الاتحاد

الإمارات

شرطة رأس الخيمة تطلق حملة توعية بمخاطر السلاح الأبيض

ضابطان من شرطة رأس الخيمة يوزعان مطويات توعوية حول مخاطر استخدام السلاح الأبيض (وام)

ضابطان من شرطة رأس الخيمة يوزعان مطويات توعوية حول مخاطر استخدام السلاح الأبيض (وام)

هدى الطنيجي (رأس الخيمة)- أطلقت إدارة الشرطة المجتمعية في القيادة العامة لشرطة رأس الخيمة حملة توعوية شاملة حول مخاطر استخدام السلاح الأبيض، والتي تستهدف طلبة المدارس وسائقي المركبات والموظفين في الإمارة وتستمر لمدة شهر.
وتأتي هذه الحملة ضمن خطط واستراتيجيات وزارة الداخلية الرامية إلى الحفاظ على أمن واستقرار المجتمع، وبتوجيهات اللواء الشيخ طالب بن صقر القاسمي، قائد عام شرطة رأس الخيمة بضرورة نشر الثقافة الأمنية.
وقال العقيد سالم العلكيم الزعابي، مدير إدارة الشرطة المجتمعية، إنه تم عقد اجتماعات تنسيقية عديدة خلال الفترة الماضية، مع كافة الأفرع الجغرافية بمراكز الشرطة الشاملة بالإمارة، لوضع خطة توعوية حول مخاطر السلاح الأبيض كلاً حسب منطقة اختصاصه.
وأشار إلى أن الحملة ستتضمن إقامة المحاضرات التوعوية لطلبة المدارس وأولياء الأمور، وتوزيع البروشورات التوعوية على سائقي المركبات وداخل المؤسسات والجهات الحكومية منها والخاصة، وإعداد فيلم توعوي يبين مخاطر استخدام السلاح الأبيض ونشر بعض الإرشادات والتوجيهات الضرورية والواجب اتباعها، للحد من الاستخدام الخاطئ لها ما يتسبب بوقوع حالات وفاة أو إصابات بليغة .
وأوضح العقيد سالم العلكيم الزعابي، مدير إدارة الشرطة المجتمعية أن الحملة تهدف إلى نشر التوعية بين الشباب، وغرس القيم الإيجابية في نفوسهم، مشيراً إلى أهمية الحملة التي تأتي ضمن أهداف الوزارة الاستراتيجية التي تركز على الاهتمام بشريحة الشباب والناشئة، وتعميق التعاون بين المؤسسات التعليمية والثقافية والأمنية.
وأشار إلى أن الاستخدام غير المشروع للسلاح الأبيض يعد سلوكاً غير عقلاني غالباً ما يلجأ إليه الأشخاص غير المتوافقين مع محيطهم الخارجي، بحيث يكون رد فعلهم قوياً وعنيفاً تجاه أي موقف، لا سيما في وجود سلاح أبيض في حوزة مثل هؤلاء الأشخاص.
وعزا العقيد الزعابي جنوح بعض الشباب لاستخدام السلاح الأبيض، والتعرّض لزملائهم، إلى إدمان الألعاب الإلكترونية، ومشاهدة الأفلام الأجنبية التي يشجّع كثير منها على استخدام العنف، واللجوء إلى السلوك غير السوي في علاقاتهم مع الآخرين.
وذكر أن شرطة رأس الخيمة عمدت منذ سنوات إلى تكثيف الدوريات الأمنية في المناطق السكنية ومراقبة التجمعات الشبابية غير المألوفة وضبط من تكون بحوزتهم أسلحة بيضاء في مسعى منها للتصدي لهذه الفئات قبل ارتكابها أي فعل إجرامي، وكذلك بحثت في مسببات العنف والعمل على الحد من انتشاره عبر الوسائل التوعوية ومد جسور التواصل مع الأسرة والمجتمع من خلال البرامج الأمنية والتوعوية المختلفة.
وأشار العقيد سالم العلكيم الزعابي إلى أن حملة مخاطر استخدام السلاح الأبيض ستبين أهم أسباب استخدام المراهقين للعنف والسلاح الأبيض، منها عدم رقابة الوالدين للأبناء والتفكك الأسري ومشاهدة أفلام العنف والحالة المادية المتدنية للأسرة التي يصاحبها الإهمال والاضطهاد الاجتماعي للمراهقين وعدم التحاور معهم والتعرف على مشاكلهم.
وذكر أن طرق الوقاية والعلاج للحد من استخدام العنف والسلاح الأبيض تكمن في اتباع عدة خطوات منها معرفة الوالدين بالدور الكبير الذي يقع على عاتقهم في تقويم سلوك العنف لدى أبنائهم، وذلك من خلال التربية السليمة، والابتعاد عن التعصب الفكري أو القبلي أو الطائفي، والشعور بالمسؤولية تجاه الوطن وأن كل فرد من أفراد المجتمع لدية دور في نهضة الدولة.

اقرأ أيضا

زكي نسيبة يشيد بالعلاقات الثقافية بين الإمارات وفرنسا