الاتحاد

الإمارات

وفد "التسامح" يزور "قاعة الأديان" في "اللوفر"

وفد البرنامج خلال الزيارة(من المصدر)

وفد البرنامج خلال الزيارة(من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد)

زار وفد برنامج «التسامح والتعايش» في مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، قاعة «الأديان العالمية» بمتحف اللوفر أبوظبي، في إطار الأنشطة العلمية لطلبة البرنامج داخل الدولة.
ويكتسب هذا البرنامج أهمية كبيرة، حيث يأتي في سياق عام التسامح، وأكد أعضاء الوفد مع مضيفيهم في قاعة «الأديان العالمية» بمتحف اللوفر أبوظبي، قيم التسامح والتعايش السلمي التي ينبغي أن تسود بين مختلف الثقافات والديانات، والتي حض عليها الدين الإسلامي الحنيف.
وأعرب المسؤولون في المتحف عن سعادتهم بهذه الزيارة، مؤكدين أن دولة الإمارات العربية المتحدة هي رمز للتسامح في المنطقة والعالم، وأشادوا بتنظيم مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية للبرنامج المتميز، ولدور سعادة الأستاذ الدكتور جمال سند السويدي مدير عام المركز.
تجدر الإشارة إلى أن برنامج «التسامح والتعايش» كان قد انطلق تحت رعاية وإشراف سعادة الأستاذ الدكتور جمال سند السويدي مدير عام مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، في 6 يناير 2019، بمشاركة نخبة من أئمة المساجد والخطباء والوعاظ في الدولة، ويستمر البرنامج حتى الثاني من مايو المقبل.
ويهدف البرنامج إلى بناء الخبرات المؤهلة والقادرة في مجال التسامح والتعايش وتقدير اختلاف الآخر، وخلق سفراء للتسامح، ورفد المجتمع بهم، لتعزيز مكانة الإمارات باعتبارها أيقونة التسامح في المنطقة والعالم، والتركيز على الجوانب التطبيقية التي توظف المعرفة العلمية التي تتعلق بثقافة التسامح والتعايش واحترام الآخر وتقبل الاختلاف، وإكساب الملتحقين الخبرات النظرية والمهارات العلمية اللازمة للمضي قدماً في اعتماد ثقافة التسامح والتعايش كمنهج حياة، بما يضمن لهم القدرة على نشر وتعزيز قيم التسامح والتعايش في الدولة وخارجها.

اقرأ أيضا

حاكم الشارقة يشهد تخريج الدفعة الثالثة من "تطوير معلمي الحضانات"