الاتحاد

الإمارات

القاهرة تجدد تأكيدها حق الإمارات التاريخي في جزرها المحتلة ودعم مساعيها لاستردادها

 جانب من جلسة المشاورات بين الجانبين الإماراتي والمصري في القاهرة

جانب من جلسة المشاورات بين الجانبين الإماراتي والمصري في القاهرة

اختتمت أمس بالقاهرة الدورة الثانية للمشاورات السياسية بين الإمارات ومصر بالتأكيد على حق الإمارات التاريخي في جزرها الثلاث المحتلة من قبل إيران «طنب الصغرى وطنب الكبرى وأبو موسى»، ودعم مساعيها السلمية في كل المحافل الدولية لاسترداد هذه الجزر.
واتفق الجانبان على دعم مسيرة السلام في الشرق الأوسط ودعم جهود مصر الرامية لتحقيق المصالحة الفلسطينية وإخلاء منطقة الشرق الأوسط من أسلحة الدمار الشامل ودعم العراق ووحدته الوطنية وعدم التدخل في شؤونه الداخلية ودعم طلب مصر الانضمام للاتحاد الجمركي الخليجي. وقال السفير طارق الهيدان مساعد وزير الخارجية للشؤون السياسية ورئيس الجانب الإماراتي في المشاورات إن المشاورات غطت جميع القضايا الثنائية بين الإمارات ومصر باستفاضة، وعلى رأسها تعزيز التبادل التجاري ومضاعفة حجمه ودعم طلب مصر المقدم لمجلس التعاون الخليجي للانضمام للاتحاد الجمركي الخليجي ودعم الاستثمارات في البلدين والعمل على تنميتها. وأضاف الهيدان أن المشاورات تطرقت أيضاً إلى تعزيز العلاقات الثنائية والتنسيق في كل القضايا الإقليمية والدولية، وأن المشاورات عكست تطابقاً في وجهات نظر البلدين حول قضية الشرق الأوسط ودعم الجهود المصرية لتحقيق المصالحة الفلسطينية، والوضع في منطقة الخليج وإخلاء المنطقة من أسلحة الدمار الشامل ودعم العراق ووحدته الوطنية وعدم التدخل في شؤونه الداخلية والتشاور حول الصومال والسودان ولبنان. وقال إن الجانبين اتفقا على مكافحة الاتجار بالبشر ومكافحة الإرهاب وإدانته وعلى بحث التعاون في مجال الطاقة المتجددة، موجهاً الشكر إلى مصر لدعمها طلب الإمارات باستضافة مقر الوكالة الدولية للطاقة المتجددة «إيرينا» في أبوظبي. كما تم التطرق إلى أوضاع الجالية المصرية في الإمارات وطلاب الإمارات الدارسين في مصر وخدمة المواطنين في البلدين ومضاعفة جوانب التعاون في المجالات المشتركة كافة. من جهته، قال السفير عبدالرحمن صلاح مساعد وزير الخارجية المصري للشؤون العربية ورئيس الجانب المصري في المشاورات إن المشاورات بين الجانبين تطرقت إلى القضايا المشتركة المهمة مثل تشجيع الاستثمارات بين البلدين وإمكانية الاستثمار في مجالات جديدة كالعلوم والتكنولوجيا والتعليم والتدريب المهني ومضاعفة حجم الاستثمارات في المستقبل القريب ومراجعة عدة مشروعات لكي تنظرها جهات الاختصاص بحيث تشهد الدورات القادمة للمشاورات بين الجانبين ردوداً من الجهات المختصة حول هذه المشروعات. وأكد السفير صلاح اتفاق وجهات النظر الإماراتية والمصرية على دعم مسيرة السلام في منطقة الشرق الأوسط وإخلاء المنطقة من أسلحة الدمار الشامل، ومساندة الإمارات في حقوقها التاريخية لاسترداد جزرها المحتلة من قبل إيران بالطرق السلمية وإصرار مصر على طرح موضوع الجزر في المحافل الدولية المختلفة وآخرها منتدى الحوار المصري الصيني الذي أصرت فيه القاهرة على طرح موضوع الجزر المحتلة في بيانه الختامي. وقال: «قدمنا للأشقاء الإماراتيين شرحاً وافياً عن تفاصيل جهود المصالحة الفلسطينية التي ترعاها مصر وحصلنا على تأييد الإمارات للمساعي المصرية من أجل دفع جهود المصالحة للأمام». وضم وفد الإمارات في جولة المشاورات كلا من أحمد علي الميل الزعابي سفير الإمارات بالقاهرة ومندوبها الدائم لدى الجامعة العربية، والسفير محمد سلطان السويدي مدير إدارة الشؤون العربية بوزارة الخارجية والسفير سلطان محمد القرطاسي مدير إدارة الشؤون القنصلية بوزارة الخارجية وحمد مطر الشامسي مدير مكتب مساعد وزير الخارجية للشؤون العربية والمستشار حسن الشحي القائم بالأعمال بالإنابة بسفارة الإمارات بالقاهرة وجاسم محمد القاسمي نائب مدير الشؤون القنصلية

اقرأ أيضا

أحمد بن محمد يوجّه بسرعة إعداد استراتيجية إعلامية موحّدة بدبي