الاتحاد

الرئيسية

موسوي وكروبي وخاتمي يطالبون بإطلاق المعتقلين فوراً

إيرانيون في طهران يضعون مناديل على أنوفهم بسبب العاصفة الترابية التي هبت على إيران أمس

إيرانيون في طهران يضعون مناديل على أنوفهم بسبب العاصفة الترابية التي هبت على إيران أمس

طالبت المعارضة الايرانية التي انبثقت عن الانتخابات الرئاسية امس بالإفراج فورا عن مئات المعتقلين في التظاهرات التي جرت احتجاجا على إعادة انتخاب الرئيس محمود احمدي نجاد بولاية ثانية. في وقت اتهم الحرس الثوري الايراني امس هذه الحركة بقيادة المرشح الرئاسي الخاسر مير حسين موسوي بأنها «منشقة» عن النظام وانها تهدف من خلال العمل ضد خط الثورة الى الضغط على مرشد الجمهورية علي خامنئي للحصول على تنازلات سياسية.

فقد اصدر كل من موسوي والمرشح الرئاسي الخاسر الاصلاحي مهدي كروبي والرئيس السابق محمد خاتمي بعد اجتماع مساء امس الاول نداء مشتركا طالب فيه بوقف موجة الاعتقالات غير المفيدة فورا وإطلاق سراح الذين اعتقلوا بدون أي ذنب». كما طالب النداء بسحب القوات الامنية من المواقع التي انتشرت فيها لقمع الاضطرابات في طهران لأن وجودها لن يؤدي سوى الى تشدد الحركات السياسية ومناخ أكثر راديكالية. وقال الموقع الالكتروني لموسوي «انه خلال الاجتماع تم بحث حالات من الهجمات الوحشية قام بها أشخاص يرتدون الملابس المدنية بدعم من قوات الأمن على المحتجين وأدينت بشدة»، ودعا موسوي أنصاره إلى المحافظة على الهدوء وضبط النفس. ونقل الموقع عن موسوي قوله في اجتماع آخر «احترام الأطر القانونية مهم للغاية بالنسبة لنا..علينا أن نعبر عن احتجاجنا بشكل قانوني». وشدد موسوي على انه لا زال عند موقفه من عدم الاعتراف بحكومة نجاد لأنها حكومة لم تجلبها صناديق الاقتراع، وقال «سنواصل حركة الاحتجاجات في اطار الدستور والقانون وحكومة نجاد ستواجه مشكلات داخلية وخارجية لأنها لم تنبثق من صفوف الشعب»، واشار مجددا الى أنه سيسعى خلال المرحلة المقبلة الى تأسيس حزب وتوحيد جهود المعارضة في قالب واحد. وانتقد موسوي تصريحات رئيس مجلس صيانة الدستور احمد جنتي التي وصف فيها قيام المعارضة بالاحتجاجات بأنها اساليب ضد الانسانية وقال «اننا نأسف ان تصدر تصريحات من هذا الرجل تشبه الى حد ما تصريحات عرب الجاهلية ضد عائلة عمار بن ياسر». من جهته، اتهم الحرس الثوري الايراني حركة موسوي بأنها «منشقة عن النظام» وانها كانت تهدف للضغط على خامنئي والنظام للحصول على تنازلات سياسية. وقال المتحدث باسم الحرس الثوري العميد يد الله جواني «ان تيار موسوي الذي اتخذ من اللون الاخضر غطاء له كان يستهدف ممارسة الضغط على المرشد والنظام ،والمعتقلون اعترفوا بذلك»، واضاف «لقد كتبت قبل الانتخابات مقالا قلت فيه ان هؤلاء من تيار الاخضر يهدفون الى تنظيم انقلاب مخملي، وهكذا عرف الناس حقيقة ذلك التحرك وذبحت حركتهم في المهد»، واشار «الى ان بعض الناس الذين صوتوا لموسوي انسحبوا من حركته بعد ان عرفوا حقيقته». وقال «يوجد اليوم في ايران خطان..خط مع الثورة وخط ضد الثورة».

عاصفة ترابية تفرض عطلة قسرية في إيران

طهران (وكالات) - قررت السلطات الايرانية اعلان عطلة قسرية امس واليوم في طهران والنصف الشرقي من البلاد بسبب تلوث الجو غير المسبوق بعاصفة ترابية آتية من العراق. وقال حاكم طهران مرتضى تمادون «ان كافة الدوائر الحكومية مغلقة بسبب تلوث الجو الذي تجاوز العتبة العادية».
وطلبت السلطات من الاولاد والمسنين والمرضى عدم الخروج الى الشارع ووضعت اجهزة الطوارئ في العاصمة في حال تأهب. ومنذ ايام تغطي طبقة من الرمال سماء طهران ومدنا ايرانية عدة وتحجب الشمس. وحسب وسائل الاعلام، فقد غادر عدد من سكان العاصمة قاصدين المناطق الريفية الاقل تأثرا بهذه الظاهرة. واوردت وسائل اعلام رسمية انه تم اغلاق العديد من المكاتب الحكومية والشركات الرسمية والمصانع اضافة الى إلغاء بعض الرحلات الجوية بسبب الرياح المحملة بالاتربة.

اقرأ أيضا

«الصحة العالمية»: من المبكر إعلان حالة طوارئ بسبب فيروس كورونا