لمياء الهرمودي (الشارقة)

أكدت إيمان راشد سيف، مدير إدارة التثقيف الصحي بالمجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة لـ «الاتحاد»، أهمية مواصلة العمل التوعوي في هذه المرحلة، التي تعد من أهم الفترات التي تحتاج إلى تكثيف الجهود الوقائية للحد من انتشار فيروس «كورونا»، وذلك عبر الوصول إلى أكبر شريحة ممكنة من أفراد المجتمع.
وقالت: إن إدارة التثقيف الصحي والجمعيات التابعة لها، حرصت في ظل الظروف الراهنة التي فرضها انتشار فيروس كورونا المستجد «كوفيد-19» على التجاوب الكامل بمختلف إداراتها مع التوجيهات الحكومية الاحترازية، كما عملت مبكراً على تطبيق نظام العمل «عن بُعد»، التزاماً بتوجيهات قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة، حرصاً على السلامة العامة لموظفي الإدارة ومتعامليها، لافتة إلى أن الإدارة استفادت من البنية التحتية الإلكترونية والتطور التقني الذي شهدته الإمارات على مدار السنوات الماضية، حيث وفرت هذه البنية أساليب عمل متنوعة للإدارة لإيصال رسائلها التوعوية، مع المحافظة على كفاءة وجودة العمل نفسه، الذي كان مطبق سابقاً.
وأضافت إيمان راشد: نجحت إدارة التثقيف الصحي، والجمعيات الداعمة للصحة والتابعة لها، بتحقيق نقلة نوعية على مستوى إيصال رسائلها التوعوية إلى مختلف شرائح المجتمع، من خلال تطبيق نظام «العمل عن بُعد» الذي بدأت به في مارس الماضي، حيث أعلنت عن نشر أكثر من 187 منشوراً توعوياً وتصوير أكثر من 36 مادة فيلمية، وبثها من خلال منصاتها الذكية.
وتابعت: حققت إدارة التثقيف نتائج متميزة، من خلال التركيز على تسخير منصاتها الذكية، سواء عبر مواقع التواصل الاجتماعي أو موقعها الإلكتروني، حيث انتهجت سياسة جديدة قائمة على تصوير المواد
التثقيفية، خاصة فيما يتعلق بتوعية الجمهور بطرق الوقاية من فيروس كورونا المستجد «كوفيد- 19»، إلى جانب بث النشرات التوعوية بطريقة علمية مبسطة، تتناسب مع مختلف المستويات الثقافية والفئات العمرية، فضلاً عن نشر سلسلة من المقالات التوعوية في مختلف الوسائل الإعلامية، والتوعية عبر البرامج الإذاعية من قبل المثقفات الصحيات التابعات للإدارة، بالإضافة إلى التواصل مع أطباء ومتخصصين، عبر خاصية «لايف انستجرام»، لنشر التوعية الصحية والإجابة على تساؤلات الجمهور.
وأشارت إلى أنه من ضمن القنوات التوعوية التي عملت الإدارة على استحداثها تماشياً مع الظروف الراهنة، إطلاق العدد الأول من مجلة «نحو حياة صحية»، وهي مجلة توعوية إلكترونية تصدر كل شهرين، ويتم توزيعها من خلال موقع الإدارة والمنصات الإلكترونية والذكية على مختلف الدوائر والمؤسسات الحكومية والخاصة.
وقالت مدير إدارة التثقيف الصحي: في جانب إشراك الأطفال، قامت الإدارة بإطلاق مبادرات متنوعة، كبرنامج المدارس الصحية وحملة «البطل الخارق» التي تنفذها جمعية أصدقاء السكري عن بُعد، مشيرة
إلى أن الإدارة تواصل متابعة تنفيذ مبادراتها الرئيسة، من خلال التنسيق مع مختلف المؤسسات وشركائها الاستراتيجيين.