الاتحاد

الإمارات

جامعة أبوظبي تستقطب 2000 طالب للتدريب في «صيف التحدي»

يواصل ألفا طالب وطالبة دراستهم في برنامج «صيف التحدي» الذي ينظمه مجلس أبوظبي للتعليم بالتعاون مع جامعة أبوظبي من خلال معهد الدراسات المستمرة التابع لمجموعة جامعة أبوظبي للمعارف.
وتتضمن الدراسة في هذا البرنامج صقل مستويات الطلبة في اللغة الإنجليزية وتقنية المعلومات، ما يمكنهم من اجتياز امتحانات قياس الكفاءة التربوية في اللغة الإنجليزية «سيبا» وهؤلاء الطلبة من المواطنين والمقيمين من الصف التاسع والعاشر والحادي عشر. وأوضح البروفيسور نبيل إبراهيم مدير جامعة أبوظبي أن البرنامج يتضمن نخبة من البرامج التعليمية الهادفة والتي تجسدت في برنامجين أساسيين وهما برنامج شهادة اللغة الإنجليزية CEPA الذي يعد الطلبة للمرحلة الجامعية، وبرنامج الشهادة الدولية لقيادة الحاسب الآلي ICDL. ويستمر البرنامج لغاية 16 من يوليو الماضي ويتضمن عدة نشاطات تعليمية وترفيهية للطلاب والطالبات، إضافة إلى عدة خدمات تدعم مسيرة الطلبة العلمية والعملية من قبل نخبة من المدرسين والمدربين والإداريين المتخصصين. وأكد الدكتور أحمد بدر مدير المشاريع الخاصة في مجموعة جامعة أبوظبي للمعارف أن البرنامج يهدف لتوفير نظام تعليمي ذي مستوى عال يدفع الطلبة نحو استغلال كامل قدراتهم لتعزيز إمكانياتهم وجعلهم مؤهلين للتنافس على المستوى الوطني. كما أن دورة اللغة الإنجليزية تعد ذات أهمية بالغة لتأهيل الطلبة بشكل مثالي لاجتياز امتحان السيبا CEPA في مرحلة الثانوية العامة حيث أن هذا الاختبار أصبح جزءاً أساسياً من هذه المرحلة الدراسية. كذلك فإن برنامج صيف التحدي بشكل عام يهدف إلى رفع مهارات اللغة الإنجليزية واستخدام الحاسب الآلي لدى الطلبة لتهيئتهم لدخول الحياة الجامعية ومن ثم الالتحاق بسوق العمل. من جانبهم، أشاد الطلبة المشاركون بأهمية هذا البرنامج حيث قالت الطالبة رقية المصعبي إن برنامج صيف التحدي يعد برنامجاً رائعاً ومتكاملاً من جميع النواحي، ولقد استفدت كثيراً من خلال المشاركة فيه. كما أن طريقة التدريس تعد ممتعةً للغاية وتجذب اهتمام الطلبة وتركز على الأخطــاء الشـــائعة المتبعـــة أثناء امتحــانات السيبا واكتساب مفردات لغوية جديدة. وذكرت الطالبة إيمان البريكي الطالبة في برنامج الرخصة الدولية لقيادة الحاسب الآلي أنها اكتشفت ما هو جديد بالنسبة لها من خلال هذا البرنامج وأشـــادت بالمرافق التعليمية لجامعة أبوظبي وبالأخص مختبرات الحاسب الآلي ودورها في دعم وتسهيل عملية التعليم، وحثت إيمان جميع الطلبة الذين لم يلتحقوا ببرنامج هذا العام على المشاركة في السنوات المقبلة والاستفادة من وقت فراغهم من خلال اكتساب مهارات جديدة وتكوين صداقات عديدة. ووصف الطالب أحمد المهيري البرنامج بأول إجازة علمية ممتعة، وأشاد بتكامل مرافق الحرم الجامعي المختلفة في خدمة الطالب وخدمة الجانب الأكاديمي وتوفير سبل الراحة لجميع الطلبة. وأضاف أنه عادة ما يكون قلقاً من اختبارات اللغة الإنجليزية، إلا أن برنامج صيف التحدي وبفضل الكادر التدريسي الذي يشرف عليه قد عزز من ثقته في تجاوز اختبار السيبا

اقرأ أيضا

محمد بن راشد: آفاق جديدة للعلاقات مع أوزبكستان