الاتحاد

الاقتصادي

الصين تبني أول مفاعل لأضخم مشروع نووي

بكين (د ب أ) - استأنفت الصين عمليات التشييد في أول مفاعل بمشروع لبناء أكبر محطة في البلاد لتوليد الطاقة الكهربائية باستخدام الطاقة النووية في غضون عشرين عاما، وفقا لما ذكرته وسائل إعلام رسمية أمس الأول.
وأوقفت الأعمال الأولية في محطة خليج شيداو بإقليم شاندونج شرقي البلاد في أعقاب حادث محطة فوكوشيما النووية في اليابان في مارس 2011. ونقلت وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا) الرسمية عن الشركة المطورة للمفاعل قولها إن العمل استؤنف الشهر الماضي في أول مفاعل مرتفع الحرارة يتم تبريده بالغاز بقدرة 200 ميجاوات، والمصمم لإنتاج الكهرباء في نهاية عام 2017 وسيتكلف نحو ثلاثة مليارات يوان (476 مليون دولار).
وقالت شركة “هواننج شاندونج شيدو باي” للطاقة النووية، المطور للمشروع والمشغل المستقبلي للمحطة، إن المحطة تستلزم استثمارات بنحو مئة مليار يوران لاستكمال أربعة مفاعلات إضافية تعمل بالماء المضغوط على مدار العشرين عاما المقبلة.
ونقلت الوكالة عن مسؤول بالشركة قوله إنه في حال موافقة الحكومة على المراحل المقبلة للمشروع فإن القدرة الكاملة ستصل إلى 6,6 جيجاوات، ما يجعلها أكبر محطة طاقة بالصين. وتباطأ مشروع الصين الطموح لبناء عشرات من محطات الطاقة على مدار الأعوام العشرين المقبلة جراء مخاوف مرتبطة بالسلامة في أعقاب حادث فوكوشيما. وقالت الحكومة إن الصين أصبح لديها 15 مفاعلا نوويا عاملا بقدرة 12,44 جيجاوات في أكتوبر الماضي، تنتج 1,8% من الطاقة الكهربائية في البلاد. وأضافت أنه يجري حاليا تشييد 26 مفاعلا بقدرة 29,24 جيجاوات. ويبعد مشروع خليج شيداو مسافة 70 كيلومترا عن ويهاي وهي مدينة ساحلية رئيسية في شاندونج.

اقرأ أيضا