الاتحاد

الإمارات

«بيئة أبوظبي» تتابع سير العمل والإنجازات بمشاريعها في المنطقة الغربية

أبوظبي (الاتحاد) - أكدت رزان المبارك الأمين العام لهيئة البيئة في أبوظبي أهمية المحافظة على المياه الجوفية والتي تعتبر أحد أهم أولويات الهيئة الاستراتيجية، مشيرة إلى أن الدولة تبذل جهودا حثيثة لتوفير مصادر المياه للمواطنين والمقيمين وذلك من خلال ضخ استثمارات كبيرة في بناء محطات التحلية أو البنية الأساسية لشبكات توزيع المياه.
وأكدت المبارك، خلال جولة تفقدية في المنطقة الغربية شملت زيارة عدة مشاريع ضمت مشروع التخزين الإستراتيجي للمياه وعدد من المزارع والآبار الجوفية ومحطة مراقبة الهواء في ليوا، أن المنطقة الغربية كغيرها من مناطق إمارة أبوظبي حظيت بالعديد من المشروعات التي نفذتها هيئة البيئة في أبوظبي لحماية البيئة والحياة الفطرية بالمنطقة التي تقع بالجزء الغربي من الإمارة وتشكل باتساعها الجزء الأكبر من مساحة دولة الإمارات العربية المتحدة.
ومن أبرز برامج وأنشطة الهيئة في المنطقة الغربية مشروع التخزين الإستراتيجي للمياه الذي يعتبر أحد البدائل لزيادة المخزون الاستراتيجي من المياه العذبة في إمارة أبوظبي بكميات تفي باحتياجات الاستهلاك المقننة في الظروف الطارئة، مشيرة إلى أن هذا المشروع يمثل نموذجاً مثالياً لتكامل الجهود والعمل المشترك بين الجهات المختلفة متمثلة في هيئة مياه وكهرباء أبوظبي وهيئة البيئة.
وأكدت المبارك أن الخطة الشاملة التي أعدتها الهيئة بالتعاون مع الشركاء المعنيين بهدف إدارة وتنمية مصادر المياه الجوفية بشكل مستدام من خلال اعتماد الدقة العالية في التخطيط والإدارة والتنظيم قد ركزت على دراسة الأهداف التنموية والنظر في الوسائل المتاحة لتحقيق هذه الأهداف في الحدود التي تسمح بها خصوصية بيئة أبوظبي والتطورات التقنية والدروس المستفادة من الخبرات والممارسات العالمية.
ورافق المبارك في الزيارة لمشروع التخزين الاستراتيجي في ليوا فريق العمل الفني من شركة أبوظبي للنقل والتحكم وهيئة البيئة في أبوظبي، حيث استمعت الأمين العام إلى شرح تفصيلي من استشاري ومقاول المشروع عن سير العمل وحجم الإنجازات الحالية في كافة عناصر المشروع والتي شملت أحواض الشحن والآبار الإنتاجية وآبار المراقبة ومحطات الضخ وخطوط الأنابيب.
وزارت المبارك بعض المزارع والآبار الجوفية حيث رافقها فيها عدد من موظفي الهيئة بالمنطقة الغربية للوقوف على مشاكل الضخ الجائر من الخزانات الجوفية أو بيع المياه بالمخالفة للقانون. كما قامت بزيارة إلى محطة مراقبة الهواء في ليوا واستمعت إلى شرح من الفنيين المختصين بالهيئة حول أهمية المحطة والعناصر التي يتم مراقبتها والوضع الحالي لجودة الهواء بالمنطقة الغربية.
كما أشارت الى أن أحد عناصر الخطة الإستراتيجية للتنمية في إمارة أبوظبي الإدارة المستدامة لمصادر المياه من خلال سن التشريعات والقوانين المنظمة لاستخدام هذه الموارد بالإضافة إلي برامج التوعية المختلفة لتقليل الهدر في استخدام هذه الموارد حيث يعتبر القانون رقم (6) لسنة 2006 والذي أصدره صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، حفظه الله، لتنظيم حفر الآبار الجوفية وتقنين استخدام الخزانات الجوفية والذي تبعه إصدار سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، ممثل الحاكم في المنطقة الغربية لإمارة أبوظبي ورئيس مجلس إدارة الهيئة في فبراير 2011 قرارا يقضي بحظر حفر الآبار الجديدة دون تصريح مسبق من جهة الاختصاص خطوات رائدة في سبيل المحافظة على هذا المصدر الحيوي من سوء الاستخدام.

اقرأ أيضا

محمد بن راشد: آفاق جديدة للعلاقات مع أوزبكستان