الاتحاد

الإمارات

سيف بن زايد يدعو المؤسسات إلى حصر المشمولين ببطاقتي «عونك» و«رعاية»

وجه الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية الشكر إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله»، وإلى الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي على مكرمة سموهما بتخصيص بطاقتي ضمان صحيتين جديدتين للأيتام وذوي الاحتياجات الخاصة ونزلاء المؤسسات الإصلاحية والعقابية في إمارة أبوظبي.

وأكد سموه أن بادرة إطلاق بطاقتي «عونك» و»رعاية» الحضارية والإنسانية ليست بجديدة على سموهما، وتعد امتداداً للعديد من المبادرات الإنسانية والحضارية وتأتي استكمالاً لدعم سموهما لبرامج الضمان الصحي في الإمارة لتشمل جميع فئات المجتمع من مواطنين ومقيمين. ودعا سموه إدارة المنشآت الإصلاحية والعقابية في أبوظبي ومراكز وزارة الداخلية لتأهيل وتشغيل ذوي الاحتياجات الخاصة بالعمل فوراً على تعميم المكرمة واتخاذ الإجراءات بالتنسيق مع الجهات المعنية لاستصدار البطاقات الصحية للمشمولين بها.

ترحيب رسمي وشعبي

ولقيت مكرمة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله» بإصدار بطاقتي ضمان صحي جديدتين للعلاج المجاني لذوي الاحتياجات الخاصة والأيتام والسجناء إشادة رسمية وشعبية.
وقال معالي الدكتور أحمد مبارك المزروعي رئيس هيئة الصحة – أبوظبي لـ»الاتحاد» إن توفير الرعاية الصحية لجميع فئات المجتمع تأتي على قمة أولويات واهتمام القيادة الرشيدة، لذا جاءت مكرمة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله» والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، بإطلاق بطاقتي «عونك» و»رعاية» لتوفير جميع الخدمات الصحية لذوي الاحتياجات الخاصة والأيتام والسجناء.

وأضاف الدكتور المزروعي أن الهيئة تعمل وفق استراتيجية تعنى بتقديم أفضل الخدمات الصحية لجميع فئات المجتمع وأفراده دون تمييز، مشيراً إلى أن مكرمة صاحب السمو رئيس الدولة جاءت في وقت مناسب لتقديم أفضل الخدمات الصحية لهذه الفئات. وأشار إلى أن الهيئة ستركز الجهود في الفترة المقبلة لتذليل العقبات أمام المتقدمين حتى يتسنى لهم الحصول على البطاقات.

بطاقة متكاملة

وأكد الدكتور المزروعي على أن البطاقتين الجديدتين توفران العلاج المجاني الكامل لهذه الفئات من دون تحمل أي رسوم عن مقابلة الطبيب. وقال إن البطاقتين تكفلان لحامليهما الرعاية الشاملة والتي تتضمن العلاج في المستشفيات والعيادات الخارجية ومراكز الطوارئ إضافة إلى الإقامة في المستشفيات. علاوة على ذلك، تتضمنان التكاليف الأجهزة والمعدات الطبية والتغذية والعلاج الطبيعي والأدوية والعقاقير والعلاج النفسي في العيادات الخارجية والكشف المبكر عن الأمراض. وأضاف انهما تشملان كذلك تكاليف علاج العيون والأسنان والولادة، كما تكفل بطاقة «رعاية «تقديم هذه الخدمات للأطفال المرافقين لنزيلات السجون، وكذلك خلال فترات الإفراج المؤقت. كما بدأت الهيئة تطبيق خطة شاملة ومتكاملة لتطوير وتحديث البنية الصحية وتأمين أفضل الخدمات الطبية للمواطنين والمقيمين، فإنها تدعم القطاع الصحي الخاص، وتعتبره شريكاً مهماً يقوم بتوفير الرعاية الصحية الشاملة ويساهم بنسب عالية من الخدمات العلاجية والوقائية. من جهته، أكد العميد يوسف عبد الكريم مدير إدارة المنشآت الإصلاحية والعقابية بشرطة أبوظبي حرص القيادة الرشيدة وعلى رأسها صاحب السمو رئيس الدولة على توفير الحياة الكريمة لأبنائه المواطنين من ذوي الاحتياجات الخاصة ونزلاء المنشآت الإصلاحية والعقابية. وقال إن هذه المبادرات السخية هي استكمال لدعم سموه غير المحدود لمؤسسات المنشآت الإصلاحية والعقابية الذي يعتبر جزءاً من هذا المجتمع. وأشار العميد يوسف إلى أن هذه المكرمة ستشمل ما لا يقل عن 2500 شخص من نزلاء المنشآت الإصلاحية والعقابية بأبوظبي الذين لم تبخل الدولة عليهم منذ دخولهم المنشآت بالتكفل بعلاجهم ورعايتهم صحياً. وأوضح العميد يوسف عبد الكريم أن نزلاء المنشآت الإصلاحية والعقابية كانوا يتلقون العلاج الكامل داخل المنشآت الإصلاحية من خلال أطباء متواجدين في كل منشأة ويتم نقل من تتطلب حالتهم الصحية إلى المستشفيات لاستكمال العلاج. وأضاف أن الدولة وبفضل القيادة الحكيمة لم تدخر جهداً في رعاية نزلاء المنشآت الإصلاحية والعقابية في شتى المجالات. وتقدم العميد يوسف عبدالكريم نيابة عن نزلاء المنشآت الإصلاحية والعقابية بالشكر والتقدير للقيادة الرشيدة بالدولة على هذه المكرمة السخية.

