الإثنين 26 سبتمبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم

«البافاري» يدفع ثمن سوء التعامل مع «سوق الانتقالات»

«البافاري» يدفع ثمن سوء التعامل مع «سوق الانتقالات»
17 ابريل 2017 20:37
مراد المصري (دبي) كلما حقق أي فريق نتائج إيجابية، فإن الانتقادات أو التشكيك بالأمور تبدو خارج إطار الحديث، وهو ما حدث مع بايرن ميونيخ الألماني هذا الموسم الذي قدم مستويات رائعة للغاية، وحصد الانتصارات تلو الأخرى، لكنه عند المحك الحقيقي أمام ريال مدريد، وقع بالمحظور ودفع ثمن سواء إدارة سوق الانتقالات الصيفية والشتوية. وظهر بايرن ميونيخ من بعيد إنه مكتمل في كافة الخطوط ولديه قوة كبيرة، بقيادة المدرب الإيطالي كارلو أنشيلوتي الذي اكتفى بالأسماء الموجودة دون أن يطالب الإدارة بصفقات مدوية رغم القوة المالية للفريق، واكتفى بضم البرتغالي الصاعد ريناتو سانشيز والألماني ماتياس هاملز، دون أن تغييرات جذرية على بقية الأسماء الأخرى، التي لم تنجح بتجاوز الفرق الإسبانية في السنوات الثلاث الماضية، وفضل مواصلة الرهان عليها. ورغم أن ناقوس الخطر دق في الدور الأول من مسابقة دوري أبطال أوروبا، حينما خسر «البافاري» أمام أتلتيكو مدريد ذهاباً في مدريد، فإن البايرن ترك الأمور كما هي وواصل طريقه حتى اصطدم بقطار «الملكي» المدجج بالنجوم الساعين إلى ترك بصمتهم وسط تنافس محموم بينهم لدخول التشكيلة الأساسية. وظهر «الحرس القديم» عاجزاً عن تقديم المزيد من السحر، حينما استسلم الفرنسي بلال ريبيري والهولندي آرين روبن للرقابة الدفاعية التي فرضت عليهما، فيما لا يبدو بدلاؤهما أفضل، وتحديداً البرازيلي دوجلاس كوستا والفرنسي كومان، حيث أراد البايرن استعادة أمجاده بنفس الأسماء التي حصدت اللقب قبل 4 سنوات دون جذب نجوم جدد، كما تواجدت أسماء تخطت حاجزا كبيرا من السن منهم الإسباني تشابي ألونسو والألماني فيليب لام. وكشفت الإصابات معاناة الفريق على صعيد توفر البديل على نفس مستوى اللاعب الأساسي، حيث خلف غياب هاملز فراغاً كبيراً في الخط الخلفي دون تعويض مناسب له أمام «الميرينجي»، ويبدو أن الأمور ستكون أصعب مع إصابة الألماني بواتينج، وذلك في وقت تخلي فيه الفريق الصيف الماضي عن قلبي الدفاع المغربي المهدي بن عطية والألماني بادشتوبر. كما اختفت فعالية الفريق الهجومية مع إصابة البولندي روبرت لوفاندوفيسكي، بعدما ظهر الألماني توماس موللر شبحاً عما كان عليه سابقاً، بأداء باهت منذ الصيف الماضي في نهائيات أمم أوروبا، واصل السير عليه بتواجد ضعيف أمام الصاعد ناتشو قلب دفاع المدريدي البديل في المواجهة، نظراً لإصابة الثنائي بيبي وفاران. ورغم أن البايرن تابع تراجع موللر مؤخراً، لكنه لم يفكر بضم مهاجم ثاني يعزز من قوة خط الهجوم، أو ينافس لوفاندوفيسكي في المقدمة، كما هو الحال في الفرق الكبيرة التي يكون فيها تنافس بين أكثر من مهاجم للتواجد في التشكيلة الأساسية، كما لم يفكر الفريق بمعالجة الأمر في سوق الانتقالات الشتوية الماضي. وبغض النظر عما سيحدث مع البايرن في مواجهة ريال مدريد إياباً، سواء نجح بقلب الأمور أم لا، فإن ما حصل مع الفريق حالياً يعني تماماً أن رياح التغيير ستهب على الفريق بشكل «عاصف» خلال الصيف المقبل، في حال أراد الفريق أن يعود إلى قلب المنافسة الأوروبية بتشكيلة أكثر حيوية وتنافساً.
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©