الاتحاد

حياتنا

5 ابتكارات قد تغير عالم السفر جواً

وسط تباطؤ ظهور طرزٍ جديدة من طائرات الركاب، تكثف الشركات العاملة في قطاع الطيران جهودها لابتكار أدوات من شأنها توفير المزيد من سبل الراحة للركاب.

وقد شهدت مدينة هامبورغ الألمانية مطلع الشهر الجاري معرضاً للتجهيزات الداخلية للطائرات، كُشف فيه النقاب عن بعضٍ من أبرز الابتكارات الجديدة داخل مقصورات الطائرات.

1- مُضيف آلي:

ابتكرت شركة «ألتران» -ومقرها العاصمة الفرنسية باريس- مُضيفاً آلياً، يمكن أن يجلب لك ما تحتاجه من مأكل ومشرب خلال الرحلة. وسيأخذ هذا «المضيف» شكل عربة ذاتية القيادة مثل تلك المستخدمة الآن بالفعل لنقل الأطعمة والمشروبات. وسيكون بوسعه كذلك جمع المخلفات في نهاية الرحلة، ما سيفسح المجال للمضيفين العاديين للتركيز على أمورٍ أخرى أكثر أهمية، مثل تلك المتعلقة بالأمن والسلامة. لكن «المضيف الجديد» سيكون بلا ذراعين، وهو ما يعني أن الراكب الجالس على المقعد المحاذي للممر، هو الذي سينقل إلى جاره الجالس في المنتصف أو ذاك القابع إلى جوار النافذة ما سيحتاجان إليه من مأكولات أو مشروبات.

2- قاتل للجراثيم:

من أجل القضاء على الميكروبات والفيروسات داخل مقصورات الطائرات، لجأت شركة «جيرم فالكون» إلى الاستعانة بتقنيةٍ مستخدمة بالفعل لتطهير المستشفيات من الجراثيم. وتعتمد هذه التقنية على إطلاق أشعة فوق بنفسجية لتعقيم مساند المقاعد والمناضد الصغيرة الموجودة أمامها، وحتى المراحيض. وتبدو الأداة المستخدمة في ذلك شبيهةً بالعربات التي تُنقل عليها المشروبات داخل الطائرة، ولكنها ستكون مزودة بذراعين طويلين يرتفعان على جانبيها. ومن شأن استخدام هذه التقنية تطهير أكثر من 50 مقعداً خلال دقيقة واحدة.

3- مواقد طائرة:

تطوّر شركة «لوفتهانزا» الألمانية للطيران حالياً مواقد آمنة يمكن الاستعانة بها على متن الطائرات، لكي يتسنى قلي البيض وتحميص الخبز وغيرهما، على ارتفاع 30 ألف قدم فوق سطح الأرض.

4- نوافذ ذكية:

تسعى شركة «فيجن سيستم» -ومقرها مدينة ليون الفرنسية- إلى أن تحوّل نوافذ الطائرات إلى شاشات عرض، يمكنك أن تُطالع عليها معلوماتٍ خاصة بالرحلة، أو تطلب من خلالها ما تريده من طاقم الطائرة. ولكن سيظل بوسعك إن أردت، إعادة النافذة إلى وضعها الطبيعي.

5- مقاعد منزلقة:

تؤمن شركة «مولون ليَب ديزاينز» -ومقرها الولايات المتحدة- بأن المستقبل سيكون لهذا النوع من المقاعد. وتطوّر الشركة تصميم مجموعة المقاعد التي تتوسط الطائرة، لتجعل المقعد الأوسط فيها ينزلق إلى الأمام، وهو ما سيزيد عرض الممرين الواقعين على الجانبين. كما تقدم الشركة تصميماً آخر للمقعد الأوسط يجعله أكثر اتساعاً وقابلاً للانزلاق إلى الخلف، مع جعله في مستوى أدنى قليلاً مما يجاوره من مقاعد، وهو ما يقلل -كما يقول موقع Bloomberg- من فرص احتكاك ذراعي الجالس عليه مع من يجلسان إلى يمينه ويساره.

اقرأ أيضا