الاتحاد

الرياضي

المحرق يتأهل إلى نهائي كأس ولي العهد للمرة الثامنة

تأهل حامل اللقب المحرق إلى نهائي كأس ولي عهد البحرين في نسخته التاسعة بعد فوزه على الرفاع الشرقي 4-3 على ستاد البحرين الوطني في الدور نصف النهائي من المسابقة. وسجل للمحرق البرازيلي ريكو (17 و85) وحسين علي (25 و80)، وسجل للخاسر أحمد سعد (22 و48) وأحمد الخياط (73 من ركلة جزاء).
وبهذا الفوز يتأهل المحرق إلى النهائي للمرة الثامنة في تاريخ المسابقة وسينتظر الفائز من لقاء الرفاع والأهلي، ونجح الفريقان في تقديم مباراة مثيرة على مدار الشوطين، ونجح الرفاع الشرقي في وضع حامل اللقب في المواسم الثلاث الماضية في موقف صعب لا يحسد عليه، وكان قريبا من الفوز وبلوغ النهائي للمرة الأولى في تاريخه رغم الظروف الصعبة التي مر بها الفريق المتمثلة في غياب أبرز عناصره الأساسيين، وفي المقابل كان المحرق مكتمل الصفوف من خلال اعتماد المدرب المحلي سلمان شريدة على لاعبيه الدوليين والمحترفين البرازيليين. وبدأ الرفاع الشرقي هجمته الأولى مع تسديدة قوية من قبل أحمد عبدالله من خارج منطقة الجزاء إثر ركلة حرة مباشرة أبعدها الحارس عبدالله الكعبي بصعوبة عن مرماه (16)، وكان رد المحرق سريعا من البرازيلي ريكو مسددا الكرة في الزاوية اليمنى البعيدة عن حارس الرفاع الشرقي عبدالله سعد لترتد من القائم الأيسر وتسكن الشباك مفتتحا التسجيل (17). وجاء رد الرفاع الشرقي مع اختراق أحمد عبدالله من الجهة اليسرى لدفاع المحرق ومرر كرة بينية إلى زميله المندفع من الخلف أحمد سعد الذي سددها قوية في المقص الأيسر لمرمى المحرق (22). ولم يهنأ الشرقي بالهدف، بهدف إذ أعاد الدولي السابق حسين علي بيليه التفوق للمحرق بعد تمريرة من المغربي جمال إبرارو إلى حسين علي غير المراقب وسددها زاحفة في المرمى (25)، ومع النصف الثاني كاد المحرق أن يعزز تقدمه بهدف ثالث عندما تبادل محمد عبدالله الكرة مع حسين علي لينفرد على إثرها عبدالله بمرمى الرفاع الشرقي وسدد الكرة بجانب القائم الأيسر (47). وبعد دقيقة واحدة مرر فيصل بودهوم كرة طويلة من منتصف الملعب خلف مدافعي المحرق إلى أحمد سعد الذي هيأها لنفسه ولعبها من فوق الحارس عبدالله الكعبي محرزا هدف التعادل لفريقه (48). وأنقذت العارضة مرمى المحرق من هدف ثالث بعد أن ردت تسديدة أحمد عبدالله (69). وحصل الرفاع الشرقي على ركلة جزاء بعد أن تسبب الحارس عبدالله الكعبي في إعاقة أحمد سعد لم يتردد الحكم السعودي خليل جلال في احتسابها ركلة جزاء، ونفذ أحمد الخياط ركلة الجزاء وسدد الكرة بنجاح في مرمى الكعبي (73)، وأهدر المحرق فرصة التعديل بعد أن أهدر ريكو ركلة جزاء اثر إعاقة حسين علي من قبل الحارس عبدالله سعد، وتألق الأخير وصد الكرة التي سددها ريكو (76). ونجح المحرق في إدراك التعادل عن طريق حسين علي الذي سدد كرة أرضية زاحفة في الزاوية البعيدة للحارس عبدالله سعد بجوار القائم الأيمن (80)، وأنقذ البرازيلي ريكو المحرق من تمديد المباراة لوقت إضافي، بعد أن نجح في تسجيل هدف الفوز الرابع لفريقه بعد أن راوغ الدفاع وسدد الكرة في الزاوية البعيدة على يسار الحارس (85)

اقرأ أيضا

الشامسي يتراجع عن استقالته من اتحاد الشطرنج