الاتحاد

عربي ودولي

بيان «شفهي» لمجلس الأمن يدين إطلاق الصواريخ الكورية الشمالية

زائرة تمر بجانب صواريخ كورية جنوبية  في  المتحف التذكاري الحربي بالعاصمة سيؤول أمس

زائرة تمر بجانب صواريخ كورية جنوبية في المتحف التذكاري الحربي بالعاصمة سيؤول أمس

أدان مجلس الأمن الدولي فجر أمس إطلاق كوريا الشمالية الصواريخ قصيرة المدى على بحر اليابان السبت الماضي، معتبراً أن ذلك يشكل انتهاكاً لقرارات الأمم المتحدة.

وأعلن سفير اوغندا روهاكانا روغوندا الذي يترأس مجلس الأمن للشهر الحالي في بيان «ان اعضاء المجلس أدانوا وأعربوا عن قلقهم العميق بعد إطلاق الصواريخ الكورية الشمالية الذي يشكل انتهاكاً لقرارات مجلس الأمن ويشكل تهديداً للأمن الإقليمي والدولي». وأكد المجلس مجدداً انه على بيونج يانج ان تنصاع بشكل كامل لالتزاماتها وللقرارات ذات الصلة، ودعا كل الأطراف الى الامتناع عن اي عمل يؤدي الى تصعيد أمني في المنطقة. كما عبر عن التزام المجلس بحل سلمي ودبلوماسي وسياسي، ووعد بمتابعة الوضع عن كثب وبالتحرك بشكل مناسب بما يتوافق مع شرعة الامم المتحدة. وقبل المشاركة في مشاورات مجلس الأمن بين الدول الـ15 الاعضاء، عقد سفراء فرنسا وبريطانيا والولايات المتحدة لدى الامم المتحدة اجتماعاً مع نظيرهم الياباني يوكيو تاكاسو. ودعت اليابان المجلس الى عقد الجلسة لانها تواجه مخاوف مع حصول أي توتر مع بيونج يانج بسبب قربها الجغرافي منها. ورحب السفير الياباني ببيان مجلس الأمن، وقال إنه خلال النقاشات أكد بعض الاعضاء ضرورة ممارسة ضغط على نظام بيونج يانج، فيما اعتبر آخرون انه يجب افساح المجال امام الدبلوماسية. واضاف «ان آخر عمل استفزاز من قبل بيونج يانج يجب الا يقود الى تصعيد من جانب دول أخرى». والبيانات الشفهية التي لا تدخل في المضبطة الرسمية لمجلس الامن هي الأقل قوة من جانب المجلس التابع للامم المتحدة. وقال دبلوماسيون غربيون «انهم (الاعضاء) كانوا يريدون شيئاً أكثر رسمية لكنهم حرصوا على كسب تأييد الصين أقرب حليف لبيونج يانج للبيان». فبيانات مجلس الأمن يجب ان تصدر بالإجماع. وقال دبلوماسي «إن البيان الشفهي كان الشيء الوحيد الذي سيفلح مع الصين وانه خلال المناقشات بدا المسؤولون الصينيون متوترين من المدى الذي سيذهب اليه البيان».

اقرأ أيضا

الاتحاد الأوروبي يشرح لمواطنيه عواقب "بريكست" بدون اتفاق