الاتحاد

الرئيسية

شركة مقاولات تصرف الرواتب ذهبا والعمال يرفضون

دبي ـ سامي عبدالرؤوف:
يمكن أن تكون رواتب العمال بالدرهم أو بالدولار أو غيرها من العملات·· أما أن يتقاضوا رواتبهم ذهبا فهو أمر غير مسبوق بالدولة، ويتصف بالطرافة·· لكن الأكثر غرابة أن العمال (أصحاب الرواتب الذهبية) رفضوا أن يتسلموها وطالبوا بالحصول على أجورهم مثل باقي البشر ·· بأوراق بنكنوت·
ووصلت المشكلة إلى وزارة العمل والشؤون الاجتماعية التي رفضت على لسان مسؤول رفيع المستوى فيها أن يحصل العمال على الذهب، فيما أصرت شركة (ك· ل) في الشارقة على أن تهدي عمالها أغلى ما لديها وأنفس المعادن في العالم·
ويروي أحد عمال الشركة لـ الاتحاد تفاصيل هذه القصة، حيث أشار إلى أن شركتهم تعمل في مجال توريد العمالة، حيث تقوم بتوفير احتياجات شركات أخرى من العمالة، على أن تقوم هذه الشركات بتسليم رواتب العمال إلى شركتهم على هيئة شيك آخر كل شهر، موضحاً أن صاحب شركتهم يمتلك محل ذهب في منطقة سوق الذهب في دبي، ويلزم العمال أن يحصلوا على رواتبهم على هيئة قطع ذهبية·
وأفاد العمال أنهم حصلوا على راتب ذهبا، إلا أنهم رفضوا مؤخراً الحصول على راتبهم بهذه الصورة بسبب الخسائر التي يتكبدونها، حيث يشترون الذهب من محل صاحب الشركة ويقومون ببيعه إلى محل آخر بثمن أقل من سعره بحوالي 500 درهم وهو ما يعتبر خسارة واضحة لهم، وقد دفعهم ذلك إلى الامتناع عن استلام إيصالات المبالغ لاستبدالها بالذهب·
وقال سعادة أحمد كاجور وكيل الوزارة المساعد لشؤون التخطيط: إن هذه الحالة هي سابقة في تاريخ الوزارة، حيث لم يسبق أن عرض عليها موضوع مقايضة رواتب العمال بأشياء أخرى، مؤكداً أن رب العمل ليس من حقه أن يدفع رواتب العمال بالعملة التي يرغب بها، باعتبار أن عقد العمل لا ينص على ذلك، ورفض كاجور هذه الطريقة التي لجأت إليها الشركة، مشدداً على أنه لا يجوز إجبار العامل الحصول على الراتب بالصورة التي تخدم رب العمل·

اقرأ أيضا