الاتحاد

الرئيسية

مكافحة الإرهاب تكلف التجارة العالمية 100 مليار يورو سنويا


الاتحاد- عدنان عضيمة - وكالات:
فتحت تفجيرات لندن وشرم الشيخ من جديد ملف صناعة السياحة في العالم، وحتى الآن لم تصدر منظمة السياحة العالمية تقديراتها بشأن الآثار الاقتصادية المتوقعة على السياحة في العالم بعد سلسلة التفجيرات الأخيرة وإن كان خبراء ومحللون عبروا عن أملهم في إمكانية محاصرة هذه الآثار من باب أن شيوع الغرم قد يؤدي الى الحد من آثاره خاصة أن الفترة الأخيرة شهدت ارتفاعا غير مسبوق في الدخل السياحي العالمي يعكس الزيادة الضخمة في الإقبال على الحركة والسفر التي أصبحت جزءا من ثقافة العولمة التي نعيش أجواءها الآن· وكانت منظمة السياحة العالمية قد كشفت عن نمو حركة السفر والسياحة بنسبة 8 % خلال الثلث الأول من العام الحالي مواصلة بذلك الاتجاه الإيجابي الذي عاشته السياحة العالمية خلال 2004 حيث حققت عوائد بلغت 500 مليار يورو بزيادة 36 % عن العام السابق·
وقد أعلن الاتحاد الألماني للتجارة الخارجية والبيع بالجملة أمس أن الوقاية من الإرهاب تتسبب في تكاليف إضافية للتجارة العالمية بأكثر من 100 مليار يورو سنويا، أي 10% من تكلفة الحاجات اللوجيستية المرتبطة بالمبادلات العالمية، وقال انطون بورنر رئيس الاتحاد خلال مؤتمر صحافي في برلين: إن على المؤسسات الصغيرة والمتوسطة أن تتحمل تكاليف وضع أنظمة معلوماتية تتولى معاملات الجمارك· وبعد اعتداءات لندن الأخيرة زادت تكاليف التدابير الأمنية الواجب اتخاذها في التجارة، واعتبر بورنر أن المؤسسات الألمانية قد تتحمل وحدها نحو 10% من هذه التكاليف أي 10 مليارات دولار سنويا، وألمانيا أهم دولة مصدرة في العالم وتؤمن الصادرات الألمانية وحدها زيادة النمو الاقتصادي لهذا البلد·
وانتقد بورنر 'التدابير الأمنية المبالغ فيها والمكلفة التي لا توفر مزيدا من الأمن للمبادلات التجارية الدولية'· وأضاف: إن ألمانيا تريد أن تكون الرائدة في المجال الأمني وهو ما قد يؤثر على الفاعلين في المجال التجاري الذين يواجهون زيادة كبيرة في الأنظمة·

اقرأ أيضا

"قسد" تنسحب بشكل كامل من مدينة رأس العين السورية