صحيفة الاتحاد

الإمارات

هزاع بن زايد يوجه بتطوير حدائق الأحياء والارتقاء بالخدمات

سموه في حديث مع أحد المسؤولين بالبلدية

سموه في حديث مع أحد المسؤولين بالبلدية

أبوظبي (وام) - أكد سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان مستشار الأمن الوطني، نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، ضرورة تفاعل المسؤولين في الدوائر المحلية لتذليل العقبات كافة، ومواجهة التحديات من أجل الوصول إلى منظومة تنسيقية فاعلة تقود إلى استخدام الإمكانات واللوائح على نحو مثالي يؤدي إلى الارتقاء بالخدمات نحو مستويات أفضل، مثمناً جهود الكوادر الوطنية التي تعمل في المواقع الإدارية والميدانية.
ووجه سموه بإبراز المظهر الجمالي والحضاري لمدينة أبوظبي من خلال استخدام أرقى مستويات التجميل والتخضير، وتحسين المظهر العام، مشيراً سموه إلى ضرورة الاهتمام بتطوير حدائق الأحياء السكنية، بعدما أثبتت جدواها كمتنفس طبيعي آمن لسكان مدينة أبوظبي وخاصة الأطفال، كما وجه سموه بلدية مدينة أبوظبي، بضرورة الاستمرار في بذل الجهود، وتسخير كافة الإمكانات والعمل على تحسين الأداء والارتقاء بمنظومة العمل الجماعي بين جميع المسؤولين والموظفين بكافة مستوياتهم ومواقعهم بما يسهم في تقديم أرقى الخدمات للمجتمع.
جاء ذلك، خلال جولة تفقدية قام بها سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان مستشار الأمن الوطني، نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، في بلدية مدينة أبوظبي، انطلاقاً من حرص القيادة الرشيدة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، وتوجيهات الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة رئيس المجلس التنفيذي بدعم المسيرة التنموية، ومتابعة المشاريع الإنمائية وجودة أداء الجهات الحكومية.
وكان في استقبال سموه، خليفة محمد المزروعي مدير عام البلدية والمديرون التنفيذيون وعدد من المسؤولين.
وتأتي جولة سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان للبلدية، تأكيداً لحرص سموه على متابعة مشاريع التنمية المختلفة، والعمل على تذليل العقبات في طريق المسيرة الحضارية الشاملة التي تشهدها إمارة أبوظبي.
ووجه سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان بلدية مدينة أبوظبي خلال اجتماعه مع عدد من كبار المسؤولين في الدوائر المحلية في حكومة أبوظبي، على هامش جولته التفقدية، بضرورة الاستمرار في بذل الجهود المستمرة، وتسخير كافة الإمكانات والعمل على تحسين الأداء والارتقاء بمنظومة العمل الجماعي بين جميع المسؤولين والموظفين بكافة مستوياتهم ومواقعهم بما يسهم في تقديم أرقى الخدمات للمجتمع.
وأكد سموه، ضرورة تفاعل المسؤولين في الدوائر المحلية لتذليل العقبات كافة، ومواجهة التحديات من أجل الوصول إلى منظومة تنسيقية فاعلة بين البلدية والجهات الحكومية الأخرى تقود إلى استخدام الإمكانات واللوائح على نحو مثالي بشكل يؤدي إلى الارتقاء بالخدمات نحو مستويات أفضل، والحرص الكامل على تذليل المعوقات التي تواجه المراجعين عند متابعة الطلبات بما في ذلك الفترة الزمنية لإصدار التراخيص، تنفيذاً لقرارات المجلس التنفيذي الذي انعقد في أكتوبر الماضي برئاسة الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان.
وكان اجتماع المجلس التنفيذي أقر تنفيذ خطة لخفض متوسط المدة الزمنية الإجمالية لإصدار تراخيص البناء، وشهادة عدم الممانعة ولتحقيق ذلك شملت الخطة توقيع اتفاقيات تفاهم بين البلديات والجهات الحكومية المعنية، بهدف إنجاز المعاملات على نحو ميسر وسريع في إطار منظومة عمل متكاملة تسهم في دعم التنسيق بين الجهات المعنية فيما يخص الخدمات المتعلقة بالمرافق والبنى التحتية في الإمارة والعمل على تطوير هذه المنظومة على نحو سليم لتعزيز الكفاءة والاحترافية في العمل الحكومي من أجل تسهيل إنجاز الخدمات المقدمة للمواطنين والمعاملات الخاصة بتراخيص البناء.
