الاتحاد

الرياضي

الهيئة تدرس زيادة أعداد المراكز الصيفية

يقوم إبراهيم عبدالملك محمد امين عام الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة رئيس اللجنة المنظمة العليا للمشروع الوطني للانشطة الصيفية 2009 بزيارة تفقدية صباح اليوم الى مركز الخدمات الانسانية بالشارقة ومركز كليات التقنية العليا بدبي، في اطار برنامج زمني محدد يقوم به رئيس اللجنة المنظمة العليا من خلال زيارات تفقدية للاطلاع على سير المراكز والوقوف على ما أفرزته التجربة خلال الايام الماضية من ايجابيات وسلبيات. واكد عبدالملك انه مطمئن الى سير العمل في المراكز التي بلغ عددها الآن (44) مركزا صيفيا وشاطئيا وقال: «نحن نسعى نحو فتح مجالات جديدة امام الشباب والفتيات اعضاء المراكز من اجل ممارسة المزيد من الانشطة والفعاليات، ونعمل بطرق علمية مدروسة نحو استقطاب اكبر عدد من الطلبة والشباب من الجنسين لاحتوائهم وشغل أوقات فراغهم بما هو مفيد، اضافة الى إكسابهم المزيد من المعارف والمهارات التي تؤهلهم لمواجهة المجتمع بأسلوب يعتمد على المنهجية العلمية. وحول الأعداد المناسبة للمراكز الصيفية في ظل الاقبال المتزايد قال عبدالملك: «لاشك ان الاحصائيات تؤكد زيادة اعداد المنتسبين الى المراكز الصيفية، مما يعني اننا نجحنا في توعية الشباب واقناعهم واقناع اولياء امورهم بالانضمام والانتساب الى المراكز الصيفية والشاطئية لما تعكسه هذه المراكز من ايجابيات، لهذا يتعين زيادة هذه المراكز .. وهذا ما نقوم بدراسته حاليا مع اتباع اسلوب يعتمد على عدالة التوزيع بحيث نقوم بتوزيع المراكز على كافة مناطق الدولة وفق الكثافة السكانية». واضاف: «لدينا قناعة كاملة بما تعكسه هذه المراكز من ايجابيات على الشباب، لهذا نسعى لعمل مزيد من الشراكات مع مؤسسات المجتمع المدني للاستفادة من امكانياتهم لصالح الشباب والطلبة، فهذه المؤسسات لديها امكانيات هائلة وعلينا استغلالها لصالح الشباب افضل استغلال بما يعود بالنفع على مستقبل الشباب والدولة». واختتم عبدالملك قائلا: «نفكر في أساليب مبتكرة وآليات تنفيذ تتناسب مع تفكير هؤلاء الشباب وتلبي احتياجاتهم وايضا نسعى من خلال هذا الاحتواء الى حمايتهم من الاخطار التي ربما تتهددهم بسبب ما يشهده العالم من متغيرات سريعة متلاحقة تمس قطاع الشباب على مستوى العالم. من ناحية اخرى وفي اطار فعاليات المهرجان الوطني للانشطة الصيفية تنظم رحلة لفتيات مركز نادي بلدية دبي الى القيادة العامة لشرطة دبي لزيارة المتحف الشرطي الخاص بدبي والاطلاع على أساليب الحماية. ومن جهة اخرى تستعد المراكز المتخصصة لتنفيذ ما تبقى من برامج صيفية تستهدف حماية الشباب من الجنسين خلال الاجازات الصيفية واستثمار طاقاتهم فيما يعود بالنفع عليهم وعلى الدولة وتأهيلهم لمواجهة المجتمع بالعديد من المهارات المكتسبة. قام بالزيارة الى القيادة العامة لشرطة دبي وفد من الفتيات قوامه 45 فتاة أشرفت عليهن آسمه الشيباني من مركز دبي.

اقرأ أيضا

الشامسي يتراجع عن استقالته من اتحاد الشطرنج