أبوظبي (الاتحاد)

قالت الدكتورة ريني بيندر، أستاذ الطب النفسي في جامعة كاليفورنيا: إن الشعور بالذنب بسبب حدوث أمور جيدة بالنسبة لك، بينما يعاني الآخرون بسبب وباء «كورونا» مفهوم، ولكن ليس ضروريا، لأنه لن يحدث فارقا، وأضافت: أن تلك المشاعر تشبه عقدة ذنب الناجي من حادث ما. وأوضحت: أن «عدم التحدث عن المشاعر السلبية، والاستمتاع بالأشياء الجيدة، والشعور بالرضا أمور تساعد على تخطي الشعور بالذنب». وقال أرت ماركمان، أستاذ علم النفس في جامعة «تكساس»: إنه «يجب أن نحتفل بإنجازاتنا، ولكن في نطاق ضيق».