الاتحاد

عربي ودولي

زيباري: العراق يعمل بهدوء للخروج من البند السابع

أعلن وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري أمس أن الحكومة العراقية أجرت تحضيرات للتهيئة للمراجعة الدولية في مجلس الأمن بشأن القرارات المتعلقة بالعراق والخروج من البند السابع، طبقا للقرارات التي صدرت بعد الاجتياح العراقي للكويت في عام 1990.

وقال زيباري في مؤتمر صحفي مع وزير الخارجية البرتغالي لويس أمادو «عقدنا أمس الأول في مقر وزارة الخارجية اجتماعا وزاريا لتهيئة الموقف العراقي لعرضه على الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون،. وأضاف ان وزراء الخارجية والدفاع والعدل والداخلية ومستشارو رئيس الوزراء شاركوا في الاجتماع لإعداد الموقف العراقي للمراجعة الدولية المقبلة في الأمم المتحدة». وأوضح قائلا «سوف يتحرك الوفد العراقي المفاوض في أقرب فرصة ممكنة للبدء في هذه المراجعة، والموقف العراقي يعتمد على ماجاء في قرار مجلس الأمن الاخير رقم 1859 والذي طالب العراق فيه بشكل واضح وصريح أن تجري مراجعة شاملة لجميع القرارات الدولية المفروضة على العراق تحت البند السابع من أجل معرفة ما يمكن عمله للخروج الكامل للعراق من تبعات البند السابع ونظام العقوبات وكل القيود المفروضة على حريته واستقلاله». وأكد زيباري «نحن نعمل بشكل منهجي ومهني وهادئ بعيدا عن الضوضاء الإعلامية ولدينا مواقفنا التي ستسمعون عنها». وأضاف أن زيارة وزير الخارجية البرتغالي تأتي «لإظهار الثقة بعد التحول الكبير في تسلم القوات العراقية لمزيد من المسؤوليات الأمنية». ودعا البرتغال بصفتها إحدى دول الاتحاد الأوروبي، إلى دعم جهود الحكومة العراقية في تعزيز الأمن والاستقرار في البلاد، وفتح مجالات أوسع للتعاون الاقتصادي. من جهته قال أمادو إن العراق بلد مهم ، لذلك فإن استقراره مهم أيضا ليس للمنطقة فحسب بل للعالم أجمع. كما أن المجتمع الدولي والاتحاد الأوروبي مهتمان بدعم الحكومة العراقية. وأضاف إننا من البلدان الملتزمة مع العراق بتطوير العلاقات الثنائية واستمرار التعاون الاقتصادي. وأشار إلى أن هذه الزيارة تعبر عن الثقة بين البرتغال والعراق.

اقرأ أيضا

خمسة قتلى بينهم نائب وزير في اعتداء مقديشو