الاتحاد

الإمارات

إيران ترحب بإنقاذ البحرية الاميركية بحارتها المحتجزين رهائن

اعتبرت إيران، اليوم السبت، أن قيام البحرية الأميركية بالإفراج عن 13 بحاراً إيرانياً احتجز قراصنة صوماليون سفينتهم، يشكل "بادرة إنسانية إيجابية".

وأعلن المتحدث باسم الخارجية الإيرانية رامين مهنبراست لشبكة العالم التلفزيونية "نعتبر أن عمل القوات الأمريكية التي أنقذت حياة البحارة الايرانيين بادرة إنسانية إيجابية ونرحب بهذه البادرة"، مضيفا "نعتبر أن على جميع الأمم أن تتخذ موقفاً كهذا".

وكانت وسائل الإعلام الإيرانية تجاهلت عموماً إعلان البنتاغون إنقاذ البحرية الاميركية لـ13 بحاراً ايرانياً، أمس الجمعة، واعتقال 15 قرصاناً.

وقال أحد البحارة الايرانيين ويدعى فاضل الرحمن (28 عاماً) للعسكريين الامريكيين بحسب صحيفة "نيويورك تايمز" التي تمكن أحد صحافييها ومصوريها من الصعود الى السفينة، "كما لو أن الله أرسلكم".

وأفاد العسكريون الأمريكيون بأن العملية نفذتها الخميس الماضي المدمرة "يو اس اس كيد" إحدى السفن الحربية التي تواكب حاملة الطائرات "يو اس اس جون سي. ستينيس"، بعدما وجه قبطان السفينة الايرانية نداء استغاثة.

وكان الجنرال عطاء الله صالحي قائد الجيش الايراني حذر، الثلاثاء الماضي، البحرية الأمريكية من العودة الى الخليج، وأشار مباشرة الى حاملة الطائرات جون سي. ستينيس.

وقال: "ننصح حاملة الطائرات الامريكية التي عبرت مضيق هرمز والموجودة في بحر عمان بألا تعود الى الخليج الفارسي. وإيران لا تنوي تكرار تحذيرها".

وقال قبطان السفينة جون كيربي المتحدث باسم البنتاغون إن الطاقم الايراني استأنف رحلته بفضل المحروقات والمؤن التي قدمها الجنود الأمريكيون.

وتأتي هذه العملية فيما تصاعدت حدة التوتر بين طهران وواشنطن بعد تهديد إيران بإغلاق مضيق هرمز الممر الاستراتيجي للنفط العالمي المنقول بحراً على إثر عقوبات أمريكية جديدة بسبب برنامجها النووي المثير للجدل.

وبالرغم من هذه التهديدات وعدت واشنطن بإبقاء سفنها الحربية في الخليج، معتبرة أن تحذيرات إيران تظهر "ضعفها" وتؤكد فعالية العقوبات.

اقرأ أيضا

حاكم عجمان يطلع على نتائج وأهداف معرض الطوابع والعملات