الاتحاد

الرئيسية

حملة مداهمات واعتقال أحد منفذي موجة التفجيرات


لندن-وكالات الأنباء: شهدت التحقيقات البريطانية لكشف الخلايا الإرهابية تطوراً مثيراً أمس مع اعتقال أحد منفذي موجة التفجيرات الفاشلة التي كان مقرراً أن تقع يوم 21 يوليو وذلك في إطار مداهمات واسعة النطاق في العاصمة البريطانية ومدينة برمنجهام· وسارع رئيس الوزراء البريطاني توني بلير بإصدار بيان أعرب فيه عن سعادته البالغة بتطور التحقيقات، ووصف الاعتقالات بأنها 'خطوة مهمة'، وأشاد بما تبذله الشرطة من جهود مكثفة ومخلصة لتعقب منفذي العمليات الإرهابية·
وقالت محطة سكاي نيوز: إن سكوتلانديارد اعتقلت فجر أمس في برمنجهام ياسين حسن عمر (24 عاماً) والذي كانت قد أعلنت أنه حاول تفجير شحنة في محطة لمترو الأنفاق خلال عملية بموجب قانون مكافحة الإرهاب الصادر عام 2000 شاركت فيها وحدات من الشرطة المحلية ومكافحة الإرهاب· وسارعت الشرطة بإرسال ياسين وهو صومالي الجنسية إلى مركز الشرطة في بادينجتون بوسط لندن حيث يتم احتجاز أبرز المشتبه بهم في قضايا الإرهاب· وأفادت أنباء أن ياسين كان يحمل حقيبة من القماش وأنه أبدى بعض المقاومة أثناء اعتقاله في حي هاي ميلز الذي تعيش فيه جالية مهاجرة كبيرة مما جعل الشرطة تطلق عليه صدمة كهربائية، وأنه تلقى علاجاً طبياً قبل نقله للتحقيق معه· وفي عملية منفصلة اعتقلت شرطة لينكونشير في شمال شرق انجلترا شخصين آخرين في قطار نيوكاسل في محطة كينجز كروس في لندن· وكان قائد شرطة لندن إيان بلير أعلن في وقت سابق أن التحقيق يشهد تقدماً ملحوظاً، مضيفاً: 'نحن نقوم بعمل ممتاز'·
ولا تزال بريطانيا كلها تعيش حالة من الذعر خشية وقوع عمليات إرهابية جديدة· وفرضت السلطات 'منطقة حظر جوي' فوق مطار لوتن شمال لندن بسبب إنذار كاذب، وقامت بتحويل بعض الرحلات إلى مطارات أخرى· كما أوقفت الشرطة حركة السير وأخلت جزءاً من شارع فليت وهو أحد الشوارع الأساسية في حي الأعمال بلندن بعد الإبلاغ عن طرد مشبوه· وقالت السلطات في وقت لاحق: إن الإنذارات كانت كلها كاذبة·
وفي روما يبحث البرلمان الإيطالي مشروع قانون مثير للجدل يعطي الجيش صلاحيات واسعة للمشاركة في عمليات مكافحة الإرهاب، في حين طالب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين من الجيش وقوات الأمن الروسية تعزيز عمليات مكافحة الإرهاب وتوجيه ضربات وقائية ضد قواعد الإرهابيين·

اقرأ أيضا