الاتحاد

الإمارات

34 زيارة لـ «خيرية الشارقة» لـ 22 دولة في «عام الخير»

زيارات ميدانية لـ«خيرية الشارقة» (من المصدر)

زيارات ميدانية لـ«خيرية الشارقة» (من المصدر)

الشارقة (الاتحاد)

أكدت جمعية الشارقة الخيرية أنها أجرت خلال العام الماضي 34 زيارة وجولة ميدانية إلى 22 دولة من البلدان والجمهوريات التي تغطيها أعمال ومشاريع الجمعية خارج الدولة، وذلك في إطار الاستراتيجية العامة التي تستهدف متابعة ما يتم تنفيذه من مشاريع جديدة وتفقد المشاريع السابقة والوقوف على كفاءتها ومستوى العمل بها، ومدى التزام الجهات المنفذة بالصيانة الدورية لها لضمان استمرارية عملها دون أي تعطل أو خلل.
وذكرت الجمعية في تقرير صادر عن إدارة المشاريع والكفالات أنه تنفيذاً لتوجيهات الشيخ عصام بن صقر القاسمي رئيس مجلس الإدارة، وبمتابعة حثيثة من أعضاء مجلس إدارة الجمعية، فقد تم تسيير عدد من الجولات الميدانية في دول موريتانيا والسنغال وغينيا وسيراليون وليبريا وبنجلاديش وجزر القمر ومدغشقر وموريشيوس والسودان وجمهوريات الصومال والهند وسريلانكا وتوجو وإثيوبيا ومصر وكينيا وملاوي ونيجيريا وطاجيكستان والبرتغال.
وبيّن التقرير الصادر مؤخراً عن إدارة المشاريع والكفالات أن الزيارات شهدت في المقام الأول تفقد المشاريع المنفذة مسبقاً، إلى جانب المشاريع التي يجرى تنفيذها وأضحت في مراحل التسليم، ووضع حجر الأساس للمشاريع الجديدة، كما تُعنى بافتتاح المشاريع التي أصبحت جاهزة لتسليمها إلى مستحقيها، حيث تم افتتاح عدد من المساجد والآبار والمستوصفات الصحية التي قامت الجهات المنفذة لها بتسليمها إلى مكاتب الجمعية في بلدانها لاعتماد عملها، ومن ثم القيام بافتتاحها في حضور وفود الجمعية.
ولفت التقرير إلى أن الزيارات التي حضرها عدد من أعضاء مجلس إدارة الجمعية شملت إطلاق الحملات الكبرى، مثل حملة «إغاثتنا غير» في جمهورية السودان بحضور عبدالله الدخان الأمين العام، وعبدالله بن خادم المدير التنفيذي ومحمد حمدان الزري مدير إدارة المشاريع والكفالات، وقد تضمنت توزيع الوجبات الغذائية والأطعمة الإماراتية المطبوخة، إلى جانب تسليم ثلاث سيارات إسعاف إلى مستشفى عطبرة التعليمي بمنطقة عطبرة، وذلك خلال تفقد قسم الكلى بالمستشفى، والوقوف على كفاءة أجهزة الغسيل به والتي تبرعت بها الجمعية في وقت سابق، بالإضافة إلى افتتاح مسجداً يتسع إلى 300 مصل وبئر لتوفير المياه النقية لأهالي المنطقة مع تفقد أحوال مكفولي الجمعية الأيتام في منازلهم وتوزيع مستحقات الكفالة عليهم، بالإضافة إلى وضع حجر الأساس لمسجد الشاحنات بعد مطالعة الموقع والوقوف على المساحة المقررة للبناء ومحتويات المسجد، وتوزيع المساعدات والطرود الغذائية على 100 أسرة من سكان المنطقة، إلى جانب إطلاق حملات القلوب الصغيرة في المغرب وموريتانيا وبنجلاديش والسودان وتنزانيا وطاجيكستان والتي قامت على إجراء عمليات القسطرة والقلب المفتوح للأطفال المصابين بتشوهات قلبية.
وبحسب ما ورد في فقرات التقرير، فقد تضمنت جولات الجمعية، افتتاح بعض المجمعات والمباني الخيرية، حيث تم افتتاح مجمع خيري لكفالة وإيواء الأيتام في جمهورية الهند، إلى جانب افتتاح مجمع أهالي الذيد الخيري في بنجلاديش، كما تم وضع حجر الأساس لمجمع الشارقة الخيري في جمهورية كينيا، كما قامت وفود الجمعية عبر جولاتها على مدار العام بتفقد مكفوليها في تلك البلدان والاطمئنان على أوضاعهم المعيشية وتوزيع الهدايا عليهم لإدخال البهجة إلى نفوسهم وتسليمهم مستحقاتهم المالية، وتوزيع لحوم الأضاحي والحملات الإغاثية إلى بعض البلدان التي تضربها الكوارث والزلازل والفيضانات والمجاعة، بالإضافة إلى إقامة الأعراس الجماعية في مختلف البلدان لمساعدة الشباب في إقامة بنيان الأسرة وتحقيق الاستقرار الاجتماعي.
وأكد محمد حمدان الزري مدير إدارة المشاريع والكفالات، أن جميع الزيارات تمثل رسالة اطمئنان، وتعزيزاً لجدار الثقة بين الجمعية وجمهور المحسنين القائمين على دعم ما يتم تنفيذه على مدار العام، متوجهاً بالشكر الجزيل إلى المتبرعين والمتصدقين أصحاب الأيادي البيضاء كافة على مبادراتهم في دعم مشاريع وحملات الجمعية داخلياً وخارجياً، كما توجه بجزيل الشكر إلى سفارات الدولة في البلدان التي تغطيها مشاريع الجمعية، لما يقدمونه من تعاون مثمر ودعم تام يسهل مهام وفود الجمعية ويمنحها القدرة على نشر رسالتها الخيرية كاملة بين فئات المستحقين والمعوزين.

اقرأ أيضا

حاكم رأس الخيمة يستقبل سفير سنغافورة