الاتحاد

الإمارات

«دائرة الصحة»: أمراض القلب والأوعية تتصدر أسباب الوفاة في أبوظبي

أمنيات الهاجري وجانب من المشاركين في الجلسات (تصوير حميد شاهول)

أمنيات الهاجري وجانب من المشاركين في الجلسات (تصوير حميد شاهول)

عمر الأحمد وخلفان النقبي (أبوظبي)

كشفت دائرة الصحة بأبوظبي عن أن أمراض القلب والأوعية الدموية تصدرت أسباب الوفاة بالإمارة لعام 2016 بنسبة 37%، تليها الإصابات، ومنها حوادث الطرق بنسبة 20%، ثم أمراض السرطان بـ15%، وذلك خلال منتدى الصحة العامة الذي نظمته الدائرة أمس في فندق سوفيتيل الكورنيش.
وذكر محمد حمد الهاملي، وكيل دائرة الصحة، في كلمته الافتتاحية للمنتدى، أنه يستهدف التعريف بدور الدائرة، وتسليط الضوء على القضايا الرئيسة للصحة العامة في المجتمع، وبرامج الصحة العامة التي تنفذها الدائرة، والاستراتيجيات وخدمات الوقاية المتوافرة، إضافة إلى التعرف إلى احتياجات وتطلعات المجتمع، وتمكينه من اتخاذ القرارات المناسبة بشأن تعزيز الصحة.
وتناول المنتدى أهم قضايا الصحة العامة، والتي تشمل أمراض القلب والأوعية الدموية، بما فيها عوامل الخطورة المسببة لها، كما تناول إصابات حوادث الطرق، وارتفاع نسبة المدخنين، والكشف المتأخر عن السرطان، ما أدى إلى زيادة ملحوظة في معدل الوفيات الناجمة عنه. كما ناقش برامج التقصي والفحص والتطعيم ضد الأمراض السارية، وبرامج رعاية الأم والأطفال والسمنة.
ودعت الدكتورة أمنيات الهاجري، مديرة دائرة الصحة العامة بدائرة الصحة، على هامش المنتدى، أفراد المجتمع والمستشفيات إلى عدم القيام بفحوص قد تكون غير مهمة أو مكررة، بهدف وقف إهدار الموارد الحكومية، مشيرة إلى ضرورة التحلي بروح المسؤولية المجتمعية، لافتة إلى أن بعض أفراد المجتمع يقومون بتكرار الفحوص في أقل من شهر أو القيام بفحوص غير ضرورية، بالتالي تقوم جهات التأمين بدفع قيمة الفحوص للمستشفى من دون ضرورة، ما يسبب هدراً للموارد، مزاحمين بذلك من هم في أمس الحاجة لهذه الفحوص.
وكشفت الهاجري عزم الدائرة استعانتها بمشاهير وسائل التواصل الاجتماعي في برامج وحملات التوعية، وذلك عن طريق برنامج «سفراء الصحة العامة»، والتي سيتم إطلاقها في العام الجاري، بهدف الاستفادة من طاقاتهم وقدارتهم التأثيرية، داعية أفراد المجتمع إلى التجاوب مع حملات الكشف المبكر عن سرطان القولون والمستقيم، موضحة أن البعض يتجنب ذلك تخوفاً من آثار فحص المنظار على الرغم من وجود وسائل أخرى كـ«فحص البراز المناعي».

معرض توعوي
نظمت دائرة الصحة بأبوظبي، على هامش منتدى الصحة العامة، معرضاً توعوياً، يوضح أهم الأدوات التي يحتاج إليها الفرد في المجتمع للحافظ على صحته، وتجنب الإصابة بالأمراض وكيفية التعامل معها، والذي أكد أن أهم أداة هي أدوات التثقيف الصحي وإدارة الأمراض غير المعدية وإدارة صحة المجتمع والمراقبة وإدارة الأمراض المعدية.
وعرضت الدائرة في منصة أدوات التثقيف الصحي جدولاً غذائياً مناسباً لكل شخص، والذي يمكنه من معرفة نسبة الدهون وما ينقصه في نظامه الغذائي.
وعرضت إدارة الأمراض غير المعدية بالدائرة نظاماً جديداً في مواقع «الإنترنت»، يمتاز بكيفية معرفة النواقص في جسم الإنسان، عن طريق تعبئه استبيان بسيط، وكذلك كيفية حجز موعد بالمستشفيات عن طريق موقعها الإلكتروني.
وأكدت الدائرة أن التطعيم يعتبر وسيلة للوقاية من الأمراض، وتقوية المناعة لدى الأفراد.



اقرأ أيضا

رئيس الدولة ونائبه ومحمد بن زايد يهنئون الرئيس التونسي المنتخب