الاتحاد

الرياضي

هدفنا بناء فريق نموذجي وكل الإمكانات متوافرة

محمد بن فهد في أول ظهور إعلامي بعد توليه المسؤولية

محمد بن فهد في أول ظهور إعلامي بعد توليه المسؤولية

في أول تصريحات صحفية له بعد تولي المسؤولية الجديدة رئيساً لمجلس إدارة نادي الوصل أكد العميد محمد بن فهد أن المجلس يتطلع إلى مرحلة جديدة من التواصل مع الشارع الرياضي الوصلاوي، وأن أبواب النادي ستبقي مفتوحة للجميع تتقبل الرأي والرأي الآخر بكل أريحية، وأن المجلس سيعمل على تعظيم الإيجابيات وعلاج السلبيات ودعم الوضوح والشفافية، والتعاون والتكامل مع الساحة الرياضية الإماراتية كاملة واضعاً نصب عينيه أهدافاً عامة لخدمة المنتخبات الوطنية والرياضة الإماراتية بوجه عام.
وعن الفريق الأول لكرة القدم وهو الواجهة الأكثر جماهيرية قال: إنني أمشي دائماً بخطوات واقعية وهدفي أن أصل في النهاية إلى تشكيل فريق متكامل يتسم بالتجانس ويتمتع بالتفاهم الكامل بين جميع عناصره في توليفة تضم المهارات والقوة ولنوظفها لصالح الأداء الجماعي بحيث يكون فريقاً نموذجياً لا يبحث فقط عن النتائج ولكن يستطيع تقديم كرة قدم جميلة تمتع الجماهير، وتقدم مستويات فنية عالية تصب في النهاية لصالح المنتخبات الوطنية وتصير رافداً من روافدها الأساسية. وأعلن رئيس مجلس الإدارة أن سياسة النادي تعنى بالتركيز خلال الفترة القادمة على صغار السن من أبناء الوصل الصاعدين الذين أظهروا قدرات عالية في فرق المراحل السنية بحيث تعطى لهم الفرصة الكاملة مع دعمهم بالخبرات من الخارج سواء على مستوى اللاعبين المحليين أو الأجانب بحيث نصل إلى توليفة جيدة متكاملة.. وأشار إلى أن النادي قد انتهى من عقد العديد من الاتفاقات مع العناصر الرئيسية من اللاعبين المحليين والأجانب الذين سينضمون قريباً إلى صفوف الوصل دعماً له في الموسم القادم ولم يبق غير توقيع العقود خلال أيام قليلة سيتم الإعلان فيها عن التفاصيل فور الانتهاء من الإجراءات الرسمية. وعما إذا كان الوقت يداهم مساعي المجلس الجديد في استكمال نواقص الفريق نفى رئيس المجلس ذلك مشيراً إلى أن هناك وقتاً، وان كافة الترتيبات قد اكتملت أو قاربت على الانتهاء وأن الأمور تسير في اتجاه إيجابي ولم تبق غير اللمسات الأخيرة.. وبخصوص توافر الميزانيات التي تسمح بهذه الطموحات التي تتطلب نفقات باهظة خاصة في ظل الاحتراف الذي رفع كثيراً من معدلات الإنفاق وأسعار اللاعبين، قال إن الميزانيات تسمح والحمد لله وليس فيها قصور. وعما أعلنه المجلس السابق من أن خزينة النادي فيها 12 مليون درهم وهو رقم لا يفي بمتطلبات المرحلة القادمة قال إن هذا المبلغ لا علاقة له بميزانية الإعداد للموسم الجديد فهذه ميزانية وتلك ميزانية أخرى ونحمد الله أن سمو الشيخ أحمد بن راشد آل مكتوم رئيس النادي وسمو الشيخ ماجد بن محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس النادي لديهما التصور الكامل عما نقوم به وهما يدعمان الوصل دعماً شاملاً علاوة على دعم مجلس دبي الرياضي الكبير. وعن الجهود التي قام بها المجلس خلال الأيام القليلة الماضية التي أعقبت تشكيله قال إننا الآن نرتب للمعسكرات الخارجية وهي الآن في طور الاكتمال بعد أن قمنا بالترتيب لاستكمال نواقص الفريق الأول لكرة القدم من اللاعبين وأعطينا الضوء الأخضر للبدء بإبرام الصفقات الجديدة مع مجموعة منتقاة من اللاعبين ونسير بوتيرة متسارعة يتكاتف فيها كافة أعضاء المجلس لتنفيذ واستكمال هذه البرامج والمخططات.. أما المراحل السنية والألعاب الأخرى فقد اكتملت بالفعل وسوف تبقى كعهدها دائماً من نقاط تفوق الوصل. وركز العميد محمد بن فهد على الأهداف العامة قائلاً: إننا إضافة إلى النظرة الخاصة والذاتية للنادي من حيث النهوض بمستوى كرة القدم الوصلاوية وكافة الأنشطة الرياضية الأخرى بحثاً عن النتائج والبطولات والألقاب نعنى بالبحث عن أهداف عامة على مستوى الساحة الرياضية الإماراتية ونفكر كيف نكون في خدمتها وهذا هو الفوز الأكبر ومن هذا المنطلق نعتبر فوز الآخرين فوزاً لنا أيضاً إذا كان سيصب في النهاية لصالح منتخبات الدولة وسوف نبني استراتيجيتنا على أساس التعاون مع كافة الأندية والمؤسسات الرياضية بحثاً عن هذه الأهداف وسوف نفتح ذراعينا وقلوبنا للجميع لتعزيز المكانة الرياضية لبلدنا ومنتخباتها الوطنية

اقرأ أيضا

«الزعيم» يتفادى «الإعصار» مع احتفالية كايو