الاتحاد

عربي ودولي

قرنق ينفي وجود خلافات داخل الحركة ويتعهد بتحقيق السلام لكل السودان


الخرطوم -وكالات الأنباء: نفى الدكتور جون قرنق النائب الاول للرئيس السوداني رئيس حكومة الجنوب مجددا وجود أي خلافات داخل الحركة الشعبية لتحرير السودان، وقال ان ما تردد عن خلافات مع القائد سلفاكير لا اساس له من الواقع وأن اعفاءه من قيادة هيئة الاركان جاء لانه لا يمكن الجمع بين القيادة العسكرية ومنصب نائب رئيس حكومة الجنوب· وأضاف قرنق في مؤتمر صحفي عقده مساء امس الاول بمدينة نيو سايد أن هناك بعض الناس الذين لم يسمهم يريدون أن تكون هناك مشاكل في الحركة ولكننا نريد تنفيذ اتفاقية السلام لكل السودانيين، واستعرض قرنق مهام المرحلة الجديدة والاسبقيات وعلى رأسها الامن والاستقرار وقال ان' السلاح سيتم جمعه من أيدي المواطنين في الجنوب وأن ذلك سيكون بالتنسيق مع الدول المجاورة للجنوب خاصة كينيا ويوغندا والتي تضم قبائل مسلحة يخشى أن تقوم بهجمات مسلحة على القبائل الجنوبية في الحدود، وأضاف أن انتشار السلاح الذي تم في دارفور لن يتكرر في الجنوب وأن امر المليشيات المسلحة سوف تحسمه الحكومة·
وكان قرنق قد تعهد باخراج 'جيش الرب للمقاومة' الاوغندي من جنوب السودان في غضون ثلاثة اشهر الخرطوم·
وقال قرنق للصحافيين خلال جولة في الولاية الشرقية 'سوف يتم التنسيق بين القوات السودانية المسلحة والجيش الشعبي لتحرير السودان (المتمردون الجنوبيون السابقون) والجيش الاوغندي من اجل اخراج 'جيش الرب للمقاومة' من اراضي جنوب السودان في الاشهر الثلاثة المقبلة'·
وذكرت صحيفة 'خرطوم مونيتور' الناطقة بالانجليزية ان 'جيش الرب للمقاومة' شن امس الاول هجمات على مخيم جومبو للاجئين بالقرب من جوبا، كبرى مدن جنوب السودان، مما اسفر عن مقتل ثمانية اشخاص على الاقل واصابة ثمانية اخرين بجروح خطرة· وبحسب الصحيفة، فقد اقدم متمردون من 'جيش الرب للمقاومة' على اختطاف شابة ورجل ونهبوا ممتلكات خلال مهاجمتهم مخيم اللاجئين·
من ناحيتها عينت الولايات المتحدة الليلة قبل الماضية روجر وينتر المسؤول السابق في وكالة التعاون الاميركية 'يو اس ايد' ممثلا خاصا لشؤون السودان مكلفا متابعة الوضع في دارفور وتطبيق اتفاق السلام·
وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية شون ماكورماك بعد اقل من اسبوع من زيارة وزيرة الخارجية الاميركية كونداليزا رايس الى السودان، ان وينتر 'تسلم مهامه اليوم'·
واضاف المتحدث ان تعيين وينتر 'يكشف الاهمية الكبيرة التي تعلقها هذه الادارة على وقف العنف في دارفور وتطبيق اتفاق السلام الشامل الذي وقع في التاسع من يناير' الماضي بين المتمردين الجنوبيين من جهة والحكومة من جهة ثانية·
وتابع المتحدث ان تعيين هذا الممثل الخاص الذي سيكون مقره في واشنطن 'لا يؤشر باي شكل من الاشكال الى ان روبرت زوليك سيخفف من اهتمامه بهذا الملف'· وزوليك هو مساعد وزيرة الخارجية الاميركية·
واعلنت وزارة الخارجية الاميركية في بيان ان وينتر عمل في الموضوع السوداني منذ 25 عاما وكان نائبا لوكالة 'يو اس ايد' مكلفا مسألة الديموقراطية·
وتابع البيان ان اطلاعه على الملف السوداني وعلاقته الجيدة بالعديد من المسؤولين في السودان سيتيحان له دفع السياسة الاميركية في السودان قدما وتقديم المشورة المناسبة لرايس وزوليك·
الى ذلك وصل أمس الى مدينة سرت الليبية وزير الخارجية السوادني الدكتور مصطفى عثمان اسماعيل مبعوثا شخصيا من الرئيس السوداني عمر البشير الى العقيد القذافي·
وقال مصطفى عثمان انه يحمل رسالة شفهية من الرئيس عمر حسن البشير الى العقيد معمر القذافي تتعلق بالتنسيق والتشاور حول آخر المستجدات لعملية السلام في اقليم دارفور وكذلك العلاقات الثنائية المشتركة والمقترحات الاميركية بشأن تسريع عملية السلام في اقليم دارفور·

اقرأ أيضا

قتلى وجرحى في تحطم حافلة سياحية في أميركا