الاتحاد

الإمارات

أطفال «صيف وطني» يستكشفون محركات السيارات

الزرعوني خلال اطلاعه على محرك السيارة

الزرعوني خلال اطلاعه على محرك السيارة

يمسك الطفل عمر الزرعوني «المفك» بيده، يديره في «براغي» محرك السيارة، ثم ينظر وزملاؤه بتمعن في أجزاء هذا الشيء الذي لا يدرون كنهه، على الرغم من أنه يخضع لخدمتهم يومياً.

ويبدي عمر وزملاؤه المشاركون في مخيمات برنامج «صيف وطني» للعام 2009، دهشتهم من مشهد المحرك وتكامل أجزائه ودقة مكوناته. وأقامت المخيمات ورشة عمل استكشافية للأطفال، لإتاحة الفرصة أمامهم للاطلاع على محرك السيارة، حيث تفحصوا أجزاء المحرك وتعرفوا إلى كيفية عملها. يقول عمر الزرعوني: «كانت الورشة رائعة وشائقة، لقد تعلمت الكثير من الأشياء الممتعة والمفيدة التي ستساعدني في المستقبل عندما أقود سيارتي الخاصة، ولدي رغبة عالية الآن في بناء كراجي الخاص في يوم من الأيام». وساهمت هذه الورشة، التي امتدت على مدى ثلاثة أيام ضمن برامج التوعية المجتمعية لمخيمات «صيف وطني»، في تعريف الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 10 و14 عاماً بشكل عملي على أسس المكانيكا في عمل السيارة، ابتداءً من تعلم تصليح الأعطال البسيطة واستكشاف الفرق بين الأعطال المكانيكية الداخلية والخارجية إلى جانب التعرف إلى المؤشرات المتعلقة بأوقات تغيير زيت المحرك ومهارات القيادة الآمنة. وقالت تميمة النيسر رئيس قسم تنظيم الأنشطة والفعاليات إن الدهشة كانت واضحة على وجوه الأطفال خلال اكتشافهم عن كثب أساسيات مكانيكا السيارات، ونظراً لرغبتهم وانجذابهم للتعرف أكثر إلى تفاصيل السيارات خلال اليومين الأولين من الورشة، قمنا بتخصيص يوم إضافي ليستكشفوا الأجزاء المكانيكية للسيارة وطبيعة عملها من خلال تفحصها بأيديهم. وتهدف مخيمات «صيف وطني» لهذا العام التي تمتد لغاية منتصف شهر أغسطس المقبل إلى تطوير قدرات الأطفال وترسيخ الروح الوطنية لديهم وتأهيلهم ليكونوا أعضاء فاعلين في مجتمعهم. وتقام المخيمات التي تمتد على مدى 8 أسابيع، حيث يشارك الأطفال في نشاطات متعددة بما في ذلك الابتكار الفني والتصوير وكيفية تصنيع الرجال الآليين ومكانيكا السيارات وعلوم الآثار.

اقرأ أيضا

«أخبار الساعة»: الارتقاء بمسار العلاقات الإماراتية الأفريقية