الأحد 25 سبتمبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
الإمارات

«الموارد البشرية»: «العمل عن بعد» في جهات اتحادية قريباً

«الموارد البشرية»: «العمل عن بعد» في جهات اتحادية قريباً
18 ابريل 2017 12:01
سامي عبد الرؤوف (دبي) أعلنت الهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية، أن العديد من الجهات الاتحادية، تبحث بالتعاون مع الهيئة، تطبيق نظام العمل عن بعد والسماح بإنجاز المهام الوظيفية دون الحاجة إلى الحضور لمقر العمل، مشيرة إلى أنه يتم حالياً دراسة الوظائف التي يمكن أن يطبق عليها هذه النوع من العمل. وقال الدكتور عبد الرحمن العور مدير الهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية: «سيتم إطلاق مبادرة العمل عن بعد قريباً، وسيكون هناك العديد من الضوابط والمعايير التي تحكم العمل، خاصة بالنسبة للأجر المحتسب للموظف وطريقة العمل والأداء للمهام الوظيفية». وأضاف: «اعتمدنا إطار وضوابط للعمل عن بعد تضمن عدم تأثر زمن تقديم الخدمة وجودتها وتميزها، وكذلك ضمان إنتاجية الموظفين المشمولين في المبادرة وانضباطهم الوظيفي، بما ينسجم مع النظم واللوائح الوظيفية المعمول بها، وكذلك ضمان إنتاجية الموظف، ومن بين ذلك تحديد معدل يومي للمهام التي يفترض أن ينجزها الموظف، وغيرها من الضوابط ذات الصلة». وأكد العور، أن الإمارات تستشرف المستقبل، عبر تبنيها أفضل الأنظمة والتشريعات والخبرات والممارسات العالمية في شتى المجالات، وأن تعزيز مكانتها المرموقة إقليمياً وعالمياً، يتوقف على مواكبتها للمتغيرات العالمية المتسارعة في مختلف القطاعات، وحجم الإنجازات والإسهامات العلمية والتكنولوجية والمعرفية التي يقدمها شباب الإمارات للبشرية جمعاء. وأشار إلى أن المبادرة تأتي في إطار خطط تمكين الكوادر الوظيفية من خلال استثمار المنجزات على صعيد البنية التقنية وتوظيف التكنولوجيا في تطوير بيئة العمل الداخلية وتنمية رأس المال البشري، بما يتواكب مع رؤية حكومة المستقبل. وأكد العور، أهمية المبادرة ومساهمتها في تحفيز الموظفين على الابتكار والإبداع والريادة في تقديم الخدمات، منوها إلى أهمية التطبيق الأمثل للمبادرة التي تتيح مرونة كبيرة من خلال ساعات العمل غير المقيدة، وهو الأمر الذي من شأنه مساعدة الموظفين، وخاصة النساء منهم على تحقيق التوازن بين المهام الوظيفية والالتزامات الأسرية. ولفت العور، إلى أن مبادرة العمل عن بعد ستكون مفيدة جدا للشباب، حيث تعمل الهيئة ضمن خطتها الاستراتيجية للأعوام (2017-2021)، على مراعاة احتياجات وتطلعات جيل الشباب من الموظفين، سواء الملتحقين حديثا بالعمل في الجهات الحكومية، أو المقرر جذبهم واستقطابهم للقطاع الاتحادي خلال السنوات المقبلة. وأشار إلى أن جيل الألفية من الموظفين مواليد (1984-2004)، يمثلون 22% من إجمالي 80 ألفاً و109 موظفين بالجهات الحكومية الاتحادية، بينما يمثل نسبة جيل الشباب وجيل الاتحاد العاملين في الحكومة الاتحادية نحو 62% من إجمالي العاملين في الوزارات والجهات الاتحادية. ونوه إلى أن الدراسات تتوقع أن يستحوذ جيل الشباب على 75% من قوة العمل خلال سنوات معدودة، وهو ما يؤكد أن الشباب جيل مهم لأي دولة تريد أن تحقق نجاحات وتقدم ونمو. وكانت الهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية، نظمت فعاليات مؤتمر الموارد البشرية الدولي 2017، الأسبوع الماضي في مركز دبي التجاري العالمي بدبي، تحت عنوان «الشباب وصياغة مستقبل رأس المال البشري»، وذلك برعاية سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم, ولي عهد دبي. ونوه العور إلى أن جيل الشباب أصبح محور اهتمام العديد من حكومات ودول المنطقة والعالم، على اعتبارهم الثروة الحقيقية، ومحرك التنمية المستدامة، داعياً المؤسسات على اختلافها إلى تعزيز فرص العمل والتعلم المستمر لهم، والمساهمة في تبني مشاريعهم وأفكارهم، وتحقيق تطلعاتهم.
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©