الاتحاد

الإمارات

إطلاق حملة «احتواء» بدبي لعلاج المشاكل السلوكية والاجتماعية للطلاب

المتحدثون خلال إطلاق حملة «احتواء» (تصوير: حسام الباز)

المتحدثون خلال إطلاق حملة «احتواء» (تصوير: حسام الباز)

سامي عبدالرؤوف (دبي)

أطلقت دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري في دبي، أمس، حملة «احتواء» التي تستهدف طلاب المدارس من الصف الثالث الابتدائي إلى الصف الثاني عشر، وتستهدف علاج المشاكل السلوكية والنفسية وتصحيح المفاهيم والحماية من الأفكار السلبية خاصة ما يتعلق منها بالعنف والأفكار الهدامة.

وتنفذ الحملة التي تستمر حتى نهاية العام الجاري، في 13 مدرسة حكومية وخاصة في إمارة دبي، كمرحلة أولي، على أن يتم توسيع المدارس المستهدفة في حالة نجاح التجربة، وتركز الحملة على التوعية باستخدام وسائل التواصل الاجتماعي والرسائل النصية القصيرة والمحاضرات.

وتهدف هذه الحملة إلى إكساب طلبة وطالبات والأحداث أيضاً تلك الطرق المثلى لاستخدام الأجهزة الذكية، والاحتياطات اللازمة في التعامل معه، وطرق إدارة مشكلاتهم الأسرية، والتغلب عليها، وليكونوا أفراداً قادرين على التوازن في مواجهة التحديات المعاصرة.
وتنظم الحملة، دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بدبي، بالتعاون مع شرطة دبي، وهيئة المعرفة والتنمية البشرية، ومنطقة دبي التعليمية وجمعية الأحداث، وتم تشكيل فريق إداري وميداني لاحتواء الطلبة والأحداث ممن وقعوا في مشكلات وعقبات كان لها الأثر في حياتهم وسلوكياتهم.
وقال الدكتور حمد الشيباني، مدير عام دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بدبي، إن «الحملة التي تنطلق بشعار «من أجلكم.. نحميكم»، تمثل فرصة جيدة لمساعدة الطلاب في تجاوز السلوكيات والأفكار التي قد تؤثر عليهم سلبا.
وقالت فاطمة غانم المري، الرئيس التنفيذي لمؤسسة التعليم المدرسي، بهيئة المعرفة والتنمية البشرية بدبي، «نحن في حاجة ماسة لمثل هذا النوع من الحملات، في ظل ما نشهده من حولنا، حيث يقتضي الأمر المحافظة على الطلاب وحمايتهم من أي نوع من المخاطر».
وأشارت إلى أن هيئة المعرفة في دبي، أضافت مؤخرا في العقد الذي يبرم بين المدرسة وولي الأمر، بنداً عن ضرورة حماية الطالب من العنف وخاصة العنف الإلكتروني.
إلى ذلك، أفاد عادل مطر، المدير التنفيذي لقطاع الشؤون الإسلامية، بالإنابة، بدائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بدبي، إلى أن الحملة سترصد مشكلات الطلاب السلوكية والفكرية وتعمل على تحليلها ووضع الحلول اللازمة لها، مشيرا إلى أنه سيتم تكوين فريق يضم 10 طلاب في كل مدرسة مختارة بإشراف الموجه التربوي، للمشاركة في نشر الحملة وتحقيق أهدافها.
وذكر العقيد الدكتور جاسم ميرزا، مدير إدارة التوعية الأمنية، أن هناك انحرافات سلوكية واجتماعية لدى بعض الطلاب، وفقا لما رصدته شرطة دبي خلال الفترة الماضية، منوها إلى انه سيتم تشخيص الطلاب الذين يحتاجون إلى احتواء وحل لمشاكلهم، حيث سيتم وضع خطة مدروسة وعلمية لذلك.
وذكر الدكتور محمد مراد عبدالله، أمين سر جمعية الأحداث، أن الحملة تعمل على تثقيف الشباب حول الاستخدام الآمن لمواقع التواصل الاجتماعي، لافتا إلى أن الأفكار الهدامة لها تأثير كبير على الشباب.

كادر مع موضع حملة «احتواء» بدبي
خط ساخن لاستفسار الطلاب وآخر للطالبات
قالت يسرى القعود مديرة إدارة التثقيف والتوجيه الديني في دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بدبي: « تركز الحملة على توعية الجيل الجديد، خاصة فئة الطلبة بالاستخدام الأمثل لقنوات التواصل الاجتماعي، والتواصل مع الشركاء ذوي الاختصاص، لتوحيد الجهود المبذولة في توعية المجتمع. وكذلك احتواء وتأهيل الطلبة ذوي المشكلات المسجلة في شرطة دبي».
وأشارت إلى تدشين خطين ساخنين مجاناً لاحتواء الأحداث الذين يعانون مشكلات حياتية، يخصص أحدهما للطلاب، فيما يخصص الآخر للطالبات، ويعمل على مدار الساعة، ويستقبلان أي استفسار من هذه الشريحة العمرية.

اقرأ أيضا

محمد بن راشد يمنح دفعة من العلماء الإقامة الذهبية الدائمة