الاتحاد

الرياضي

عمال «كيب تاون»: الإضراب لا يشكل خطورة على ستاد مونديال 2010

أبدت مدينة كيب تاون الجنوب أفريقية أمس ثقتها في أن إضرابا عاما مقررا أن يخوضه عمال البناء في مواقع الاستادات التي ستستضيف منافسات كأس العالم 2010 لكرة القدم لن يشكل خطورة على انتهاء بناء ستاد «جرين بوينت» الجديد في الموعد المحدد.
وكانت دعوة وجهت لنحو 70 ألف عامل بناء لتنظيم إضراب في مختلف أنحاء البلاد اعتبارا من ظهر أمس، وتأتي الدعوة إلى الإضراب بعد فشل مفاوضات بشأن الأجور بين شركات المقاولات والعمال. ويطالب العمال بزيادة أجورهم بنسبة 13 في المئة في حين يعرض أصحاب العمل زيادة قدرها 4ر10 في المئة فقط. ويجرى حاليا بناء خمسة استادات جديدة إلى جانب تجديد وترميم خمسة استادات أخرى لاستضافة مباريات بطولة كأس العالم التي تقام للمرة الأولى على أرض أفريقية. وانتهى العمل بالفعل في أحد الاستادات المضيفة لكأس العالم في بورت إليزابيث بيد أن عددا من الاستادات الأخرى مثل ستاد «جرين بوينت» في كيب تاون الذي تصل سعته إلى 68 ألف متفرج لم يعد أمامه الكثير من الوقت قبل انتهاء المهلة الزمنية المحددة لإنهاء العمل فيه. وقال متحدث باسم مجلس مدينة كيب تاون لإذاعة جنوب أفريقيا: «إننا واثقون من أن شركات المقاولات ستفي بالمواعيد المحددة، خاصة موعد تسليم الاستاد (للاتحاد الدولي لكرة القدم) في 14 ديسمبر المقبل». وسيؤثر هذا الإضراب أيضا على المشاريع الأخرى المتعلقة ببطولة كأس العالم مثل مشروع القطار السريع (جاوترين) الذي يهدف للربط بين مطار جوهانسبرج ومنطقة ساندتون التجارية بالمدينة والمطار الجديد في ديربان، كما سيتوقف العمل في محطات الطاقة الجديدة.

اقرأ أيضا

101 رسالة حب بكل لغات العالم إلى محمد بن زايد