الاتحاد

عربي ودولي

شيراك يجدد دعوته لدولة فلسطينية خلال استقباله لشارون


باريس ـ وكالات الأنباء: اكد رئيس الوزراء الاسرائيلي ارييل شارون والرئيس الفرنسي جاك شيراك في باريس أمس على تقارب العلاقات بين البلدين خلال لقاء إذابة الجليد في العلاقات بين تل ابيب وباريس·
وقال شارون لدى وصوله الى قصر الرئاسة الفرنسية ' الاليزيه' ، في أول زيارة له لفرنساء منذ عام ،2001 إنه على ثقة بان هذه الزيارة ستتيح تقاربا بين إسرائيل وفرنسا، واحراز تقدم في عملية السلام مما له اهمية كبرى بالنسبة لتل ابيب في الشرق الاوسط·ووصف شارون شيراك بانه أحد كبار قادة العالم وشكر له 'مساعدته القيمة' في اطار تسوية النزاع بين اسرائيل والفلسطينيين، كما وجه شارون تحية للرئيس الفرنسي بسبب 'مكافحته معاداة السامية بشكل حازم' وهو الموضوع الذي كان موضع جدل شديد السنة الماضية اثر تصريحات رئيس الوزراء الاسرائيلي التي شجع فيها اليهود الفرنسيين على الهجرة 'بشكل عاجل' الى الدولة العبرية·
من جهته رحب شيراك ترحيبا حارا بشارون، واشاد ب'القرار التاريخي' لفك الارتباط الاسرائيلي في غزة المرتقب في منتصف اغسطس، مؤكدا ان فرنسا تقف الى جانب الشعبين الاسرائيلي والفلسطيني لكي تشهد في مناسبة هذا القرار التاريخي تجددا للعملية في اطار خريطة الطريق·
واكد مجددا موقف باريس من اقامة 'دولة فلسطينية مستقلة قابلة للاستمرار' معبرا عن رغبته في ان تتيح نتيجة هذه العملية للدولة العبرية العيش بسلام· واوضح الرئيس الفرنسي انه سيتطرق مع شارون خلال محادثاتهما الى مسألة لبنان والمفاوضات حول الملف النووي الايراني، وهما ملفان يشكلان أولوية بالنسبة لاسرائيل·
وجاء هذا الغزل المتبادل بين شيراك وشارون ليعيد للأذهان شهر العسل الذي طبع العلاقات بين البلدين قبل حرب يونيو 1967 ، ولينهي كافة التوترات في العلاقة بين البلدين التي استمرت لنحو اربعة اعوام عقب اندلاع الانتفاضة الفلسطينية واخذت منحى الأزمة مع دعوة شارون العام الماضي اليهود الفرنسيين للهجرة من بلدهم·
وقال مسؤول مقرب من شارون إن اقل ما يمكن قوله ان العلاقات كانت فاترة لكن ذلك انتهى الان، واضاف المسؤول أن اسرائيل وفرنسا تسعيان الى اغتنام الفرصة المتاحة وتحسين العلاقات الثنائية في كافة المجالات، بما فيها العسكرية والاستراتيجية· ولاحظ ان القضايا المتفق عليها بين الجانبين لم تكن يوما بهذا الحجم حتى ان الاسرائيليين يبدون وللمرة الاولى منذ عقود تاييدا 'للعب فرنسا دورا اكبر في النزاع مع الفلسطينيين·
وصرح المتحدث باسم الحكومة الإسرائيلي افي بارنز بأن إسرائيل تريد أن تستغل فرنسا شبكة علاقاتها الواسعة في العالم العربي للمساعدة في كبح جماح ما وصفها بالـ'الجماعات الإرهابية'، واقناع الرئيس الفلسطيني محمود عباس 'ابومازن' بنزع سلاح الفصائل الفلسطينية في الاراضي المحتلة·

اقرأ أيضا

إيطاليا ستحظر صادرات الأسلحة لتركيا