها «البحار المتألقة»، الذي يتمتع بسعة مسافرين تصل إلى 2500 شخص». وزاد بحسب البيان «شركة كوستا كروزز ستمدّ خدماتها إلى أبوظبي عبر سفن أكبر بملامح جديدة مع زيادة في أعداد الركاب». وتابع حسين بالقول «نتطلع إلى جعل أبوظبي المرسى المركزي للسفن الناقلة للمسافرين مقارنة بوضعها الحالي كمرسى معتمد، ونحن أيضا نريد سعة أفضل بغض النظر عن الإمكانيات التي توفرها السوق الأوروبية لنا برا وبحرا والتي نقوم على تقديم الخدمة إليه حاليا». وأشار إلى أن النقل البحري «له تأثير اقتصادي اكبر على الوجهة السياحية، وهي تزودها بفرصة ممتازة لتسويق نفسها ولديها أيضا تأثير على المسافرين مما يجعلهم يعاودون الزيارة مرات أخرى». ومن المتوقع أن يوفر الإبحار في مياه أبوظبي خلال الموسم المقبل سعة تصل إلى 1266 راكبا مع شركة «أيدا فيدا» الألمانية، وحاليا فإن شركتي «كوستا ديليزيوسا» و»كوستا لمينوسا» لديهم سعة ركاب تصل إلى 2828 راكبا، إضافة إلى السعة التي ستوفرها شركة «الرويال كاريبيان» في برنامجها «البحار المتألقة». وتعتزم هيئة أبوظبي للسياحة إقامة خيمة استقبال وضيافة للترحيب بالمسافرين القادمين حال ترجلهم من البواخر لزيارة الإمارة، كما تقوم الهيئة حاليا بإجراء دراسة للإمكانيات التي يوفرها النقل البحري لعاصمة الإمارات. يشار إلى أن هيئة أبوظبي للسياحة تأسست في سبتمبر 2004، وهي هيئة مستقلة ذات صلاحيات قانونية واسعة لتطوير وبناء الصناعة السياحية في إمارة أبوظبي. وهي مفوضة لتتولى قطاعات رئيسية منها تسويق أبوظبي كوجهة سياحية وتطوير المنتج السياحي فيها واقتراح التشريعات القانونية اللازمة، كما تتولى الهيئة شؤون التراخيص السياحية وتصنيفات الجهات السياحية ومراقبة أدائها.

اقرأ أيضا

أنظمة جديدة لسلامة محركات الحافلات العام الحالي