الاتحاد

الاقتصادي

البواردي يؤكد حرص حكومة الإمارات على دعم «إيرينا»

البواردي خلال لقائه أمس مدير الوكالة الدولية للطاقة المتجددة

البواردي خلال لقائه أمس مدير الوكالة الدولية للطاقة المتجددة

أكد معالي محمد أحمد البواردي الأمين العام للمجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي أمس حرص حكومة دولة الإمارات على دعم الوكالة الدولية للطاقة المتجددة «إيرينا» للقيام بدورها في تقديم الدعم والمشورة للدول لمساعدتها على تحسين تكنولوجيا الطاقة المتجددة باعتبارها أول منظمة دولية تعنى بالطاقة المتجددة.
وقال معاليه، خلال استقباله هيلين بيلوس المديرة العامة للوكالة الدولية للطاقة المتجددة، إن وجود مقر «إيرينا» في دولة الإمارات سوف يكون له التأثير المباشر على المنطقة من خلال المبادرات والإجراءات التي ستتخذها بالتعاون مع المجتمع الدولي لمواجهة تحديات التغييرات المناخية في العالم. ورحب معالي البواردي خلال اللقاء الذي حضره ثاني الزيودي مدير إدارة المشاريع في شركة «مصدر» بهيلين بيلوس في زيارتها الأولى للدولة. وقدم لها التهنئة لفوزها بمنصب مدير عام الوكالة الدولية للطاقة المتجددة «إيرينا» التي تتخذ من أبوظبي مقراً. وأكد معاليه عقب الاجتماع استعداد الدولة لتسهيل مهامها في إدارة وتحقيق الأهداف المرجوة من الوكالة. وقال إن دولة الإمارات ستكون عوناً وسنداً في تأدية مهام عملها، متمنياً لها التوفيق والنجاح في مهمتها. وأكد أنها ستلقى كل الدعم من كافة الأجهزة في الدولة من أجل تسهيل مهمتها بالطريقة والأسلوب الذي تراه مناسباً لإدارة شؤون الوكالة. وأشار إلى أن أبوظبي التزمت بدعم مشاريع الطاقة المتجددة في الدول الأفريقية والنامية بتقديم 50 مليون دولار سنوياً ولمدة سبع سنوات من صندوق أبوظبي للتنمية. ونوه إلى أهمية موقع الدولة وإمكاناتها وحجم استثماراتها في مجال الطاقة المتجددة، إضافة إلى مشاريعها المتميزة في مجال المحافظة على البيئة والتي ستكون في خدمة الوكالة الدولية للطاقة المتجددة لإنجاح مهمتها خلال المرحلة المقبلة. وتهدف الوكالة إلى تقديم الدعم لدول العالم من أجل تمهيد السبل لاستخدام هذه الطاقة بأسلوب مستدام. ومن المقرر أن تعرض مبادرة «مصدر» على بيلوس ثلاثة مواقع مؤقتة للوكالة لاختيار أحدها تمهيداً لمباشرة العمل في هذا الموقع حتى انتهاء المقر الرسمي الدائم نهاية العام 2011 بأبوظبي. وقد خصصت «مصدر» 16 مواطناً لمساعدة بيلوس على البدء بإجراءات تأسيس الوكالة حيث سيعملون معها حتى نهاية هذا العام، وهذا العدد مرشح للزيادة ليصل إلى 25 شخصاً سيؤدون مهامهم التي ستوكلها إليهم المدير العام حسب الحاجة والضرورة

اقرأ أيضا

النفط ينزل من أعلى سعر في 4 أشهر.. وتخفيضات "أوبك" تدعم السوق