الجمعة 30 سبتمبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم

أيام الشارقة التراثية

أيام الشارقة التراثية
17 ابريل 2017 22:19
برعاية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، وبمشاركة 31 دولة عربية وأجنبية، انطلقت من قلب الشارقة أيام الشارقة التراثية في نسختها 15 تحت شعار «تراثنا مبنى ومعنى» من 4 أبريل إلى 22 أبريل الجاري، وكافة مدنها، وفي 14 أبريل وبرعاية الشيخ هيثم بن صقر القاسمي، نائب رئيس مكتب حاكم الشارقة، افتتحت أيام الشارقة التراثية في مدينة كلباء ليفوح عبق التاريخ المعطر بماضي الآباء والأجداد المنبعث من تراث الإمارات العريق في قرية كلباء التراثية بمنطقة خور كلباء التاريخية، وقدمت فرقة العيالية أناشيد الفرح والابتهاج بقدوم سموه الذي استقبله الأهالي بالحفاوة والترحاب. وموسم أيام الشارقة التراثية ملتقى تراث الإمارات رمز أصالتنا وثقافتنا الوطنية والقاسم المشترك بين أبناء الوطن، رابطاً بين بيئات الإمارات الثلاث البحرية والجبلية والبدوية التي جمعتها قرية تراث مدينة كلباء ومستوى التنظيم الرفيع. وقدَّم المشاركون عروضاً حيَّة ونماذج مختلفة من التراث الإماراتي الذي حظي بإقبال واهتمام كبيرين من أهالي المدينة والساحل الشرقي والمدن المجاورة له والمقيمين، للاطلاع على حياة أهل الإمارات قديماً من المساكن، مثل العرشان والكراين والبرستيات وبيت المطوعة الذي حفظت الفتاة الإماراتية فيه القرآن الكريم وتعاليم دينها، وكانت تبنى بأكملها من سعف وجذوع النخيل والمخازن التي تبنى من الجص وجذوع النخل وما تحتويه بداخلها مثل المندوس والسيم وبيت القفل الذي يبنى من صخور الجبال ووسائل النقل من الدواب والجمال والسفن والمراكب والشوش والوسائل المستخدمة لجذب الماء من الطويان، مثل اليازرة والدلو والرشا والأدوات في الصيد والزراعة والأواني التي استخدمت في جلب الماء إلى المنازل وتخزينها والطهو فيها، وهي المصنوعة من الفخار مثل الجحال والخروس البرم وجدور ودلال الصفر وما صنع الأجداد من حرف يدوية للاستخدام اليومي في حياتهم، وما زرع من محاصيل الذرة والبر والدخن والقمح والخضار والفواكه للأكل ومسمياتها ومسميات الأماكن التي تزرع فيها، مثل الليلبة والخبوب والوعب، والأماكن التي تجفف فيها وعليها التمور، ويحمل فيها الذي يصنع من جريد وسعف النخيل المسطاح والدعن والجفير والمخرافة، وما تحفظ فيه مثل الخصف وغيره. وعرض نادي سيدات كلباء ما صنعت أنامل ابنة الإمارات، مضرب المثل في الفخر والاعتزاز في كل المجالات، التي عرفت بصبرها ورباطة جأشها، وقهرت قسوة الحياة في طهو الطعام وجلب الماء والحطب وتربية أبنائها، معتمده على نفسها بعد الله في التداوي بما ورثت من طب شعبي بأعشابه وإتقانها لكل المصنوعات اليدوية. بوناصر الزعابي - كلباء
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©