الاتحاد

الاقتصادي

أم القيوين ورأس الخيمة تتنافسان على جذب الاستثمارات المحلية والخليجية


دبي - كونا: انعكست حالة النشاط التجاري والاستثماري الذي تشهده أبوظبي ودبي والشارقة على الامارات الشمالية، حيث بدأت تشهد اقامة مشاريع عقارية ضخمة تبدأ ملامحها في الظهور مطلع العام المقبل، وتتوقع مصادر اقتصادية ان تكون إمارتا أم القيوين ورأس الخيمة صاحبتي الحظ الاوفر من هذه الاستثمارات في المدى القصير ومن المتوقع ان تطول هذه الاستثمارات إمارة عجمان في المدى المتوسط، وبحسب اقتصاديين فان اسرار لجوء بعض كبرى شركات العقار في الدولة والمستثمرين الخليجيين الى هاتين الامارتين مرده ليس حالة التشبع التي تعيشها الامارات الرئيسية بل لانها توفر مساحات كبيرة مازالت خالية وهو ما تنشده شركات العقار في مشاريعها الافقية·
من جهته قال رئيس مجلس إدارة شركة اعمار العقارية محمد علي العبار ان شركته التي وقعت اتفاقية شراكة مع حكومة ام القيوين لتطوير مشروع المرسى هناك بقيمة 12 مليار درهم (3,3 مليار دولار) تبحث بشكل دائم عن فرص لتنمية وتطوير وتنويع مشاريعها واستثماراتها، وأضاف ان المشروع الذي يمتد على الواجهة المائية لبناء نحو 9 آلاف وحدة سكنية ومنتجعات فندقية يشكل جزءا من سياسة الشركة الهادفة الى توسيع انشطتها والدخول في مشاريع استثمارية جديدة·
وقال أكدنا في اكثر من مناسبة باننا في اعمار مستعدون لوضع خبرتنا وتجربتنا في قطاع التطوير العقاري تحت تصرف اي مدينة من مدن المنطقة للاستفادة منها، ولفت العبار إلى ان الشركة قامت باجراء الدراسات اللازمة على المشروع واكدت الدراسات ان امارة ام القيوين تمتلك كافة مقومات النجاح في هذا القطاع فبالاضافة الى المقومات والتضاريس الطبيعية يحظى المشروع بدعم وتشجيع كبيرين من حكومة ام القيوين التي تسعى الى تنمية وتطوير الامارة والوصول بها الى ارقى مستويات النمو·
وقال إذا نظرنا إلى معدلات النمو الاقتصادي التي تسجلها الدول العربية بشكل عام ودولة الامارات بشكل خاص فان كل امارة ومدينة في دولة الامارات وفي الدول العربية بشكل عام مرشحة للعب دور كبير في دفع عجلة التنمية الاقتصادية قدما اذا ما استفادت من معدلات النمو المسجلة حاليا من خلال المساهمة في تنمية كافة القطاعات الاقتصادية وذلك عبر تقديم التسهيلات والحوافز للمستثمرين·
وذكر ان حكومة ام القيوين أكدت استعدادها لتقديم كافة التسهيلات لهذا المشروع كما عبرت حكومة ام القيوين عن ترحيبها بجميع المستثمرين ورجال الاعمال من داخل وخارج الامارات مع التأكيد على التزامها بتوفير المناخ الاستثماري الامثل للمستثمرين·
أما رئيس شركة تعمير القابضة للاستثمار عمر عايش وهي الشركة التي اعلنت عن إنشاء مدينة السلام في إمارة ام القيوين بتكلفة 30 مليار درهم (8,1 مليار دولار) فعلق بالقول ان لجوء شركة تعمير إلى إمارة القيوين سببه الرئيسي ان مساحة المشروع تبلغ 220 مليون قدم مربع ومن الصعب تأمين هذه المنطقة في اي امارة اخرى، وقال ان شركة تعمير هي اول من دخلت سوق العقار في ام القيوين بمشروع 'صناعية الامارات الحديثة' في العام الماضي وهو عبارة عن مدينة صناعية متكاملة بتكلفة 200 مليون درهم (54,4 مليون دولار) وحقق هذا المشروع نجاحا كبيرا·
