الاقتصادي

الاتحاد

تراجع البورصات العالمية وسط توقعات سلبية لنتائج الشركات

انخفضت البورصات العالمية أمس، مع صدور بيانات سيئة حول الاقتصاد الياباني، وتوقعات سلبية حول نتائج الأعمال الفصلية للشركات، وتأثراً كذلك بالخسائر الكبيرة في الأسهم الأميركية أمس الأول، وتراجعت كبريات الأسواق الآسيوية فيما هبطت الأسهم الأوروبية لليوم الخامس على التوالي.
وتراجعت الأسهم الأميركية الى ادنى مستوياتها في اكثر من شهرين أمس الأول وسط حديث عن خطة حافز حكومية جديدة مما زاد بواعث القلق من أن الاقتصاد لا يتعافى بالسرعة المأمولة قبيل موسم لاعلان نتائج الشركات من المتوقع ان يكون ضعيفاً. وأنهت الأسهم اليابانية تعاملات الأمس في بورصة طوكيو للأوراق المالية بتراجع جديد بسبب قوة الين أمام الدولار، حيث وصل مؤشر نيكي إلى أقل مستوى خلال 3 أشهر. وهبط مؤشر نيكي القياسي للأسهم اليابانية 2.4 بالمئة ليغلق على أدنى مستوى في ستة أسابيع متأثراً بانخفاض غير متوقع في طلبيات الآلات المحلية وارتفاع الين إلى أعلى مستوى في سبعة أسابيع أمام الدولار وسط حديث عن مزيد من خطط التحفيز للاقتصاد الأميركي. وانخفض سهم كوماتسو وغيره من أسهم منتجي الآلات بعد تراجع طلبيات الآلات في القطاع الخاص اليابانية 3. بالمئة في مايو الماضي مقارنة مع الشهر السابق مما يوحي باحتمال تأخر انتعاش الإنفاق الرأسمالي. وهبط مؤشر نيكي القياسي لأسهم الشركات اليابانية الكبرى 227. 4 نقطة ليغلق على 9420.75 نقطة مسجلاً أدنى مستوى منذ 26 مايو، وفقد مؤشر توبكس الاوسع نطاقاً 2.3 بالمئة إلى 888.54 نقطة. كذلك انخفضت بورصة هونج كونج 141.2 نقطة بنسبة 0.79 في المئة لتقفل عند 17721.07 نقطة أمس، وظل مؤشر هانج سنج الرئيسى منخفضاً طوال جلسة التداول، وارتفعت قيمة التداول لتصل إلى 57.06 مليار دولار هونج كونج، مقارنة بـ50.66 مليار دولار هونج كونج أمس الأول. وواصلت الأسهم الصينية انخفاضها أمس حيث انخفض المؤشر بنسبة 0.28 فى المئة، وقادت أسهم العقارات والأسهم المصرفية الانخفاض. فقد انخفض مؤشر شنغهاى المجمع الرئيسي في بورصة شنغهاي للأوراق المالية 8.68 نقطة بنسبة 0.28 في المئة ليقفل عند 3080.77 نقطة، في حين ارتفع مؤشر شنتشن المركب 126.14 نقطة بنسبة 1.02 في المئة ليقفل عند 12488.58 نقطة. وانخفضت قيمة التداول لتصل إلى 254.4 مليار يوان (37.24 مليار دولار أميركي) مقارنة بيوم التداول الأسبق الذي بلغت فيه قيمة التداول 284.06 مليار يوان. وفي أوروبا هبط مؤشر يوروفرست لأسهم كبرى الشركات 0.2 بالمئة إلى 824.59 نقطة في الساعة 0715 بتوقيت جرينتش، بعد أن هبط إلى 822.85 نقطة وهو مستوى لم يبلغه منذ أواخر أبريل الماضي. وكانت شركات النفط من بين اكبر الخاسرين مع انخفاض أسعار الخام فهبط سهم رويال داتش شل 0.8 بالمئة، ونزلت كذلك أسهم البنوك فهبط سهم بنك سانتاندر 1.1 بالمئة. وبعد أن بلغ مؤشر الاسهم الأوروبية انخفاضاً قياسياً في أوائل مارس الماضي ارتفع بنسبة 38 بالمئة خلال فصل الربيع، لكن الارتفاعات توقفت الشهر الماضي وتخلت الأسهم عن بعض من مكاسبها وسط مخاوف بشأن انتعاش الاقتصاد فنزل المؤشر 7.4 بالمئة منذ العاشر من يونيو المنصرم

اقرأ أيضا

البنك الدولي يدعم دول الساحل الإفريقي بـ7 مليارات دولار