الاتحاد

الاقتصادي

اليورو يتراجع أمام الدولار والاسترليني

اثنان من مواطني سلوفاكيا يرفعان ورقة من العملة الأوروبية حيث انضمت بلادهما أمس الأول إلى منطقة اليورو

اثنان من مواطني سلوفاكيا يرفعان ورقة من العملة الأوروبية حيث انضمت بلادهما أمس الأول إلى منطقة اليورو

بدأ الدولار عام 2009 بداية قوية أمس مع تراجع العملة الاوروبية الموحدة بصفة عامة بفعل تقدير المتعاملين أن الارتفاع الاخير الذي شهده اليورو كان مفرطاً، كما عوض الاسترليني بعض خسائره أمام العملة الاوروبية بعد صدور بيانات اقتصادية ضعيفة حول منطقة اليورو·
وساهم انخفاض نشاط قطاع الصناعات التحويلية في منطقة اليورو إلى أدنى مستوى منذ 11 عاماً في اضعاف العملة الموحدة أمام الدولار، وكانت حركة التعامل متقلبة وسط تعاملات خفيفة لاغلاق أسواق طوكيو واسواق اسيوية أخرى بمناسبة العام الجديد·
كما انقلب المتعاملون على اليورو بفعل توقعات بأن النمو الاوروبي سيعاني لفترة أطول على الارجح بسبب رفض البنك المركزي الاوروبي خفض أسعار الفائدة بوتيرة مماثلة لخطوات بنوك مركزية أخرى في هذا الصدد·
وعلى صعيد البيانات الاقتصادية انخفض مؤشر ماركيت لمديري المشتريات بمنطقة اليورو إلى 33,9 نقطة في ديسمبر الماضي ليسجل أدنى مستوى منذ 11 عاما بالمقارنة مع توقعات الاقتصاديين التي بلغ متوسطها 34,5 نقطة·
وبحلول الساعة 09,08 بتوقيت جرينتش كان اليورو منخفضا 0,3 في المئة مقابل العملة الاميركية إلى 1,3949 دولار بعد أن انخفض في وقت سابق إلى 1,3841 دولار·
وبلغت العملة الاوروبية الموحدة أمام الجنيه الاسترليني 95,54 بنس بعد انخفاضها أكثر من واحد في المئة في التعاملات الاسيوية لتصل خسائرها في اليومين الاخيرين إلى ثلاثة في المئة، وفي وقت سابق من الاسبوع سجل اليورو مستوى قياسيا بلغ 5,98 بنس·
وصعد مؤشر الدولار أمام سلة من ست عملات 0,2 في المئة إلى 81,30 نقطة، وقد أنهى مؤشر السلة عام 2008 مرتفعا للمرة الاولى منذ عام 2005 مع اقبال المستثمرين على شراء الدولار كعملة ملاذ آمن·
وأمام العملة اليابانية ارتفع الدولار 0,3 في المئة إلى 10,91 ين·
وارتفع اليورو الاوروبي مقابل الاسترليني في التداولات المبكرة، بعد صدور سلسلة من البيانات الاقتصادية الضعيفة في بريطانيا، وأظهرت البيانات أن سوق الاسكان في بريطانيا تدهور في نوفمبر الماضي وأن الموافقات على الرهون العقارية انخفضت إلى 27 ألفا فقط لتسجل أقل مستوى منذ بدأ تدوينها عام ،1999 كما قال بنك انجلترا المركزي إن الائتمانات المتاحة للاسر البريطانية انخفضت أيضاً·
وأقبل متعاملون أمس على بيع اليورو الاوروبي قائلين إن العملة الاوروبية الموحدة بالغت في الصعود في نهاية العام الماضي، ومن المعتقد أن شركات وبنوكا أوروبية أقبلت بشدة على شراء اليورو الشهر الماضي لتحويل الاموال الى بلادها في نهاية العام خاصة من وسط وشرق أوروبا وذلك في خطوة ساهمت في انخفاض عملات الاسواق الناشئة، كذلك يعتقد أن شركات بريطانية كبرى أقبلت على بيع الجنيه الاسترليني في الشهر الاخير من العام الماضي لتلبية بعض احتياجاتها من عمليات التحوط مما ساهم في هبوط العملة البريطانية إلى مستوى قياسي مقابل اليورو في ذلك الشهر·
ومع انتهاء هذين العاملين بدأ المتعاملون ينقلبون على العملة الاوروبية الموحدة بفعل توقعات بأن النمو الاوروبي سيعاني لفترة أطول على الارجح بسبب رفض البنك المركزي الاوروبي خفض أسعار الفائدة بوتيرة مماثلة لخطوات بنوك مركزية أخرى في هذا الصدد

اقرأ أيضا

النفط يهبط بفعل زيادة المخزونات الأميركية