عربي ودولي

الاتحاد

«السلطة» تفرج عن 40 من عناصر «حماس» في الضفة

أصدر الرئيس الفلسطيني محمود عباس امس قرارا باطلاق سراح 40 معتقلا من عناصر حركة «حماس» بسجون السلطة في الضفة الغربية. وقال مسؤول كبير في السلطة الفلسطينية طلب عدم كشف هويته «اصدر الرئيس الفلسطيني قرارا باطلاق سراح 40 معتقلا من حماس من سجون السلطة في الضفة الغربية». واضاف المسؤول «ان هذا القرار يأتي في اطار انهاء ملف المعتقلين بين حركتي فتح وحماس».

واشار المصدر ذاته الى ان السلطة الفلسطينية افرجت في الايام الماضية عن 185 معتقلا من عناصر حركة حماس في سجون السلطة بالضفة. وأضاف «ان الجهود متواصلة برعاية مصر لانهاء هذا الملف». وكانت الجولة السادسة من الحوار بين حركتي فتح وحماس انتهت في 30 يونيو في القاهرة بعد ان اتفق الجانبان على عقد جولة اخيرة للحوار من 25 الى 28 يوليو المقبل. وشهدت الجولة السادسة من الحوار خلافات حادة خصوصا حول ملف المعتقلين من حركة حماس لدى حركة «فتح». من جانبها اتهمت حركة «فتح» الحكومة الفلسطينية المقالة التي تديرها حركة «حماس» امس باعتقال سبعة من كوادرها الميدانيين في قطاع غزة. وذكرت الحركة في بيان صحفي أن الاعتقالات استهدفت عناصر لها في شمال قطاع غزة. وأضافت أن مسلحي «حماس» اقتادوا المختطفين إلى مراكز السجون بحجة اجراء تحقيق معهم. الى ذلك دعم عدد من الشخصيات الفلسطينية المستقلة موقف فصائل فلسطينية معارضة للحوار الثنائي بين حركتي «فتح» و»حماس»، مطالبة باستئناف الحوار الوطني الشامل لإنهاء الانقسام الداخلي. في تطور لافت أعلن خالد عبد المجيد الامين العام لجبهة النضال الفلسطيني بأن مسؤولين أمنيين مصريين التقوا حركة «حماس» بدمشق امس لتذليل العقبات أمام جولة الحوار المقررة في 25 يوليو الحالي في القاهرة. وقال عبد المجيد ان اللواء محمد ابراهيم معاون مدير الاستخبارات العامة المصرية عمر سليمان ومدير مكتبه احمد عبد الخالق التقيا مسؤولين من «حماس «وسيلتقون مسؤولين من حركة «الجهاد» . واضاف عبد المجيد ان الموفدين المصريين سيلتقيان اليوم الاربعاء عددا من قادة الفصائل الفلسطينية الاخرى الموجودة في دمشق. وأكد عبد المجيد ان المباحثات تتناول «ملفات المعتقلين السياسيين من حماس وفصائل اخرى لدى السلطة الفلسطينية، وملف القوى الامنية المشتركة في غزة وموضوع تشكيل اللجنة الفلسطينية العليا لتنفيذ الاتفاق وموضوع الانتخابات الفلسطينية». واضاف انه من المنتظر ان يلتقي «الموفدان المصريان نظراءهما السوريين من اجل طلب مساعدة سوريا في بذل الجهود لتحقيق المصالحة الفلسطينية». وقال ان زيارة الموفدين المصرين تأتي بعد «اتصالات حثيثة وزيارة موفد سعودي الى دمشق عدة مرات من اجل تقريب وجهات النظر بين سوريا ومصر ومنها الموضوع الفلسطيني». ودعت الشخصيات في بيان صحفي لها - تلاه رجل الأعمال الفلسطيني المعروف منيب المصري خلال مؤتمر صحفي في رام الله إلى العمل بكل جدية ومسؤولية لإنجاح الحوار الوطني بالاستناد إلى جميع الجهود والمبادرات، وما أنجزته لجان الحوار من تقدم. وحذرت الشخصيات المستقلة، وبينهم أكاديميون ورجال أعمال، من «أن التاريخ لا يرحم، واستمرار الانقسام أدى وسيؤدي إلى كارثة وطنية أكبر بحق القضية الفلسطينية». وقالت تلك الشخصيات إن حوار فتح وحماس الثنائي «يضعف مبادئ التعددية والمساواة والمشاركة التي تتطلب جهودا ومسؤوليات ومشاركة جميع الأحزاب والفصائل والشخصيات الوطنية المستقلة».

أطفال غزة يطالبون برفع الحصار وفتح المعابر

غـزة (د ب أ) - اعتصم مئات الأطفال المشاركين في المخيمات الصيفية لحركة «حماس» في مدينة غزة أمس للمطالبة بتحرك دولي لرفع الحصار المستمر على القطاع منذ أكثر من عامين. ورفع الأطفال المشاركون في الاعتصام قبالة مقر وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) في غزة لافتات تندد بالحصار وتطالب بفتح المعابر، بينها «أغيثوا أطفال فلسطين» و «ارفعوا الحصار عن غزة».
وقال المتحدث باسم «حماس» سامي أبو زهري خلال الاعتصام «يمتلك الشعب الفلسطيني خياراته لمواجهة الحصار، حماس ترفض بشكل مطلق ربط البدء في إعمار غزة بأي ملفات أخرى». ودعا أبو زهري المجتمع الدولي والأطراف العربية إلى تحمل مسئولياتها برفع الحصار وإعادة إعمار ما دمرته إسرائيل في حربها الأخيرة على القطاع قبل ستة أشهر. وانتقد المتحدث المواقف العربية من حصار غزة قائلاٌ «صحيح أن هذا الحصار صهيوني بالدرجة الأولى، لكن لو توفرت الإرادة العربية لكسره، سينكسر لكنه للأسف بات واضحا عدم وجودها». وأضاف «يهدف الحصار إلى عقاب الشعب الفلسطيني وكسر إرادته وهناك بعض الواهمين الذين يراهنون على أن حماس يمكن أن تتنازل أو تعترف بالكيان الصهيوني وشروط الرباعية الدولية، لكن نقول لهم: أنتم واهمون فكل المحاولات فشلت، وستفشل».

اقرأ أيضا

مجلس الأمن الدولي يعقد جلسة اليوم لبحث التطورات في سوريا