وتوقع عايش ان يحقق مشروع مدينة السلام الذي تقيمه شركة تعمير التي تملك 50 بالمائة من اسهمها الى جانب 50 بالمائة مملوكة لمجموعة الراجحي السعودية نجاحا كبيرا بعد الانتهاء من جميع مراحل البناء الموزعة على ثلاث مراحل، وأضاف يستغرق تنفيذ كل مرحلة خمس سنوات بتكلفة تصل الى 10 مليارات درهم (2,7 مليار دولار) لكل مرحلة وسيشمل مركز تسوق بطراز فريد وبرجا فندقيا و20 برجا سكنيا وتجاريا وضاحيتين سكنيتين تتألف الاولى من 1000 فيلا والثانية من 200 بناية يتراوح ارتفاعها من خمسة الى عشرة طوابق·
ولفت عايش الى ان اهمية المشروع تكمن في وقوعه على شارع الامارات الدولي الذي يبعد 20 دقيقة فقط عن مطار دبي الدولي اضافة الى انه سيلبي حاجة ذوي الدخل المتوسط البالغة نسبتهم في الدولة 80 في المائة وتقل رواتبهم عن 10 الاف درهم، وتقع إمارة ام القيوين على ساحل الخليج العربي بطول يمتد حوالي 24 كيلومترا بين امارتي الشارقة غربا ورأس الخيمة شرقا وتمتد اراضيها في الداخل حوالي 32 كيلو مترا وتبلغ مساحة الامارة حوالي 777 كيلو مترا مربعا وهى تعادل 1 بالمائة من مساحة الدولة بدون الجزر (82 الف كيلو متر مربع)· وشهدت ام القيوين خلال السنوات الاخيرة تطورات انتظمت فيها جميع مرافق الحياة من اقامة للمباني الحديثة وشق للطرق وانارة للشوارع وغير ذلك من المشاريع الحيوية وتربط المدينة شبكة من الطرق بكافة المناطق الاخرى وقرى توطين البدو·
اما امارة رأس الخيمة فالمتوقع ان تبدأ مشاريعها بالظهور قريبا فقد دخلت بورصة المشاريع العملاقة ابان اصدار مرسوم اميري بتأسيس شركة رأس الخيمة العقارية الجديدة برأسمال ملياري درهم، ومن ابرز مشاريع هذه الشركة مشروع جزيرة 'المانجروف' الذي تتولى الشركة تنفيذه والاشراف عليه وتبلغ مساحتها 700 الف متر مربع وتحدد موقعها وسط مدينة رأس الخيمة حيث قدمت الحكومة المحلية الارض للمشروع الضخم مجانا·
وتقدر التكلفة الاولية للمشروع بمليارين و700 الف درهم تقريبا ويشمل المشروع شققا سكنية ومنازل ريفية الطابع الى جانب قطع اراض يمكن تخصيصها لخدمات ومنشآت ترفيهية مختلفة ومتاجر للبيع بالتجزئة مع عدد مطاعم ومقاه ومنطقة خاصة للسياحة البيئية ومراس ومنشأت ترفيهية·
وإلى جانب هذا المشروع تم إصدار مرسوم بانشاء هيئة رأس الخيمة للاستثمار، وسيكون لهذه الهيئة شخصية اعتبارية تتمتع بالاستقلال المالي والاداري بهدف تعزيز المناخ الاستثماري في الامارة والترويج لمختلف القطاعات الاقتصادية فيها وتتولى اجراء دراسات الجدوى للمشاريع المختلفة وتقييمها، كما تم تعديل قانون المنطقة الحرة لسنة 2000 في الامارة لينص على اضافة منطقة حرة جديدة الى المناطق الثلاث المنشأة سابقا حيث تخصص الاولى لمراكز الاعمال التجارية وتشغل المبنى الذي يضم مكاتب ادارة المنطقة الحرة·
وتقوم الامارة حاليا بدراسة جدوى لانشاء شركة طيران ناقل وطني هي الاولى من نوعها فيها تعكف على انجازها حاليا احدى المؤسسات العالمية المعروفة في حقل دراسات الجدوى المتوقع الانتهاء منها في أعقاب موسم الاجازات الحالي الى جانب دراسة شاملة لمشروع مطار كبير في رأس الخيمة يعد امتدادا وتوسعة لحرم المطار الحالي، وتعكف الامارة حاليا على بلورة ملامح مشروع تطوير 'كورنيش القواسم' الذي انطلقت اعمال انشائه ليتجسد على ارض الواقع كورنيش الاحلام الذي طالما ترقبه اهالي الامارة·
وتقع امارة رأس الخيمة على الخليج العربي بطول 64 كلم وتقدر مساحة الاراضي البرية للامارة بحوالي 1700 كم مربع اما مساحتها بما فيها المناطق البحرية فتبلغ حوالي 4900 كم مربع وهي تعادل 1,17 بالمائة من مساحة الدولة ولها حدود مع سلطنة عمان·

اقرأ أيضا

صندوق النقد يدرس مخاطر المناخ على أسواق المال