الاتحاد

عربي ودولي

المعارضة المسلحة تأسر محافظ الرقة بشمال سوريا

قام مقاتلو المعارضة المسلحة باسر محافظ مدينة الرقة التي قاموا، اثر سيطرتهم شبه الكاملة على هذه المدينة الواقعة في شمال سوريا، حسبما افاد الثلاثاء المرصد السوري لحقوق الانسان.

واظهر شريط صوره مقاتلو المعارضة وبث نسخة عنه المرصد محافظ الرقة حسن جليلي وامين فرع حزب البعث الحاكم سليمان السليمان في محافظة الرقة، وهما يجلسان الى جانب مقاتلين من الكتائب المقاتلة، أحد المقاتلين للاسيرين الجالسين بصمت ان "ما نريده هو التخلص من النظام فقط".

وصرح مدير المرصد رامي عبد الرحمن، ان المحافظ "ارفع مسؤول يتم اسره من قبل معارضي النظام"، مشيرا الى ان المدينة "عانت كثيرا من فساده".

ويأتي اسر المحافظ غداة سيطرة المقاتلين على محافظة الرقة "في اشرس محاولة اقتحام منذ اندلاع الازمة" ضد النظام السوري منتصف مارس 2011.

وبين المرصد ان عملية اسر الشخصيتين جرت "إثر اشتباكات عنيفة دارت بين مقاتلي الكتائب المقاتلة والقوات النظامية وكتائب البعث وقوات الدفاع الوطني الموالية للنظام في محيط قصر المحافظ بمدينة الرقة".

كما أشار المرصد إلى "مقتل ضابط كبير في الشرطة واسر ضابط آخر كبير في امن الدولة" خلال العملية.

وتمت السيطرة بشكل شبه كامل الاثنين على مدينة الرقة باستثناء اجزاء ما زالت القوات النظامية متواجدة فيها، لا سيما مقر الامن العسكري وحزب البعث حيث تدور اشتباكات.

واضاف عبد الرحمن ان "النظام ارسل تعزيزات عسكرية الى الرقة وسنرى ان كانوا سيقومون بدخول المدينة".

وتعرض محيط قصر المحافظة للقصف من الطائرات الحربية "في محاولة لابعاد مقاتلي الكتائب المقاتلة" ومنعهم من اقتحام القصر.

اقرأ أيضا

تكليف إلياس الفخفاخ بتشكيل حكومة تونسية جديدة