الاتحاد

عربي ودولي

واشنطن تدين "بحزم" الهجوم الانتحاري في دمشق

اعلنت وزارة الخارجية الاميركية ان الولايات المتحدة تدين "بحزم" الاعتداء الانتحاري الذي اسفر الجمعة عن سقوط 26 قتيلا على الاقل في حي الميدان التاريخي بوسط دمشق، وذلك بعد اسبوعين من هجوم مماثل.

وصرحت المتحدثة باسم الخارجية فيكتوريا نولاند للصحافيين عن هذا الهجوم الذي نسبته السلطات السورية الى ارهابيين "ندين بحزم هذا الاعتداء"، مضيفا "حتى الان، لا يمكننا تحديد كيفية حصول هذا الامر".

وتابعت المتحدثة "لا نعتقد ان يكون العنف (...) الرد السليم على المشاكل في سوريا. الرد السليم يمكن في الانتقال الديموقراطي، في تخلي (الرئيس السوري بشار) الاسد عن السلطة".

وفي 23 ديسمبر استهدف اعتداءان بواسطة سيارات مفخخة مبنيين لاجهزة الامن واسفرا عن سقوط 44 قتيلا و150 جريحا، واتهمت السلطات تنظيم القاعدة بينما وجهت المعارضة اصابع الاتهام الى النظام.

ووقع هذا الهجوم عشية وصول وفد مراقبي الجامعة العربية المكلفين السهر على تنفيذ الخطة العربية للخروج من الازمة.

واعتبرت المعارضة ان مهمة البعثة "فشلت" ودعت الامم المتحدة الى التدخل بينما قال وزير الخارجية الفرنسي الان جوبيه الجمعة انها لم تتمكن من "القيام بعملها كما ينبغي".

وقالت نولاند "نرى ان المراقبين يبذلون قصارى جهدهم" لكن "السؤال المطروح هو: هل النظام السوري يتعاون كليا مع المراقبين كما التزم بذلك".

وتجتمع اللجنة الوزارية العربية المكلفة الملف السوري الاحد في القاهرة للاطلاع على تقرير رئيس بعثة المراقبين.

اقرأ أيضا

ماكرون يستبعد "تغيير التوجه" السياسي بعد نتائج الانتخابات الأوروبية