واستهل سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان زيارته للبلدية بالاطلاع على التطورات والمشاريع الحيوية والخدمات التي تقدمها البلدية، واستمع إلى شرح واف حول خدمات الأراضي، ومركز خدمة العملاء وخدمة شاشة "أرضي"، المخصصة لتقديم الخدمات الإلكترونية للعملاء في مجال الأراضي بجميع أنواعها والخدمات الخاصة بتراخيص المباني، ومركز التداول العقاري ومؤشراته.
كما استمع سموه، إلى عرض حول أهم المشاريع التي تم تنفيذها، مثل مشروع جسر الشيخ زايد، بالإضافة إلى المشاريع المدرجة على قائمة التنفيذ، وآخر التطورات في مشروع تطوير شارع السلام، وتم استعراض أهم مشاريع البلدية المستقبلية، التي تأتي ضمن رؤية حكومة أبوظبي، وتهدف إلى تحقيق طموحات المواطنين وتطلعاتهم.
ووجه سموه العاملين في البلدية، إلى أهمية إبراز المظهر الجمالي والحضاري للمدينة من خلال استخدام أرقى مستويات التجميل والتخضير، وتحسين المظهر العام، وذلك بعد الاطلاع على أهم مشاريع تطوير مظهر المدينة، مشيراً سموه إلى ضرورة الاهتمام بتطوير حدائق الأحياء السكنية، بعدما أثبتت جدواها كمتنفس طبيعي آمن لسكان مدينة أبوظبي وخاصة الأطفال.
واطلع سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان، على مشروع إنارة جسري المقطع والمصفح، وإنارة قلعة المقطع الأثرية، وحث على المضي قدما في إطلاق المبادرات والأفكار التي من شأنها إبراز معالم مدينة أبوظبي الحضارية والتاريخية.
وتجول سموه في بعض إدارات وأقسام البلدية وتفقد خلالها سير العمل وأداء الموظفين، وأبدى اهتمامه بضرورة استمرارية التحسينات وآلية التطوير في الخدمات المقدمة للجمهور.
وأكد سموه خلال لقائه عددا من قيادات ومسؤولي الدوائر المحلية ومسؤولي بلدية مدينة أبوظبي، ضرورة فتح قنوات التواصل والاتصال مع المواطنين والمجتمع للوقوف على متطلباتهم واحتياجاتهم من خلال تفعيل الملتقيات المباشرة خاصة مبادرة "الملتقى" التي أطلقتها بلدية مدينة أبوظبي لتجسد بواقعية حرص القيادة الرشيدة على متابعة شؤون المواطنين عن قرب وتلبية احتياجاتهم بكل اهتمام ورعاية.
ودعا سموه خلال الجولة العاملين في بلدية مدينة أبوظبي إلى مواصلة الارتقاء بالخدمات وتحسين جودتها وتطبيق أفضل الممارسات المقدمة للعملاء، وتعزيز التعاون والتنسيق بين جميع القطاعات والإدارات العاملة لتقديم أرقى مستويات الخدمات والأداء المميز، مثمناً سموه جهود الكوادر الوطنية الوظيفية التي تعمل في المواقع الإدارية والميدانية، ونوه بأهمية التوطين والاستثمار في الكوادر الوطنية وعلى رأسها شباب الوطن الذين يمثلون ركيزة التنمية الراهنة والمستقبلية.
رافق سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان في جولته التفقدية في بلدية مدينة أبوظبي كل من معالي الدكتور أحمد المزروعي الأمين العام للمجلس التنفيذي، ومعالي رياض عبدالرحمن المبارك رئيس جهاز المحاسبة، ومعالي اللواء عبيد الحيري نائب القائد العام لشرطة أبوظبي، وخالد بن شيبان مدير الأمانة العامة للمجلس التنفيذي، ومحمد عمر عبدالله وكيل دائرة التنمية الاقتصادية، وفلاح الأحبابي مدير عام مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني، وعبدالله الأحبابي وكيل دائرة المالية، وراشد لاحج المنصوري مدير عام مركز أبوظبي للأنظمة الإلكترونية والمعلومات، وعبدالله النعيمي مدير عام هيئة الكهرباء والماء بأبوظبي، وأحمد الشريف وكيل دائرة الشؤون البلدية، والدكتور عبدالله النعيمي رئيس مجلس إدارة ترانسكو، وعدد من كبار المسؤولين في الدوائر الحكومية المحلية في إمارة أبوظبي، بالإضافة إلى عدد من المديرين التنفيذيين في بلدية مدينة أبوظبي.