الاتحاد

الإمارات

وفاة رضيع وإصابة شقيقته استنشقا مبيداً حشرياً من شقة الجيران في الشارقة

تحليل عينات من العبوة المستخدمة (من المصدر)

تحليل عينات من العبوة المستخدمة (من المصدر)

أحمد مرسي (الشارقة)

توفي طفل سوري رضيع 21 يوماً، وتعرضت شقيقته، ثلاث سنوات، لهبوط حاد وانخفاض ضغط الدم، ، إثر استنشاقهما غاز الفوسفين السام الذي ينتج عن استخدام مبيد حشري محظور بشدة، وغير مخصص للاستخدام المنزلي، والذي تسرب من الشقة المجاورة إلى مقر سكنهم في بناية بمنطقة النهدة في الشارقة.

وتحقق القيادة العامة لشرطة الشارقة في الواقعة حالياً بعد أن تلقت بلاغاً ورد لمركز شرطة البحيرة الشامل من غرفة عمليات دبي بعد أن لجأت الأسرة لمستشفى دبي للعلاج، وانتقلت الشرطة للمستشفى لمعاينة المصابين، بحضور وكيل النيابة، الذي أمر بتحويل جثة الرضيع المتوفى للمختبر الجنائي بالشارقة، في حين انتقل فريق من رجال التحقيق الجنائي والتحريات والمباحث الجنائية بمركز شرطة البحيرة إلى الشقة المنكوبة.

وأفادت القيادة بأنه تم استدعاء خبراء الأدلة الجنائية، وفريق من مسرح الجريمة كما تم الاتصال ببلدية مدينة الشارقة واستدعاء رئيس قسم مكافحة الحشرات وشعبة مراقبة مكافحة الحشرات لمعاينة الموقع، وبعد استيفاء الإجراءات القانونية، تم فتح الشقتين اللتين تعود إحداهما للأسرة المصابة، والشقة المجاورة التي يشتبه بانها مصدر المادة القاتلة، وبدخول الشقة الأولى، تبين وجود رائحة خفيفة إلى جانب مجموعة من الحشرات المبادة، وبالانتقال إلى الشقة المجاورة فقد كانت رائحة المادة تنبعث بدرجة أقوى إلى جانب وجود مجموعة كبيرة من الحشرات المبادة على أرضية الشقة، وبسؤال مستأجر الشقة عن نوعية المادة التي استخدمها لإبادة الحشرات فقد أفاد بأنها عبارة عن مسحوق حصل عليه من أحد معارفه وقام بمعرفة المذكور برش المادة بشقته قبل أن يقوم بمغادرتها لبضع ساعات بناء على توجيهات صديقه.ولفتت الشرطة إلى أنه تم توقيف مستأجر الشقة المجاورة بتهمة التسبب في وفاة شخص بالخطأ، وتابعت البحث عن الشخص الذي قام بجلب المادة المحظورة للمستأجر وفق ما ورد بإفاداته بهدف التعرف على مصدر المادة واستكمال الإجراءات المتعلقة بالقضية.
وكشف العقيد عبد القادر العامري مدير المختبر الجنائي بشرطة الشارقة أن الفحوصات المخبرية التي أجريت على بعض العينات التي تم جمعها من المادة المستخدمة والتي عثر على بعضها داخل الشقة، قد بينت أنها مادة فوسفيد الألمنيوم المحظورة والممنوع استخدامها في المنشآت السكنية والتي ينتج عنها غاز الفوستوكسين الذي غالبا ما يتسرب إلى الشقق المجاورة عبر فتحات التهوية فيتسبب في حالات التسمم القاتلة.
وأشار إلى أنه تم العثور على عدد من العبوات الفارغة عند مدخل البناية والتي كانت متناثرة ويلعب عدد من الأطفال حولها، موضحاً أن مثل هذه العبوات لو تعرضت لأي شعلة من النار فإنها تحدث انفجارا قد يودي بحياة المتواجدين بقربه أو يصيبهم بحروق بليغة مما كان يشكل خطراً جسيما على هؤلاء الأطفال.
وحذرت الشرطة من لجوء البعض إلى جهات مجهولة أو شركات وهمية أو أشخاص لا دراية لهم بالتعامل بمثل هذه المواد السامة أو إدراك لخطورتها على صحة الآخرين وحياتهم وسلامتهم مذكرة بالحوادث المتكررة التي راح ضحيتها عدد من أفراد الأسر.

كادر 3 /// وفاة رضيع
فرح وحبيبة
يذكر أن هناك عدداً من الحالات قد توفيت في حوادث سابقة بسبب تلك المواد المحظورة، ثبت رشها من قبل إحدى شركات المبيدات الحشرية في شقة أحد جيرانهم، ومن بينها الطفلة العراقية «فرح» 11 عاماً، ووفاة الطفلة حبيبة 3 سنوات، من الجنسية المصرية، بالتسمم نتيجة وجود مبيدات حشرية محظورة، قام بوضعها جيرانهم، وبالتالي أثرت عليهم.

كادر 2/// وفاة رضيع
الغاز السام
تعتبر مادة فوسفيد الألمينيوم (ALUMINIUMPHOSPHIDE)، أو الغاز الناتج عنها(الفوسفين)، من المواد السامة والمميتة، وقد تم رصد عدد وفيات كثيرة ناتجة عن تسمم البشر والحيوانات إثر تعرضهم لها ويطلق عليها « القاتل الصامت » حيث تتسرب للشقق دون لون أو رائحة وعليه تتسبب في حالات التسمم والوفيات.

ويعرف فوسفيد الألومنيوم بأسماء تجارية عدة حسب بلد المنشأ ويطلق غاز الفوسفين السام عند تفاعله مع الرطوبة.

كادر 1/// وفاة رضيع مبيدات حشرية
حملة توعوية
أكدت القيادة العامة لشرطة الشارقة أنها مستمرة في حملة كانت قد أطلقتها في السابق حول التحذير من مغبة استخدام مثل هذه المواد الخطرة والقاتلة والتي غالباً ما يكون مصدرها أشخاص مجهولون وشركات وهمية غير مرخصة للقيام بمثل هذه الأعمال من خلال الترويج لخدماتهم بطرق ملتوية بعيدة عن الرقابة مستغلين جهل بعض الأفراد وعدم معرفتهم بالمخاطر التي تنتج عن استخدام مثل هذه المواد.

اقرأ أيضا

محمد بن زايد: الابتكار عنوان مسيرة الإمارات عبر التاريخ