الاتحاد

الاقتصادي

الاتحاد للطيران تُعيِّن 1000 مواطن العام الحالي

 خلال الاحتفال بالتوقيع على مذكرة التفاهم (من المصدر)

خلال الاحتفال بالتوقيع على مذكرة التفاهم (من المصدر)

رشا طبيلة (أبوظبي)

تعتزم شركة الاتحاد للطيران تعيين أكثر من 1000 مواطن ومواطنة بالشركة العام الحالي، من ذوي المهارات وفق متطلبات العمل، بحسب توقعات راي غاميل، رئيس شؤون الموظفين والأداء في الشركة.
وقال غاميل خلال توقيع الاتحاد للطيران أمس، مذكرة تفاهم مع جامعة نيويورك أبوظبي لتطوير وتنفيذ برنامج لتطوير القيادة التنفيذية «يوجد حالياً 2000 من المواطنين والمواطنات قيد التدريب في برامج الاتحاد للطيران المتنوعة والبالغة 22 برنامجاً، مشيراً إلى أن إجمالي المواطنين الذين يعملون بالشركة يفوق 3200 مواطن ومواطنة.
وقال: إنه تم تعيين 1300 مواطن ومواطنة العام الماضي، حيث تعد تلك النتائج قياسية مقارنة بالأعوام السابقة.
وأشار غاميل إلى أن الإماراتيين يحتلون المرتبة الأولى في القيادات التنفيذية والإدارية وعلى مستوى الطيارين حالياً.
وتفصيلا حول مذكرة التفاهم، صُمم برنامج «القيادة الفاعلة» خصيصاً للاتحاد للطيران ويهدف إلى تعزيز وتقوية مهارات القيادة على مستوى الشركة، مع التركيز بصورة كبيرة على المسؤولين التنفيذيين الإماراتيين، وستستفيد الشركات التابعة للاتحاد للطيران وشركاؤها بالحصص من هذا البرنامج.
وبعد عملية تقييم صارمة، تم اختيار 30 تنفيذياً رفيعاً من مختلف أنحاء الشركة، بمن فيهم 15 مواطناً إماراتياً ومسؤولان تنفيذيان من أليطاليا، وسيخضع المشاركون لبرنامج تقييم شامل يستمر ثمانية أشهر يجمع بين تقديم تدريب قيّم للتنفيذيين والتطبيق العملي وتوجيه التنفيذيين.
وقال غاميل «يظهر هذا البرنامج المبتكر التزامنا المستمر نحو تطوير قادة الشركة من الإماراتيين والدوليين، حيث سيسهم في جعل مسؤولينا التنفيذيين قادة أفضل، الأمر الذي يجعلهم يتبنون التغيير، مع بناء فرق فاعلة وتعزيز التنوع في بيئتنا متعددة الثقافات. ما يسهم في بناء ثقافة قيادة قوية على مستوى الشركة وتزويد موظفي الشركة بالأدوات الصحيحة لإدارة النمو المستقبلي للشركة».
ويشمل التدريب الرسمي برنامجاً متكاملاً للتدريب داخل قاعات الدراسة تمّ تطويره بالتعاون مع جامعة نيويورك أبوظبي ويعتمد على خبراء من أساتذة الجامعات الذين يتم انتدابهم من فروع الجامعة في أبوظبي ونيويورك وشنغهاي. وتتضمن أجزاء الدورة الدراسية الحضور القيادي والابتكار وحل المشاكل وبناء الفريق وأدوات الوعي بالذات والمشروعات الاستراتيجية.
وسيتولى المشاركون أيضاً تنفيذ مشروعات عملية استراتيجية طويلة المدى، حيث يقومون بتطوير أفكار أعمال مبتكرة، فيما ستساعد جلسات التدريب والتوجيه المزدوجة على دعم التطوير الشخصي لكل طالب من خلال التركيز على مواطن القوة والفرص الشخصية.
وقال فابيو بيانو، عميد جامعة نيويورك أبوظبي «تظهر هذه الاتفاقية بين جامعة نيويورك أبوظبي والاتحاد للطيران التزامنا نحو تحقيق رؤية جامعة نيويورك أبوظبي كمركز دولي رائد لجذب وتطوير والاحتفاظ بأبرز المواهب العالمية عبر برامج التعليم المهني والتنفيذي التحويلية». وأضاف «بصفتها جامعة ومؤسسة بحثية مرموقة، فإن جامعة نيويورك أبوظبي تبحث دائماً عن طرق جديدة للمشاركة في النمو والإبداع داخل دولة الإمارات وغيرها من الدول.وتؤكد هذه الشراكة على هذا الالتزام ونتطلع إلى العمل بصورة وثيقة مع الاتحاد للطيران وتطوير فرص جديدة للتعاون».
وتوفر مذكرة التفاهم إطار عمل رسمي للتعاون الذي من شأنه أن يفيد طلاب جامعة نيويورك أبوظبي في مجالات تدريب الطلاب والمحاضرات التي يقدمها متحدثون دوليون متميزون وندوات يقدمها فريق التعلم والتدريب في الاتحاد للطيران الذي يتمتع بمهارة عالية، إلى جانب بناء علاقات وفرص أخرى متطورة.

.. وتطلق برنامجها للتوعية المجتمعية في أوغندا
أبوظبي (وام)

أطلقت شركة الاتحاد للطيران برنامجها للتوعية المجتمعية في أوغندا من خلال التبرع بتذاكر طيران وبطانيات ومستلزمات المدارس إلى دار ويسبر لرعاية الأطفال في موتاي بمنطقة نينجا أوغندا.
وتهدف دار ويسبر إلى تحسين حياة الأطفال المحتاجين، حيث تأسست في مايو 2011 لتقديم الأمل والدعم في إعادة التأهيل للأطفال المحليين الذين يعانون من سوء التغذية ويعيشون في ظروف تهدد حياتهم.
وأعربت فيرونيكا سيجبكوفا مؤسسة ومديرة دار ويسبر لرعاية الأطفال عن سرورها بتلقي هذا الدعم الكبير من الاتحاد للطيران، مشيرة إلى أن تذاكر الطيران ستكون مفيدة في نقل المتطوعين والموظفين جوا من أوروبا والذين تبرعوا بوقتهم الثمين لمساعدتنا في الأعمال اليومية في الدار. وقالت: إننا في الوقت الحالي نتولى رعاية ثلاثين طفلا ممن هم في حاجة ماسة إلى الرعاية وتساعد المستلزمات المدرسية التي تشمل الأقلام والدفاتر وكتب التلوين الأطفال في التعليم والتسلية.وأشارت إلى أن التبرع يأتي في إطار مبادرة «العطاء معا» التي أطلقها قسم المسؤولية الاجتماعية للشركة، وتشمل برامج العطاء الخيرية جمعيات معينة عبر شبكة وجهاتنا العالمية.

اقرأ أيضا

المنصات الرقمية.. داعم محوري للقطاع العقاري