الرئيسية

الاتحاد

مستقبل كركوك يعرقل تشكيل الحكومة الانتقالية


بغداد، واشنطن ـ مارك مازيتي ووكالات:
انتكست جهود تشكيل الحكومة الانتقالية العراقية الجديدة أمس عندما نفى المرجع الديني البارز الشيخ علي السيستاني توصل 'الائتلاف العراقي الموحد' برعايته إلى اتفاق مع 'التحالف الكردستاني' حول مستقبل مدينة كركوك النفطية المتنازع عليها بين الأكراد وكل من العرب والتركمان· وعلى الصعيد الأمني، اعتقل ضابط شرطة في ناحية رشاد الشمالية بتهمة التورط في هجمات إرهابية فيما اعتقلت القوات الأميركية قناصة في مدينة الموصل غداة المجزرة الانتحارية هناك، والتي ارتفع عدد ضحاياها إلى 50 قتيلا و80 جريحا على الأقل· وقال أطباء إن عدد القتلى مرشح للزيادة لأن العديد من الأطفال مازالوا مفقودين·
وقال ممثل السيستاني في كربلاء الشيخ أحمد الصافي إن الكلام حول الاتفاق على ضم مدينة كركوك الى إقليم كردستان في إطار المشاورات بشأن تشكيل الحكومة 'غير دقيق'· وأضاف 'مدينة كركوك أرض عراقية كالبصرة والناصرية، والعرب والأكراد اتفقوا جميعا على أن المسائل المتعلقة بالمهجرين والمهاجرين فيها ستدرس بشكل دقيق بعيدا عن الصراعات التي لا تخدم البلد'·
في غضون ذلك، بدأت 'البنتاجون' مراجعة شاملة سوف ترسم مستقبل القوات الأميركية بعد اعتراف عدد كبير من مسؤولي الدفاع بأن طول أمد فترة التمرد العراقي غير المتوقع قد أضعف الاستراتيجية العسكرية الراهنة· وكانت الوزارة قد كشفت النقاب بعد هجمات 11 سبتمبر 2001 عن أجندة جديدة تبشر بتشكيل قوة عسكرية 'أخف وزنا وأشد فتكا وأكثر حركة' لخوض الحروب الصغيرة ضد الشبكات الإرهابية وإلحاق الهزيمة السريعة بالدول 'المارقة'· لكن شيئا حدث في الطريق إلى حروب المستقبل: فقد غاص الأميركيون في واحدة من الحروب عتيقة الطراز، باهظة التكلفة وطويلة الأمد·

اقرأ أيضا

إطلاق نار في تكساس وإصابة 7 أشخاص