مكرمة ليست غريبة

من جانبه، ثمن ناصر بن عزيز المشرف العام على مراكز وزارة الداخلية لتأهيل وتشغيل ذوي الاحتياجات الخاصة مكرمة صاحب السمو رئيس الدولة، قائلاً إن هذه المكرمة ليست غريبة على سموه، وهي دليل على العناية والاهتمام البالغ من قبل القيادة الرشيدة بذوي الاحتياجات الخاصة لتخفيف الأعباء عن كاهلهم وتوفير العيش الكريم لهم. وأضاف المشرف العام على مراكز وزارة الداخلية لتأهيل وتشغيل ذوي الاحتياجات الخاصة أن هذه المكرمة تحمل لنا عظيم الفخر بإنجازات وطن خلال مسيرته المباركة في ظل قيادته الرشيدة نحو تحقيق الرفاه والحياة الكريمة لكل أبناء الوطن بمن فيهم ذوي الاحتياجات الخاصة وتوفير الاستقرار الأسري والاجتماعي لهم.

قرار إيجابي

واعتبرت المواطنة نورة خميس إن القرار الذي أصدرته هيئة الصحة بأبوظبي بمنح بطاقتي ضمان صحي جديدتين للأيتام ولذوي الاحتياجات الخاصة والسجناء قراراً إيجابياً ويعبر عن القلوب الرحيمة التي يتمتع بها ولاة أمورنا واهتمامهم بجميع جوانب الحياة الصحية والتعليمية والثقافية. كما اعتبرت المواطنة فاطمة الحضرمي أن هذه المكرمة هي مبادرة طيبة وليست بغريبة على صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وأن هذا القرار سيكون له تأثير بالغ في نفوس هذه الفئات التي قد تكون أحياناً منسية أو مظلومة من المجتمع نفسه وستساهم هذه المكرمة في رفع معنوياتهم وسنبذل نحن وإياهم جهدنا في رد المعروف لوطننا الغالي قدر الامكان. كما أطلق المواطن سند الحمادي على هذه المكرمة مسمى «لفتة القلوب الرحيمة لحكام الامارات». ورأى أنها متوقعة من صاحب السمو الوالد وولي عهده الأمين. و رأت المواطنة فاطمة سليمان، من ذوي الاحتياجات الخاصة، أنه لا توجد كلمة شكر تفي حق صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة وولي عهده الأمين الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، لأنهما الداعم الرئيس لنا، معربة عن شكرهم لما قدموه لأبناء الدولة من تسهيلات ومساعدات «وهذا شيء نحن اعتدنا عليه منذ أيام حكم الوالد زايد رحمه الله وقيادتنا الرشيدة تسير على هذا النهج حفظهم الله جميعا ورعاهم، وإنني أفتخر بأنني فرد من أفراد هذا الوطن الذي يجعلنا نحن فئة ذوي الاحتياجات الخاصة من الفئات ذات الأولوية بالرعاية والاهتمام فهذا يعكس إيمان حكومتنا بقدراتنا». من جهتها، توجهت المواطنة موزة محمد الحارثي، من ذوي الاحتياجات، بالشكر «للشيوخ الكرام الذين لم يقصروا معنا منذ البداية».

اقرأ أيضا