الاتحاد

عربي ودولي

البلغاريون يودعون فنانا أحرق نفسه احتجاجا على الفساد

وضعت مئات الشموع وباقات الزهور على مدخل بلدية فارنا شرق بلغاريا حدادا على بلامن غورانوف الذي توفي بعد إضرام النار في نفسه.

وبات غورانوف، البالغ من العمر 36 عاما، رمز الاحتجاجات ضد فساد النخب السياسية.

وحول صورة بلامن المتسلق والفنان بشعره الطويل وابتسامته الهادئة والذي يعني اسمه "لهب"، بدت كتابات على بلاط الرصيف من بينها "أشعلت شجاعتنا وحبنا للحرية" و"تضحيتك ستقودنا إلى النصر" و"المافيا تدمر بلغاريا".

ومن هذه العبارات أيضا "أنت يان بالاش الخاص بنا" في إشارة إلى الطالب التشيكي الذي أحرق نفسه عام 1969 احتجاجا على الاحتلال السوفياتي بعد قمع "ربيع براغ".

وتوفي بلامن غورانوف الأحد بعد أن أضرم النار في نفسه في 20 فبراير أمام بلدية فارنا، مطالبا باستقالة رئيس البلدية المحافظ كيريل يوردانوف الذي يتولى منصبه منذ 14 عاما والمتهم بالفساد.

وفي اليوم نفسه، قدم رئيس الوزراء المحافظ بويكو بوريسوف استقالة حكومته.

وقال ايلاريون انانييف (25 عاما) وهو أحد المنظمين غير الرسميين لحركة الاحتجاج "استقالة الحكومة لا تغير شيئا. ينبغي ان يتمكن المجتمع المدني من مراقبة كل شيء: الاحتكارات والانتخابات والمؤسسات".

وفيما كان سكان فارنا يحيون ذكرى بلامن غورانوف، سجل غرق رجلين في البحر خلال ثلاثة أيام، بعدما قفزا من جسر.

ومنذ بدء التظاهرات، أحرق بلغاريان نفسيهما بسبب اليأس والفقر في 18 و26 فبراير. وقد توفي أحدهما وكان في السادسة والعشرين من العمر، بينما ما زال الثاني البالغ من العمر 53 عاما في حال حرجة.

اقرأ أيضا

قوات الاحتلال تعتقل محافظ القدس ومسؤولاً فلسطينياً