الاتحاد

عربي ودولي

بان كي مون يدين تصاعد العنف في دارفور

دان أمين عام الأمم المتحدة بان كي مون مساء أمس الأول تصاعد العنف إقليم دارفور المضطرب غربي السودان خلال الأيام القليلة الماضية·
وقد قصفت طائرات حربية سودانية يوم الثلاثاء الماضي عدداً من مواقع ''حركة العدل والمساواة'' المتمردة في مدينة مهاجرية بولاية جنوب دارفور، حيث اشتبك مسلحو الحركة أيضاً مع منافسيهم المنشقين عن ''حركة حرير السودان'' بزعامة مساعد الرئيس السوداني ورئيس السلطة الانتقالية للإقليم ميني أركو ميناوي أمس الأول· وقال بان كي مون في بيان رسمي أصدره في نيويورك ''إن تلك الأعمال العسكرية تمثل انتهاكاً لقرارات مجلس الأمن الدولي لشأن دارفور''·
وحض كل الأطراف على ''وقف العنف وقبول وقف إطلاق النار''· وأضاف قائلاً ''إن العمل العسكري لا يمثل حلاً جيداً لإنهاء الصراع ويمكن أن يتسبب في مقتل المدنيين في دارفور ومعاناتهم بلا مبرر''·
في السياق نفسه، أكد وزير الدولة في وزارة الخارجية السودانية السماني الوسيله أمس اعتقال أمين عام حزب ''المؤتمر الشعبي'' المعارض فى السودان الدكتور حسن عبدالله الترابي بعدما اقترح على الرئيس السوداني المشير عمر البشير تسليم نفسه إلى المحكمة الجنائية الدولية لحماية البلاد من عقوبات دولية إضافية بسبب أزمة دارفور·
وقال السماني في تصريح صحفي: ''إن الترابي اعتقل نتيجة لإثارته أموراً من شأنها أن تؤدي إلى مزيد من الانقسامات''· لكن القيادي في الحزب الدكتور كمال عمر رفض تلك الحجة، قائلاً: ''إن اعتقال الترابي يعقد الحلول السياسية ويؤدي إلى المزيد من الاحتقانات''·
وأكد متحدث الرئاسة السودانية محجوب فضل أيضاً اعتقال الترابي لكنه قال إنه ليس لديه معلومات من جهاز الأمن الوطني والمخابرات السوداني عن سبب ذلك أو عن المدة التي سيقضيها رهن الحبس·
وذكر أفراد من أسرة الترابي أنهم لم يتمكنوا من رؤيته أو الحديث معه هاتفياً منذ نقله إلى سجن ''كوبر'' الشهير في مدينة الخرطوم بحري، شمال العاصمة الخرطوم، مساء الأربعاء الماضي· وقال ابنه صديق الترابي إنه محتجز انفرادياً وأفراد أسرته قلقون للغاية بشأن حالته الصحية، حيث أنه نقل إلى مستشفى خمس مرات خلال فترة احتجازه السابقة عام ·2006 ودعت منظمة ''العفو الدولية'' في لندن السلطات السودانية إلى إطلاق سراح الترابي أو محاكمته· مؤكدة أنه محتجز دون السماح له بالاتصال بأحد أو الحصول على الرعاية الطبية·

اقرأ أيضا

انطلاق مؤتمر برلين بشأن ليبيا