الاتحاد

دنيا

طلاب أندية «النهضة الوطنية» يتفاعلون مع البيئة والتراث في السمالية

الطلاب يطلعون على هواية الطيران اللاسلكي في السمالية (من المصدر)

الطلاب يطلعون على هواية الطيران اللاسلكي في السمالية (من المصدر)

استقبلت جزيرة السمالية، التابعة لنادي تراث الإمارات، مؤخراً وفداً طلابياً من أندية مدرسة النهضة الوطنية للبنين، في إطار برامج وحدة البحوث البيئية في النادي، التي تنفذها ضمن مشاركتها في احتفالات الدولة بيوم البيئة الوطني السادس عشر تحت شعار “الصحراء تبض بالحياة”، من خلال تسليط الضوء على البيئة الصحراوية، وزيادة الوعي بين فئة الشباب بأهمية حماية تنوعها البيولوجي.
وزار الوفد، الذي ضم نحو ستين طالبا ومشرفا من أندية البيئة والكشافة والفلك والروبوت والثقافة والتصوير في المدرسة مختلف مرافق جزيرة السمالية، التي تتميز بتنوع بيئي وحياة بحرية وبرية غنية، وتحتوي مرافق وميادين رياضية تراثية متنوعة تقدم فرصة حية لمعايشة التراث والتفاعل معه.
وتعرف الوفد إلى أنواع النباتات والحيوانات والطيور والوحدات البحثية العلمية الموجودة في الجزيرة التي تشرف عليها وحدة البحوث البيئية، كما اطلعوا على ميادين السمالية للفروسية والهجن والطيران اللاسلكي، وأتيح لهم المشاركة في تعلم هذه الرياضات وممارستها.
وقال مدير مدرسة النهضة عدنان عباس إن “ما تنعم به جزيرة السمالية من تنوع بيئي وما تحتضنه من محطات بحثية يمثل شاهدا واضحا على الاهتمام الكبير الذي توليه الإمارات العربية المتحدة بالبيئة والطبيعة بصورة علمية وحضارية”، موضحا أن السمالية تجسد ميداناً واسعا لتأصيل تجربة الشباب التراثية، وبناء أجيال مسؤولة ومؤهلة للمشاركة في مسيرة التطور التي تشهدها الدولة.
من ناحيته، أعرب منسق الأنشطة في المدرسة رشيد عبد الحميد أن كثيرا من أنشطة النادي التي تعكس حرص النادي على نشر التراث بصورة حضارية، تخلق شراكة حقيقية في رفد العملية التعليمية بجوانب مهمة وتجارب حية تتصل بأصالة المجتمع الإماراتي وثراء حضارته، ما يؤهل النشء لعبور آفاق المستقبل بكفاءة واقتدار، ويخدم تطلعات قيادة هذا الوطن الرشيدة في حياة عصرية تشكل البيئة ركنا أساسيا في تكوينها.

اقرأ أيضا